Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الأربعاء 02 يوليو 2008 18:10 GMT
مصر تعيد فتح معبر رفح وعبور ذوي حالات إنسانية



تغطية مفصلة:


اقرأ أيضا


شاهد هذا التقرير في مشغل منفصل

كيفية الحصول على رابط فلاش

أعادت مصر فتح معبر رفح حيث عبر نحو خمسين فلسطينيا من اصحاب الاقامات والحالات الانسانية ثم اعادت غلقه مجددا في ظل حالة من الهدوء تسود المنطقة.

وكانت قوات الأمن المصرية قد أغلقت المعبر بعد محاولة آلاف الفلسطينيين العبور الى الجانب المصري من الحدود.

وقد دعت الحكومة الفلسطينية المقالة بغزة سكان القطاع الى ضبط النفس في معبر رفح وقال الناطق باسمها طاهر النونو إن "الحكومة تدعو الجماهير الى ضبط النفس والمحافظة الكاملة على المعبر وكافة مرافقه وممتلكاته والمحافظة على علاقات أخوية مع جمهورية مصر العربية الشقيقة وعدم القيام بما يمس بهذه العلاقات الاخوية الصادقة والراسخة."

أما الناطق باسم حماس سامي أبو زهري فقال إن "تدافع المواطنين عند معبر رفح هو أمر عفوي غير مقصود وهو يعكس حالة الضغط التي يعاني منها المواطن الفلسطيني نتيجة استمرار حالة الحصار وإغلاق معبر رفح."

وقالت مراسلة بي بي سي في القاهرة دينا ابراهيم إن آلاف الفلسطينيين اقتحموا معبر رفح البري الفاصل بين مصر وقطاع غزة.

وأضافت مراسلتنا أن الفلسطينيين الذين عبروا الى الجانب المصري اشتبكوا بالايدي مع قوات الامن المصرية التي هددت باستخدام الذخيرة الحية اذا لم يتراجع الفلسطينيون الى الجانب الفلسطيني من المعبر.

ونقلت وكالة الاسوشيتدبرس عن شهود عيان قولهم إن قوات الأمن المصرية استخدمت مدافع المياه وأنه لم ينجح أحد في الوصول الى الجانب المصري.

يشار الى أن آلاف الفلسطينيين عبروا الى الجانب المصري في يناير الماضي عندما تم تفجير الحدود بين رفح الفلسطينية ورفح المصرية وتم إغلاق معبر رفح بعد أسبوعين.

ويعتبر معبر رفح بوابة الخروج الوحيدة لسكان غزة البالغ عددهم اكثر من 1.4 مليون شخص الى العالم وهو مغلق منذ سيطرة حركة حماس على القطاع قبل اكثر من عام.

خريطة غزة

وكانت مصر قد نجحت في ترتيب وقف لاطلاق النار بين حماس واسرائيل يتم بموجبه وقف الهجمات الصاروخية الفلسطينية من قطاع غزة على جنوبي اسرائيل مقابل وقف الهجمات الاسرائيل على القطاع وتخفيف الحصار على القطاع وفتح المعابر بين القطاع واسرائيل بإستثناء معبر رفح.

إسرائيل تعيد فتح المعابر

وكانت اسرائيل أعادت في وقت سابق فتح معابر ناحال عوز وكارني وايريز بين اسرائيل وقطاع غزة.

وأغلقت اسرائيل يوم الثلاثاء المعابر مع القطاع ردا على اطلاق صاروخ فلسطيني على جنوب اسرائيل.

ولم يسفر الصاروخ عن وقوع اصابات، كما لم تعلن اي جهة مسؤوليتها عنه.

وقد هدد رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت الثلاثاء الجماعات الفلسطينية المسلحة بأن إسرائيل سترد إذا ما تواصلت الهجمات من القطاع في خرق لاتفاق التهدئة بين إسرائيل وحماس.

وأضاف أولمرت الذي كان يتحدث في زيارة لبلدة كريات جات ضمن جولته في جنوب إسرائيل "لا شيء يعطل جهودنا لجلب الهدوء وضمان أمن السكان في الجنوب ومواصلة المفاوضات لتحقيق السلام".

وتنص اتفاقية التهدئة بين إسرائيل وحركة حماس على تخفيف الحصار تدريجيا عن القطاع، إلا أن المعابر كانت مغلقة في معظم الأيام منذ سريان التهدئة التاسع عشر من حزيران/يونيو ردا على إطلاق مسلحين فلسطينيين صواريخ على إسرائيل.

وتصر حماس على أنها تحترم الهدنة وتحاول منع الجماعات المسلحة الأخرى من إطلاق صواريخ على جنوبي إسرائيل بالتعهد باعتقال المسؤولين عن الهجمات.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com