Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الخميس 27 مارس 2008 08:34 GMT
معارك عنيفة في البصرة لليوم الثالث

عناصر من المليشيات في البصرة
البصرة ساحة لمواجهات عنيفة بين الحكومة وجيش المهدي

اندلعت اشتباكات شديدة الخميس، في احد معاقل مليشيا جيش المهدي بينما تدخل المواجهات العنيفة مع المليشيا القوية التابعة لرجل الدين الشيعي مقتدى الصدر يومها الثالث.

واستخدمت في المواجهات القاذفات الصاروخية وقاذفات الهاون والبنادق الالية والاسلحة الخفيفية التي هزت ضاحية الجمهورية في وقت مبكر من صباح اليوم الخميس، حسبما ذكرت وكالة فراس برس.

وقد شنت القوات العرقية عمليات امنية منذ يوم الثلاثاء في الاحياء التي يسيطر عليها جيش المهدي في اطار عملية " صولة الفرسان" التي يشرف عليها رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بنفسه.

وحصدت المواجهات بين الجانبين والتي اندلعت ايضا في مدينة الصدر ببغداد نحو 50 قتيلا على الاقل فيما اصيب المئات.

وقال العقيد كريم الزيدي الناطق باسم الشرطة العراقية ان قافلة رئيس شرطة البصرة اللواء عبد الجليل خلف ضربت بسيارة مفخخة حوالي الساعة الواحدة صباح الخميس بالتوقيت المحلي اثناء سيرها في شوارع البصرة.

وقال الزيدي " قتل 3 من رجال الشرطة في الهجوم" مضيفا ان خلف لم يصب بسوء.

وقال السكان المحليون ان شوارع المدينة الغنية بالنفط والبلغ عدد سكانها 1.5 مليون نسمة بدت خالية الخميس وان المحلات والمتاجر اغلقت ابوابها.

وكان رئيس الوزراء العراقي قد وجه الاربعاء انذارا الى المليشيا الموالية للزعيم الشيعي مقتدى الصدر بالاستسلام في غضون 72 ساعة والا "سيواجهون عقابا شديدا".

صراع نفوذ

وتتصارع مليشيا المهدي مع حزبيين شيعيين متنافسين لبسط نفوذها في البصرة ذات الموارد النفيطة الهائلة، وهما حزب الفضيلة الذي له اغلبية في مجلس المحافظة وينتمي اليه محافط المدينة، والمجلس الاسلامي الاعلى في العراق بزعامة عبد العزيز الحكيم.

وقد دعت حركة الصدر القوية الى تجمعات احتجاجية الخميس " للتعبير عن عدم ثقتها في حكومة المالكي" في اعقاب عملية صولة الفرسان.

وقال اللواء كيفين برجير الناطق باسم الجيش الامريكي امام مؤتمر صحفي الاربعاء ان 2000 جندي عراقي قد ارسلوا الى البصرة لدعم القوات العراقية هناك.

وقال ان الهدف من زيادة القوات هو تحسين الامن في المدينة قبل الانتخابات المحلية التي ستعقد في اكتوبر/ تشرين الاول.

واضاف بيرجر " تقدير رئيس الوزراء العراقي انه بدون هذه العملية لن يكون اي امل في تحسين الامن في البصرة".

غارة الحلة

وفي تطور آخر ذكرت مصادر أمنية عراقية أن العشرات قتلوا وجرحوا في غارة جوية أمريكية لدعم عمليات القوات العراقية ضد ميليشيا جيش المهدي في مدينة الحلة جنوبي العراق.

وتضاربت الأنباء بشأن عدد ضحايا الغارة فقد قال عباس العاني وهو صحافي في مدينة الحلة لبي بي سي إن عدد القتلى وصل إلى ستين بينهم نحو 15 مدنيا كانوا داخل المناطق السكنية التي جرت بها الاشتباكات.

وقال العاني لبي بي سي إن اشتباكات عنيفة دارت لنحو خمس ساعات قبل الغارة الأمريكية، وأوضح ان سيارات الإسعاف واجهت صعوبة في الوصول إلى بعض المناطق بسبب عنف القتال.

وأضاف الصحفي أن الطيران الأميركي نجح بشكل كبير في وقف تقدم مجموعات المسلحين في اتجاه أهدافها.

AS-F




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com