Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الجمعة 30 مايو 2008 18:31 GMT
أمير قطر يزور دمشق لبحث سبل دعم اتفاق الدوحة
تغطية موسعة للشأن اللبناني

الانتخابات النيابية 2009




أخبار عامة





الرئيس السوري في اجتماع مع أمير قطر
الرئيس السوري في اجتماع مع أمير قطر

أجرى الرئيس السوري بشار الأسد محادثات مع ضيفه أمير قطر حمد بن خليفة آل ثاني الذي يزور دمشق في ثاني زيارة له هذا الشهر.

ويقول مراسل بي بي سي العربية في دمشق عساف عبود إن الطرفين عقدا اجتماعين الأول كان موسعا بحضور وفدي البلدين واقتصر الثاني على الزعيمين.

ويضيف مراسلنا أن جدول المحادثات شمل سبل دعم اتفاق الدوحة بين قوى الأكثرية والمعارضة في لبنان، وضمان التنسيق بين الدولتين في سبيل إنجاح تشكيل حكومة الوحدة الوطنية اللبنانية.

كما شمل أيضا إطلاع الجانب القطري على ما تم في اسطنبول من مفاوضات غير مباشرة بين سورية وإسرائيل عبر تركيا.

أما الموضوع الثالث فكان العلاقات الثنائية بين البلدين خاصة وأن الرئيس الأسد سيقوم بجولة في دول الخليج ويبدؤها الإثنين بزيارة الإمارات العربية المتحدة والكويت والتي تأتي ضمن مهام سورية بوصفها رئيسا دوريا للقمة العربية.

واشار مراسلنا إلى أن الرئيس السوري تلقى اتصالا الخميس من الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي في تواصل يبشر بعودة الدفء للعلاقات بين سورية وفرنسا التي سادها الفتور بسبب الخلاف حول انتخاب رئيس توافقي في لبنان.

ويقول مراسل بي بي سي إن ساركوزي عبر عن رغبته في إعطاء زخم إلى العلاقات بيبن البلدين في المجالين السياسي والاقتصادي.

ويشير مراسلنا إلى أن لهذا التواصل أهمية بالغة خاصة وأن الرئيس الفرنسي سيقوم بزيارة إلى لبنان في السابع من الشهر المقبل، كما أن فرنسا تسعى بشكل حثيث لدعوة سورية لاتحاد من أجل المتوسط الذي يضم دولا عربية ومتوسطية والاتحاد الأوروبي والذي سيعقد في باريس في السادس عشر من شهر تموز/يوليو المقبل. مشاورات

ومن ناحية أخرى بدأ رئيس الحكومة اللبنانية المكلف فؤاد السنيورة مشاوراته مع الكتل النيابية في البرلمان اللبناني في اطار تشكيل الحكومة الجديدة.

وتستمر هذه المشاروات يومين لتأليف حكومة "وحدة وطنية"، تتكون من احد عشر وزيرا للمعارضة وستة عشر للاكثرية النيابية وثلاثة لرئيس الجمهورية حسبما تم الاتفاق عليه بين الاطراف اللبنانية في العاصمة القطرية الدوحة.

وبعد انتهاء السنيورة من مشاوراته يوم السبت يلتقي برئيس الجمهورية ميشيل سليمان للتباحث معه حول التشكيلة الحكومية، وبعد موافقة الرئيس عليها يتم الاعلان الرسمي عنها.

ويتوقع ان يشتد النقاش حول الحقائب السيادية كالدفاع والداخلية والخارجية والمالية رغم وجود تفاهم على تولي وزارة الداخلية احد الوزراء المحسوبين على رئيس الجمهورية.

تكليف السنيورة

وقد وافق (68) نائبا من اصل (127) على تكليف السنيورة ( 65 عاما) بتشكيل الحكومة ذلك بعد استقبال الرئيس سليمان النواب في قصر بعبدا للتشاور بشأن ترشيح رئيس الحكومة بموجب الدستور اللبناني.

شاهد بالفيديو:
رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة وهو يدخل الى مجلس النواب 25-05-2008

وأعرب السنيورة عن امله في ان يتمكن من تحقيق اماني اللبنانيين.

وقال في كلمة له بقصر الرئاسة في بعبدا عقب تكليفه رسميا من قبل الرئيس ان العملية السياسية ستتيح تنفيذ اتفاق الدوحة بما يضمن تحقيق التعايش وترسيخ السلم الاهلي.

وأضاف " مع بداية المهمة الجديدة أتطلع إلى المستقبل وكلي أمل أن نحقق الانتقال من حال عانينا منها الكثير من المصاعب والشدائد إلى حال آخرى يتشوق إليها الشعب اللبناني وهي حال الاستقرار والعمل البناء والتنافس الديمقراطي ".

ودعا رئيس الحكومة المكلف الجميع إلى المشاركة في "مداواة الجراح" وتجاوز مرحلة الانقسامات والعنف.

وكانت بعض الاوساط رأت ان قرار الاكثرية النيابية تسمية السنيورة استفزازا للمعارضة التي شنت حملة عليه دامت اكثر من عام ونصف لحمله على الاستقالة.

يذكر ان حكومة السنيورة التي كانت تحكم حتى بداية ولاية سليمان تحولت الى حكومة تصريف اعمال بانتظار تأليف حكومة الوحدة الوطنية التي نص عليها اتفاق الدوحة.

من جهة اخرى، لن تستمر الحكومة التي سيتم تشكيلها أكثر من عام لان هناك انتخابات تشريعية مقررة خلال عام 2009، ومن المفترض ان تجرى وفق قانون انتخابي جديد تمت مناقشته في قطر وتقول المعارضة انه يصحح التمثيل السياسي المختل في البلاد.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com