Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الأربعاء 23 أبريل 2008 12:08 GMT
احمدي نجاد: مستعدون لبحث مشروعنا النووي مع اية دولة

الرئيس الايراني
كان احمدي نجاد يرفض محاورة الدول الغربية

قال الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد إن ايران على استعداد لبحث موضوع برنامجها النووي مع اية دولة كانت، ولكنها لن ترضخ للضغوط الدولية التي تحاول اجبارها على التخلي عن هذا البرنامج.

وقال احمدي نجاد في خطاب القاه في مدينة همدان الجنوبية بثته شبكات التلفزيون الايرانية: "إن الامة الايرانية تفضل سلوك طريق الحوار لحل المسألة النووية مع اية من دولكم. ولكننا سنصفع اولئك الذين يريدون ان يجبروا ايران على التخلي عن حقوقها النووية على افواههم."

وكان احمدي نجاد قد رفض في الماضي اجراء اي حوار مع الدول الغربية حول برنامج ايران النووي، واصر على ان ايران ستبحث الموضوع مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية حصرا.

على صعيد آخر، اعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية عن ان ايران وافقت على التعاون معها للتحقيق في المزاعم القائلة إن طهران كانت تحاول انتاج الاسلحة النووية.

وقالت ميليسا فليمنج الناطقة باسم الوكالة من مقرها في فيينا إن الوكالة الدولية تأمل في ان تقدم ايران الايضاحات الضرورية حول هذه الادعاءات في الشهر المقبل.

وقالت الناطقة إن اتفاقا بهذا الصدد قد توصل اليه في طهران نائب مدير الوكالة اولي هاينونين ومسؤولون ايرانيون.

يذكر ان اي اتفاق مع ايران على مناقشة الاتهامات لها يعتبر اشارة ايجابية، وبخاصة بعدما كان المسؤول عن البرنامج النووي الايراني غلام رضا اغازاده قد الغى دون سابق انذار اجتماعا مع مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي في 13 ابريل/ نيسان الجاري.

منشأة نووية في أصفهان
ايران تنفي الاتهامات القائلة بأن لديها برنامد نووي عسكري

وكان اجتماع اغازاده والبرادعي يعتبر اختبارا لمعرفة ما اذا كانت ايران تنوي فعلا التعاون مع الوكالة الدولية او انها ستستمر بافشال محاولات التحقيق والتدقيق في برنامجها النووي.

معلومات استخباراتية

وكانت المعلومات الاستخباراتية التي وردت للوكالة الدولية من اجهزة امريكية وغربية، وكذلك التحقيقات التي اجرتها الوكالة قد اشارت الى ان ايران قامت بعملية تخصيب لليورانيوم مرتبطة ببرنامج صاروخي، وانها تخطط لتطوير صواريخها بشكل يسمح لها بحمل رؤوس نووية.

بالاضافة الى ذلك افادت المعلومات ان ايران تقوم ببناء موقع نووي تحت الارض يمكنها ان تجري فيه اختبارات انفجارات نووية، كما طلبت من الخارج معدات يمكن استعمالها ضمن برنامج تسلح نووي.

وكشفت المعلومات كذلك ان طهران تملك خرائط تظهر تظهر كيفية استعمال اليورانيوم المعدني لصناعة رؤوس حربية.

يذكر ان ايران تنفي كل الاتهامات القائلة بامتلاكها برنامج نووي عسكري، وتقول ان برنامجها هو لاهداف مدنية فقط.

وكان الرئيس الايراني قد اعلن مؤخرا ان بلاده ستقوم بتركيب ستة آلاف جهاز طرد مركزي جديد اكثر حداثة من تلك الموجودة حاليا في ايران.

واثار هذا الاعلان حينها قلق العديد من الدول التي تعتبر ان امتلاك طهران جيلا جديدا من اجهزة الطرد قد يساهم في تقصير المدة التي تبعدها عن امتلاك اسلحة نووية.

AA-A,R




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com