Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الثلاثاء 27 مايو 2008 14:33 GMT
تدهور حقوق الانسان منذ استيلاء حماس على غزة



تغطية مفصلة:



مسلح من حماس
معظم الانتهاكات وقعت بعد استيلاء حماس على السلطة في قطاع غزة في يونيو 2007

قالت الهيئة الفلسطينية المستقلة لحقوق المواطن إن اوضاع حقوق الانسان في قطاع غزة والضفة الغربية قد تدهورت منذ استحواذ حركة حماس على السلطة في غزة في العام الماضي.

وقال مدير الهيئة ممدوح العقر في تصريحات نقلتها عنه وكالة رويترز للانباء إن التقرير السنوي الذي اصدرته الهيئة "يبين ان انتهاكات عديدة لحقوق الانسان وقعت بسبب الصدامات بين تنظيمي فتح وحماس.

وقال مدير الهيئة: "هناك تدهور في اوضاع حقوق الانسان في غزة والضفة الغربية."

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس قد اقال الحكومة التي كانت تترأسها حركة حماس عقب استحواذ الحركة على السلطة في القطاع وطردها لحركة فتح في الرابع عشر من يونيو/حزيران الماضي، مستبدلا اياها بحكومة جديدة في الضفة الغربية. وقد ادت هذه الخطوة باسرائيل الى رفع الحصار الذي كانت تفرضه على الضفة وتشديده على غزة.

وتقول الهيئة الفلسطينية المستقلة لحقوق المواطن التي تحتفظ بمكاتب لها في الضفة والقطاع إن كلا من فتح وحماس تستخدمان القانون "كأداة لتبرير السياسات والممارسات التي تمارسانها بحق الطرف الآخر."

وكانت منظمات عديدة لحقوق الانسان قد وثقت انتهاكات قامت بها فتح وحماس كالتعذيب والقتل اثناء الاعتقال.

وقال معين البرغوثي، وهو مسؤول في الهيئة الفلسطينية المستقلة لحقوق المواطن، في مؤتمر صحفي في رام الله إنه في الوقت الذي قتل فيه 412 فلسطينيا على ايدي القوات الاسرائيلية عام 2007، قتل 585 على ايدي الفلسطينيين انفسهم في العام نفسه معظمهم في قطاع غزة.

وقال البرغوثي: "ففي شهر يونيو/حزيران الماضي، قتل 190 شخصا بينهم مدنيون واطفال في غزة ولم يحقق في اي من هذه الجرائم."

ولكن وزير الداخلية في الحكومة التي يترأسها سلام فياض في رام الله عبدالرزاق اليحيى قال إن اوضاع حقوق الانسان في الضفة الغربية قد تحسنت في السنة الاخيرة.

وقال الوزير: "إن اوضاع حقوق الانسان في غزة والضفة ليست متساوية. لقد وقعت بعض الانتهاكات الفردية ولكننا اصدرنا اوامر تحريرية مشددة لقوات الامن بالا تستخدم القوة في عملها."

ويقول العقر إن ممثلين عن الهيئة اجتمعوا بالرئيس عباس يوم الاثنين وطالبوه بحظر التعذيب في الاراضي الفلسطينية.

وقال إن عباس وحماس حققا نجاحا في اعادة الامن والنظام في غزة والضفة.

الا ان عقر اضاف بأن وفد الهيئة "قال للرئيس الفلسطيني إن الهيئة لاحظت ميلا نحو عسكرة المجتمع في الضفة والقطاع، وكأن الانفلات الامني السابق قد استحال الى شكل من اشكال الدولة البوليسية، ونحن لا نريد لدولتنا المستقبلية ان تكون دولة بوليسية."

اما ايهاب الغصين الناطق باسم وزارة الداخلية التابعة لادارة حماس في غزة، فقال إن بعض الانتهاكات الفردية لحقوق الانسان وقعت بالفعل في غزة بعد استيلاء حماس على مقاليد الامور في غزة في يونيو/حزيران، ولكنه اصر على ان اوضاع حقوق الانسان في القطاع قد تحسنت بشكل عام منذ ذلك.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com