Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الأربعاء 27 فبراير 2008 15:18 GMT
مقتل 6 فلسطينيين وإسرائيلي



تغطية مفصلة:


مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


شاهد هذا التقرير في مشغل منفصل

كيفية الحصول على رابط فلاش

قالت مصادر طبية إسرائيلية إن اسرائيليا لقى حتفه بعد ظهر اليوم بصاروخ اطلق من قطاع غزة.

وقالت حركة حماس إنها اطلقت عشرين صاروخا باتجاه إسرائيل سقط منها ثمانية على بلدة سيدروت.

واشارت الأنباء الى ان المواطن الإسرائيلي لقى حتفه عندما اصاب الصاروخ مبنى جامعي على مشارف سيدروت.

وجاء الهجوم بعد ساعات قليلة من شن الطيران الحربي الإسرائيلي غارات جوية على القطاع اسفرت عن مقتل ستة فلسطينيين.

وقالت حركة المقاومة الاسلامية حماس إن خمسة من مقاتليها لقوا حتفهم في غارة جوية استهدفت حافلة صغيرة كانت تسير بالقرب من بلدة خان يونس في جنوب غزة.

مسلحون فلسطينيون يحملون احد صواريخهم
أحد قتلى اليوم من سرايا القدس التابعة للجهاد الإسلامي

كما قال شهود عيان إن مروحية إسرائيلية اخرى استهدفت سيارة بعد عشر دقائق من تدمير السيارة الأولى مما اسفر عن اصابة عدة أشخاص.

وفي وقت سابق، قالت جماعة الجهاد الاسلامي إن أحد مقاتلي سرايا القدس، جناحها العسكري قتل في وقت مبكر من الصباح في غارة جوية شرقي مخيم البريج للاجئين في وسط قطاع غزة.

وتقول اسرائيل إنها تقوم بتنفيذ غارات جوية وتوغلات عسكرية في قطاع غزة في محاولة لمنع الهجمات الصاروخية للنشطاء الفلسطينيين على مدنها.

وتقول حركة حماس التي سيطرت على غزة في يونيو انها ستوقف اطلاق الصواريخ اذا أوقفت اسرائيل عملياتها العسكرية في غزة والضفة الغربية. وتطالب حماس أيضا بانهاء الحصار الذي تقوده اسرائيل وأدى لقطع كثير من الامدادات لاهالي غزة البالغ عددهم 1.5 مليون نسمة.

العملية السلمية ومجلس الأمن

وجاءت الغارات بعد أن قال مفوض الشؤون الانسانية في الامم المتحدة جون هولمز في مجلس الامن إن "هناك انفصال تام فيما يبدو بين الواقعين والامال والاهداف الخاصة باستئناف محادثات السلام."

إسرائيل وأمنها..
جون هولمز وخلفه الجدار العازل أثناء زيارة الى قرية بالقرب من القدس 16-02-2008
الأمن لا يمكنه تجاوز كل المخاوف الاخرى أو يبرر هذا الضرر الكبير الواقع على معيشة الناس العاديين أو النيل من كرامتهم الانسانية أو حقوق الانسان
جون هولمز

وأضاف هولمز قائلا إنه "ما لم يتم رأب هذا الصدع بسرعة وتبدأ المؤشرات الانسانية بالارتفاع وتخلق شعورا بالامل في المستقبل فإن فرص نجاح محادثات السلام ربما تكون قد تقوضت إلى الأبد".

وقال مفوض الشؤون الانسانية في الامم المتحدة إن "اسرائيل لديها مخاوف أمنية مشروعة وحق وواجب في الدفاع عن مواطنيها.. ولكن حتى في مثل هذه الظروف فإن الأمن لا يمكنه تجاوز كل المخاوف الاخرى أو يبرر هذا الضرر الكبير الواقع على معيشة الناس العاديين أو النيل من كرامتهم الانسانية أو حقوق الانسان".

أما مبعوث الشرق الاوسط روبرت سري فقال لمجلس الامن ان الاسرائيليين والفلسطينيين العاديين "لا يوجد لديهم أمل يذكر بأن العملية السياسية ستسفر عن نتائج وهو أمر مفهوم".

وأضاف سري في تقريره الاول منذ تعيينه في نوفمبر/تشرين الثاني أنه "لا يمكن الابقاء على عملية أنابوليس الا باجراء تغييرات حقيقية على الارض."

وكانت المحادثات بين السلطة الوطنية الفلسطينية برئاسة محمود عباس والحكومة الإسرائيلية قد تم إطلاقها في مؤتمر رعته الولايات المتحدة في مدينة أنابوليس بولاية ميريلاند الامريكية في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وقال سري إن رباعي الوساطة الدولية المكون من الامم المتحدة والولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي وروسيا اتفق على أنه يتعين على مصر واسرائيل والسلطة الفلسطينية أن تطور استراتيجية جديدة لغزة، هدفها وقف اطلاق الصواريخ على اسرائيل واعادة فتح نقاط العبور.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com