Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الأحد 01 يونيو 2008 12:56 GMT
نبذة عن الاسرى والمعتقلين العرب والاسرائيليين



تغطية مفصلة:


تغطية موسعة للشأن اللبناني

الانتخابات النيابية 2009




أخبار عامة





مروان البرغوثي
الزعيم الفلسطيني البرغوثي اشهر المعتقلين

تعتبر قضية الاسرى والمعتقلين العرب والاسرائيليين من الامور ذات الحساسية العالية والخلافية القوية لدى الطرفين.

وينشط العرب والاسرائيليون في حملات متواصلة تسعى للضغط من اجل الافراج عنهم ضمن صفقة او اتفاق ما لتبادل الاسرى والمعتقلين.

وهناك فرق شاسع بين اعداد المعتقلين والاسرى بين الطرفين، فلإسرائيل عدد قليل من الجنود الاسرى، مقابل الآلاف من المعتقلين والاسرى العرب من فلسطينيين ولبنانيين وغيرهم.

وتستقبل السجون باستمرار معتقلين فلسطينيين.

واسماء بعض الاسرى من العرب والاسرائيليين اصبحت معروفة على نطاق واسع.

الفلسطينيون
الجندي الاسرائيلي جلعاد شاليط
لا يعرف شيء عن تواجد جالعاد شاليط

ومن بين ما يزيد على ثمانية آلاف سجين ومعتقل فلسطيني من مسلحين ومدنيين يعتبر مروان البرغوثي السجين الاكثر شهرة وربما الاكثر اهمية من الناحية السياسية.

فقد كان للبرغوثي نفوذ واسع في اوساط فلسطينيي الضفة الغربية، وهو ما جعل الافراج عنه وعن الزعماء السياسيين مطلبا رئيسا من الفلسطينيين.

ومنذ انطلاقة الانتفاضة الفلسطينية الاولى عام 1987 صار معظم المعتقلين الفلسطينيين في السجون الاسرائيلية هم من المشاركين في الانتفاضة او قادتهم.

وتشير ارقام منظمة حقوق الانسان الاسرائيلية (بيتساليم) الى ان عدد السجناء الفلسطينيين في السجون الاسرائيلية وصل الى نحو 8400 سجين مع نهاية فبراير/ شباط الماضي.

وهؤلاء موزعون بين معتقلين لدى السلطات المدنية او الامنية والعسكرية الاسرائيلية.

وتقول بيتساليم ان 5148 منهم يقضون عقوبات بالسجن، في حين ينتظر نحو 2167 معتقل آخر المحاكم بتهم امنية، كما تعتقل اسرائيل نحو 790 فلسطينيا تحت بند "الاعتقال الاداري".

ويقول الفلسطينيون ان معتقليهم في السجون الاسرائيلية هم "معتقلون سياسيون" تعتقلهم اسرائيل لاستخدامهم في صفقات سياسية لاحقة.

اللبنانيون
الاسير اللبناني سمير القنطار
حزب الله مصر على الافراج عن القنطار

وفيما يتعلق بالسجناء والاسرى اللبنانيين يعتبر سمير القنطار الاشهر بينهم، حيث حكمت عليه اسرائيل بخمسة احكام للسجن المؤبد لاتهامه بتفجير بناية سكنية في نهاريا عام 1979 قتل فيه ثلاثة اشخاص منهم شرطي ومدنيان اسرائيليان.

وقد تعهد زعيم حزب الله اللبناني حسن نصر الله بالعمل على الافراج عن القنطار.

وقد هدد نصر الله بالتخلي عن اتفاق سابق لتبادل الاسرى والمعتقلين مع اسرائيل ابرم في عام 2004.

وفي هذا الاتفاق استثنت اسرائيل الافراج عن القنطار، حيث ترفض مناقشة وضعه مقابل تقديم معلومات عن الجندي الاسرائيلي المفقود رون آراد منذ اسقاط طائرته في الاجواء اللبنانية عام 1986.

وتصدر القنطار الاتفاق الأخير بين اسرائيل وحزب الله الذي أعلن الأمين العام للحزب حسن نصرالله الموافقة عليه.

اما المعتقل اللبناني الآخر فهو يحيى سكاف، ويوجد صياد مفقود اسمه محمد فران يعتقد حزب الله إنه معتقل لدى إسرائيل.

ويعتقد ايضا ان اسرائيل تحتجز ايضا 25 لبنانيا بتهم جنائية، ولا يعتقد ان الافراج عن هؤلاء موضوع ضمن اولوية اجندة حزب الله.

الاسرائيليون
الجندي الاسرائيلي رون اراد
اسرائيل تريد معلومات عن الجندي رون اراد

اما من الجانب الاسرائيلي فيعتبر الجندي الاسرائيلي جلعاد شاليط الاشهر بينهم.

وقد اسره الفلسطينيون في قطاع غزة في الخامس والعشرين من يونيو/ حزيران من عام 2006، وهو حاليا في مكان مجهول.

وتطالب فصائل فلسطينية مسلحة اطلاق سراح العشرات من المعتقلين الفلسطينيين في السجون الاسرائيلية مقابل الافراج عنه.

اما الجنديان الاسرائيليان الآخران فهما ايهود جولدفاسر و إلداد رجيف، واللذان اسرهما حزب الله في الثاني عشر من يوليو تموز من عام 2006 مما اشعل المواجهة المسلحة في لبنان بين الطرفين، ولا يعرف عنهما شيء منذ ذلك الوقت.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com