Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الأربعاء 27 فبراير 2008 11:10 GMT
تركيا: ليس لدينا جدول زمني للانسحاب من شمالي العراق
اقرأ أيضا

مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


شاهد هذا التقرير في مشغل منفصل

كيفية الحصول على رابط فلاش

بينما تدخل الحملة العسكرية التي تشنها القوات المسلحة التركية ضد مسلحي حزب العمال الكردستاني يومها السابع، أجرى مبعوث للحكومة التركية مباحثات مع المسؤولين العراقيين في بغداد اليوم تناولت التوغل التركي الجاري في شمالي العراق.

وقال المبعوث التركي احمد داود اوغلو عقب المباحثات قوله إن تركيا لن تضع اي جدول زمني لانسحاب قواتها من شمالي العراق "حتى ينتهي التعامل مع الخطر الذي يشكله حزب العمال الكردستاني".

وأضاف في مؤتمر صحفي عقده في مع وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري" أهدافنا واضحة ومهمتنا واضحة ولا جدولا زمنيا حتى يتم إزالة قواعد هؤلاء الإرهابيين".

ولكن وزير الخارجية العراقي هاجم بشدة العملية العسكرية التركية وقال إنها عمل غير مقبول وتشكل اعتداء على سيادة العراق.

وأضاف زيباري " نحن ندين الإرهابيين وحزب العمال الكردستاني ولكننا ايضا ندين انتهاك سيادة العراق ويجب ان نكون واضحين في هذا الأمر".

وأضاف زيباري أنه تلقى تأكيدات من حكومة اقليم كردستان بأنهم على تماما الاستعداد للتعاون مع الجانب التركي لأزالة خطر حزب العمال الكردستاني".

قوات تركية في ثلوج العراق
تخوض القوات التركية عملياتها وسط ثلوج كثيفة

ومن المنتظر ان يصل الى انقرة في وقت لاحق، وزير الدفاع الأمريكي روبرت جيتس لبحث القضية نفسها.

وكان جيتس قد طالب تركيا بتحديد مدة عملياتها العسكرية بحيث لا تتجاوز اسبوعا او اثنين.

وقال علي الدباغ المتحدث باسم الحكومة العراقية، في بيان صدر الثلاثاء إن "مجلس الوزراء يعبرعن رفضه وادانته للتدخل العسكري التركي، والذي يعتبر انتهاكا للسيادة العراقية"، وطالب بعدم استهداف البنى التحتية والمدنيين.

ودعت الحكومة العراقية تركيا الى سحب قواتها من الاراضي العراقية فورا.

القتلى

ميدانيا، اعلن الجيش التركي ان 77 من عناصر حزب العمال الكردستاني قد قتلوا بالاضافة الى خمسة جنود اتراك منذ مساء امس الثلاثاء في اطار العمليات الدائرة حاليا في شمالي العراق.

وأضاف بيان للجيش التركي أن اجمالي القتلى في الجانب الكردي وصل الى 230 منذ اندلاع العمليات الأسبوع الماضي بينما بلغ عدد الجنود الأتراك القتلى 24 جنديا.

وقال الجيش التركي إن الثلوج الكثيفة تعيق العمليات الحربية التي تجري في وادي نهر الزاب الاعلى احد روافد نهر دجلة، وذلك بعد ان نجحت القوات التركية في طرد مسلحي حزب العمال الكردستاني من معسكرهم في هفتانين الواقعة على مسافة ثلاثة كيلومترات من الحدود.

ونقلت رويترز عن مصادر امنية تركية اخرى قولها إن المئات من عناصر القوات الخاصة التركية تقود الحملة التي تهدف الى تدمير قواعد حزب العمال في عموم الشمال العراقي لمسافة تصل الى جبل قنديل وذلك لتقويض محاولات حزب العمال شن حملة مسلحة جديدة ضد الاراضي التركية في الربيع المقبل.

طائرات عسكرية تركية
الهليوكوبترات التركية تشارك في العمليات

واضافت هذه المصادر ان قوات الجيش التركي قد توغلت الى عمق 30 كيلومترا داخل الاراضي العراقية في مطاردتها لقادة حزب العمال.

ويقدر عدد الجنود الاتراك المشاركين في هذه العملية قرابة عشرة آلاف جندي. إلا ان احمد دنيس المتحدث باسم حزب العمال الكردستاني في شمال العراق قال ان القوات التركية خسرت حتى الآن 81 جنديا، مقابل اربعة مسلحين من حزبه.

"عواقب خطيرة"

وقد حذرت بغداد، على لسان موفق الربيعي مستشار الامن الوطني، من "العواقب الخطيرة" لاستمرار المواجهات المسلحة واطالة امدها.

كما دعت المتحدثة باسم البيت الابيض دانا بيرينو إلى ان يكون التوغل التركي "محدودا"، الا ان واشنطن امتنعت عن ادانة العملية واكتفت بحث انقره على ممارسة ضبط النفس وسحب قواتها في اقرب فرصة ممكنة.

يشار إلى ان مسؤولين امريكيين قالوا إن انقرة قدمت تأكيدات ببذل اقصى الجهد لتفادي سقوط ضحايا من المدنيين شمال العراق.

وكانت واشنطن قد زودت تركيا بمعلومات ومعطيات استخبارية حول مواقع وقواعد مسلحي حزب العمال الكردستاني، الذين يقدر عددهم بنحو ثلاثة آلاف مقاتل ينتشرون في اقصى شمال العراق.

قواعد تركية

ولم ترد حتى الان انباء عن سقوط ضحايا مدنيين ولكن سكان القرى القريبة من الحدود يقولون ان القصف المدفعي والغارات الجوية يستهدف قراهم.

وكانت قيادة اقليم كردستان العراق قد حذرت من ان اي استهداف للمدنيين الاكراد سيقابل "بمقاومة كبيرة" من قوات البشمركة التي وضعت في حالة تأهب.

يذكر ان قوات البشمركة كانت قد تحالفت في التسعينيات مع الاتراك ضد مسلحي حزب العمال الكردستاني، لكن العلاقات تغيرت بعد التوتر بين اكراد العراق وانقره الذي ساد في السنوات الاخيرة مع تمتع اكراد شمال العراق بمساحة اوسع من الحكم الذاتي.

موفق الربيعي
الربيعي يحذر من اتساع نطاق العمليات التركية

فقد طالب برلمان الادارة الكردية في شمال العراق يوم الثلاثاء باغلاق القواعد العسكرية التركية الاربع التي اقيمت داخل الاراضي العراقية في تسعينيات القرن الماضي لمحاربة عناصر حزب العمال.

وكان نيشيرفان بارزاني، رئيس حكومة الادارة الكردية في شمال العراق، قد اكد يوم الاحد الماضي ان ثمة اتفاق وقع عام 1997 سمح للاتراك باقامة المعسكرات الاربعة.

وقد اصدر البرلمان الكردي قرارا يوم الثلاثاء طالب فيه الادارة الكردية بالسعي لاغلاق القواعد التركية.

وجاء في القرار: "نطالب الحكومة التركية بترك القواعد التي اقيمت في كردستان بسبب الظروف الاستثنائية التي كانت سائدة قبل سقوط النظام (العراقي) السابق."

كما ادان البرلمان الكردي الحملة العسكرية التركية الحالية، وناشد الولايات المتحدة التدخل لحماية السيادة العراقية وسماء منطقة كردستان.

يذكر ان الجيش التركي يحتفظ بقواعد له في مناطق بامرني وجيريلوك وكاني ماسي وسيرسي.

تظاهرة

وفي مدينة دياربكر جنوبي تركيا، خرج الآلاف من السكان في تظاهرة احتجاجية ضد العملية العسكرية التي تنفذها القوات التركية في العراق.

كما اشتكى عدد من سكان القرى الواقعة بالقرب من الحدود بين البلدين بأن الغارات الجوية التي تنفذها طائرات القوة الجوية التركية قد استهدفت قراهم.

ولكن رئيس الحكومة التركية رجب طيب اردوغان دافع عن العملية مصرا على انها تستهدف "الارهابيين" وليس المدنيين.

واضاف اردوغان ان "لتركيا كل الحق في تصفية اولئك الذين يخططون لتقويض امن استقرار مواطنيها."

وشكر اردوغان الولايات المتحدة لتزويدها القوات التركية بالمعلومات الاستخبارية الضرورية.

HH,R,F




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com