Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الجمعة 02 مايو 2008 12:16 GMT
اللجنة الرباعية: على العرب الوفاء بتعهداتهم للفلسطينيين



تغطية مفصلة:


اقرأ أيضا


شاهد هذا التقرير في مشغل منفصل

كيفية الحصول على رابط فلاش

دعت اللجنة الرباعية للسلام في الشرق الأوسط الدول العربية للوفاء بتعهداتها المالية للفلسطينيين.

وأطلقت الدعوة من العاصمة البريطانية لندن اليوم الجمعة وذلك أثناء الاجتماعات التي عقدتها اللجنة من أجل مناقشة الأزمة المعيشية التي يواجهها الفلسطينيون.

وقالت اللجنة في بيان لها إنها "تؤكد على أهمية إحراز تقدم ملموس على الأرض (بالنسبة للأوضاع المعيشية والأمنية للفلسطينيين والاسرائيليين) من أجل بناء الثقة وخلق مناخ موات للتفاوض".

وأضافت اللجنة في بيانها إنه بينما أخذت علما بالخطوات الإيجابية على الأرض مثل إلغاء بعض الحواجز الاسرائيلية في الضفة الغربية وتحسن الوضع الأمني بفضل جهود السلطة الفلسطينية فإنه من المهم تغيير الأوضاع المعيشية لسكان الضفة الغربية وإبقاء العملية السياسية حية.

ويشارك في الاجتماعات التي تحضرها كل من الولايات المتحدة والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا ممثلين عن الدول المانحة للمساعدات المخصصة للفلسطينيين.

أطفال فلسطينيون يجلسون على قوارير الغاز في غزة 30-04-2008
تفرض إسرائيل على غزة حصارا خانقا

ويعاني قطاع غزة من حصار إسرائيلي شديد مفروض بسبب سيطرة حركة المقاومة الإسلامية، حماس، على القطاع وذلك بعد انهيار حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية.

وقال رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض لراديو 4 في بي بي سي إن العملية السلمية لم تشهد سوى تقدم بسيط منذ مؤتمر أنابوليس للسلام الذي عقد برعاية أمريكية.

ويقول مسؤولون أمريكيون إن خمس الأموال فقط التي تعهدت بها دول عربية في ديسمبر الماضي وصل للفلسطينيين.

وتقول وزارة الخارجية الامريكية ان 717 مليون دولار فقط دفعت حتى الآن 500 منها جاءت من الاتحاد الاوروبي والنرويج وفرنسا والولايات المتحدة.

اما الدول العربية فوصلت تبرعاتها حتى الآن الى 215 مليون دولار منها 91.6 مليون من الامارات العربية المتحدة و 61.6 مليون من السعودية و 62 مليون من الجزائر.

ومن المقرر أن تجتمع وزيرة الخارجية الأمريكية كوندوليزا رايس اليوم في لندن مع وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني ورئيس الوزراء الفلسطيني.

وتقول مراسلة بي بي سي الدبلوماسية بريدجت كيندال إن هناك إحساسا بالحاجة للتحرك وذلك خلال اجتماعات اللجنة الرباعية في لندن، وذلك في الوقت الذي حذر فيه مسؤول من أن السلطة الوطنية الفلسطينية على شفا الانهيار المالي.

وكانت رايس، وهي في طريقها إلى لندن قالت إن "نافذة تنفيذ حل الدولتين"، والذي يقضي بإقامة دولتين مستقلتين إسرائيلية وفلسطينية، "لن تكون مفتوحة للأبد" وأنها "تضيق كل ما تقدم الوقت".

كوندوليزا رايس 29-04-2008
قالت رايس إن الشباب الفلسطيني بدأ يفقد الأمل في التوصل لاتفاق سلام مع إسرائيل.

لكنها أضافت بأنها تعتقد أنه مازال من المبكر الحديث عن اليأس قبل نهاية العام الحالي.

وتقول مراسلتنا إن بعض من شاركوا في اجتماعات اللجنة الرباعية أعربوا عن الأمل في أن تجعل اجتماعات اليوم الجمعة الدول العربية تدفع أموالا أكثر للسلطة الوطنية الفلسطينية من أجل أن تبقى على قيد الحياة.

وتضيف كيندال أنه يبدو أن الهدف من هذا الاجتماع العالي المستوى ليس تحقيق تقدم في عملية السلام وإنما جعل كل الأطراف مشاركة في الحوار مع بعضها والإبقاء على العملية السلمية حية رغم الفتور الذي يعتريها.

وقبل اجتماعات اللجنة الرباعية حذرت وكالات الإغاثة البريطانية من أن حياة الناس في غزة تتجه لكي تصبح "لا تحتمل".

وقال بيان صدر عن وكالات من بينها أوكسفام وكريستيان أيد إن "القليل جدا من الدواء والغذاء والوقود والسلع الأخرى يسمح بدخوله إلى غزة" المحاصرة.

وقالت الوكالات الإغاثية إن "الناس في غزة معتمدين بشكل كبير للغاية على المساعدات الغذائية وإن النظام الصحي والخدمات الأساسية في القطاع مثل شبكات مياه الشرب وشبكات الصرف الصحي على شفا الانهيار".

وقبل عطلة نهاية أسبوع مليئة بالرحلات المكوكية لرايس بين القدس والضفة الغربية، حذرت الوزيرة الأمريكية من أن توسيع المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية لا يعني أن منازل هذه المستوطنات ستبقى تحت السيطرة الإسرائيلية في حال التوصل لاتفاق سلام نهائي.

وقبل أن تغادر رايس واشنطن قالت إن الشباب الفلسطيني بدأ يفقد الأمل في التوصل لاتفاق سلام مع إسرائيل.

وقالت رايس أمام جمهور أمريكي يهودي إن على إسرائيل أن تتخذ "قرارات صعبة" من أجل أن تعطي للفلسطينيين كرامة وجود دولة.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com