Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الثلاثاء 17 يونيو 2008 09:10 GMT
مسؤول ايراني: التخصيب "خط احمر"
اقرأ أيضا


عالم نووي ايراني
الايرانيون مصرون على الاستمرار بالتخصيب

قال نائب وزير الخارجية الايراني علي رضا شيخ عطار ان طهران ستواصل نشاطات تخصيب اليوارنيوم، وانها تعتبر الامر "خطا احمر" لا يمكن تجاوزه.

واوضح شيخ عطار: "نحن قلنا مرارا ان التخصيب خط احمر، ومن حقنا استخدام هذه التكنولوجيا، وهذا النشاط سيستمر".

وكان وزير الخارجية الايراني منوشهر متكي قد ذكر الاثنين ان طهران ستعلن عن وجهة نظرها حول مقترحات مجموعة الدول الست "بعد دراستها وخلال فترة مناسبة".

وجاءت تصريحات متكي خلال مؤتمر يعقد في طهران حول الخليج تحت اسم "ملتقى الخليج الفارسي الدولي الثامن العشر".

وكان خافيير سولانا منسق السياسة الخارجية للاتحاد الاوروبي قد قام بزيارة إلى ايران قبل ايام لتقديم العرض الذي يشمل حوافز اقتصادية وتعهد بالتعاون النووي مع ايران مقابل انهاء تخصيب اليورانيوم.

والتقى سولانا بكل من وزير الخارجية منوشهر متكي ومسؤول الملف النووي الايراني سعيد جليلي اللذين اكدا تمسك بلادهما بالحق في تخصيب اليورانيوم.

وقال سولانا بعد مباحثات مع المسؤولين الإيرانيين انه يأمل ان ترد ايران قريبا على العرض، وان القوى الدولية مستعدة للاعتراف بحق ايران في الاستخدام السلمي للطاقة النووية.

الصناعة النووية الايرانية
الغرب يلوح بتشديد العقوبات على طهران
"الباب المفتوح"

الا ان مسؤولا ايرانيا قال ان المباحثات بين المسؤولين الايرانيين وخافيير سولانا منسق العلاقات الخارجية في الاتحاد الاوروبي، قد فتحت " طريقا دبلوماسيا جديدا" في الجهود الرامية الى حل النزاع المتعلق بالبرنامج النووي الايراني.

لكن الناطقة باسم سولانا قالت الاثنين ان دول الاتحاد الاوروبي على استعداد لفرض عقوبات اقتصادية اشد على ايران.

واضافت الناطقة ان وزراء خارجية دول الاتحاد المجتمعين في لوكسمبورج ما زالوا يدرسون مثل هذا القرار لكنها اكدت القرار سيتم اتخاذه حتما، وان الوزراء متفقون من حيث المبدأ على تشديد العقوبات.

وكان الرئيس الامريكي جورج بوش ورئيس الوزراء البريطاني جوردن بروان قد حذرا طهران قبل يومين من ان عدم القبول "بعرض الشراكة" سيعني مواجهة عقوبات قاسية وعزلة دولية.

لكنهما ابقيا الباب مفتوحا امام حل دبلوماسي للازمة القائمة، الا انهما لوحا بان تجاهل ايران القرارات الدولية سيعني مواجهتها مزيدا من العقوبات.

كما دعت المانيا ايران الى قبول العرض الاخير الذي تقدمت به الدول الست لحل ازمة البرنامج النووي الايراني.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com