Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الخميس 29 مايو 2008 07:49 GMT
رايس تحث المجتمع الدولي على مساعدة العراق

شاهد هذا التقرير في مشغل منفصل

كيفية الحصول على رابط فلاش

حثت كوندوليزا رايس وزيرة الخارجية الامريكية المجتمع الدولي بالوقوف الى جوار العراق خلال فترة اعادة البناء التي يمر بها.

وقالت رايس التي كانت تتحدث أمام الصحفيين المرافقين لها على متن الطائرة التي أقلتها إلى ستوكهولم لحضور المؤتمر الثاني لدول العهد الدولي، ان على المجتمع الدولي ان ينتهز فرصة تحسن الامن في العراق من اجل تنشيط المساعدات في مجالات الزراعة والاسكان والمشروعات الاخرى التي تشهدها البلاد.

واكدت رايس انه لا ينبغي لدول العالم التعلل بالتهديدات الامنية في العراق من اجل عدم الوفاء بتعهداتها في مجال المساعدات.

والعهد الدولي مع العراق هو عبارة عن مخطط تنموى على الصعيدين الاقتصادي والسياسي لمدة خمس سنوات اقر في اجتماع دولي عقد في مايو/ ايارعام 2007 في منتجع شرم الشيخ المصري.

وقد تعهد خلال ذلك الاجتماع مسؤولون رفيعو المستوى يمثلون اكثر من 60 دولة ومنظمة الغاء 30 مليار دولار من ديون العراق.

ويمثل العراق في المؤتمر، رئيس وزرائه، نوري المالكي، والذي وصل إلى ستوكهولم على رأس وفد يضم عددا من الوزراء وكبار المسؤولين.

كما يشارك في المؤتمر الامين العام للامم المتحدة بان كي مون اضافة الى وفود تمثل زهاء مئة دولة.

ويُتوقع أن يطلب المالكي في كلمته من الدول العربية المشاركة في أعمال المؤتمر تخفيف الديون المترتبة عليها.

وجاء في بيان اصدره مكتب المالكي ان رئيس الوزراء العراقي سيسعى للحصول على مساعدة المجتمع الدولي في "دعم جهود الحكومة العراقية في إخراج العراق من البند السابع لميثاق الامم المتحدة ودعم سيادة العراق والغاء الديون والتعويضات المترتبة عليه بسبب حروب ومغامرات النظام السابق ، ومنع التدخل في شؤونه الداخلية".

وجاء في البيان العراقي أن كلمة المالكي تركز على انجازات الحكومة ونجاحها في مجال بسط سلطة القانون وبناء القوات المسلحة، والتقدم الحاصل في العملية السياسية والاجماع الوطني الداعم لجهود الحكومة في تحقيق الأمن والاستقرار ومحاربة الارهابيين والخارجين عن القانون.

كما ستتناول كلمة المالكي خطط ومشاريع تطوير الاقتصاد وبناء مؤسسات الدولة، وتحسين الخدمات وعملية البناء والاعمار، الى جانب التشريعات والقوانين التي انجزت خلال الفترة الماضية والتطورات التي شهدتها قطاعات الصحة والتعليم والزراعة والنفط والمجالات الاخرى."

مشكلة الديون

وقالت رايس ان المؤتمر سيكون بمثابة فرصة لمراجعة " التعهدات التي قطعها البعض على نفسه - وبعض هذه التعهدات قال البعض انها لا يمكن ان تنفذ بسبب الوضع الامني".

وتشدد رايس على اهمية مساعدة المجتمع الدولي للعراق في مجال المساعدات الفنية وغيرها من المساعدات لاحياء القطاع الزراعي في البلاد واقامة نظام قضائي.

واعربت رايس عن تفاؤلها الاربعاء ان تخفف السعودية والكويت من ديونها على العراق.

و يذكر ان روسيا قررت في شهر فبراير/شباط الماضي اعفاء العراق من الديون التي بذمته لها والبالغة 12,9 مليار دولار.

من جانب آخر، تسلمت الحكومة الكويتية وشركات القطاع الخاص في الامارة اكثر من 11 مليار دولار من الاموال العراقية على شكل تعويضات حرب. وكانت لجنة التعويضات التابعة للامم المتحدة قد امرت العراق بدفع ما مجموعه 41,3 مليار دولار للكويت على هيئة تعويضات للغزو العراقي للكويت عام 1990.

وكانت الكويت قد تقدمت بمطالبات بلغ مجموعها 178 مليار دولار الى اللجنة التي شكلها مجلس الامن عقب حرب الخليج التي قادتها الولايات المتحدة لاخراج القوات العراقية من الكويت.

AS




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com