Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الأربعاء 20 فبراير 2008 13:00 GMT
مقتدى الصدر يلوح باعادة تفعيل جيش المهدي

شاهد هذا التقرير في مشغل منفصل

كيفية الحصول على رابط فلاش

هدد رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر الاربعاء باعادة تفعيل مليشيا جيش المهدي التي يتزعمها بعدما جمدت نشاطاتها لمدة ستة اشهر مما قد تكون له عواقب كبيرة على الوضع الامني في العراق.

وفي تلك الاثناء، شيعت الشرطة العراقية جنازة 14 من رجالها قتلوا الثلاثاء في انفجار بعدما هبوا لتفتيش شاحنة كان مسلحون يطلقون منها النار على قاعدة عسكرية امريكية.

وكان المسلحون قد انطلقوا هاربين على متن الشاحنة عند وصول قوات الامن، لكنهم توقفوا بغتة وتركوا الشاحنة. وعند محاولة قوات الامن تفكيك العتاد على متنها انفجرت احدى القذائف مودية بحياة 14 منهم.

وقال مسؤولون عسكريون امريكيون ان تجميد جيش المهدي الذي أعلنه الصدر لمدة ستة اشهر في 29 اغسطس آب لعب دورا كبيرا في تهدئة الطائفية والاشتباكات بين الميليشيا من جانب والقوات الامريكية والعراقية من جانب اخر.

وعودة جيش المهدي الى القتال يمكن ان يمحو المكاسب الامنية التي تم التوصل اليها مؤخرا، والتي ساعدت القادة العراقيين على تحقيق بعض التقدم نحو مصالحة بين الشيعة والسنة.

"الغاء جزئي"
مسلحون من جيش المهدي
مسلحون من جيش المهدي

ونقلت وكالة رويترز عن صلاح العبيدي المتحدث باسم الصدر قوله ان مقتدى الصدر لم يتخذ قرارا بعد بشأن اعادة تفعيل المليشيا، لكنه سيفعل خلال الايام القليلة القادمة.

وقال العبيدي ان الصدر سيصدر بيانا في 23 فبراير شباط في حال قرر الاستمرار في تجميد المليشيا، وان صمته سيعني انها عائدة الى القتال.

ويتهم العديد من عناصر التيار الصدري القوات الحكومية باستغلال الهدنة لاعتقال انصار الصدر.

وكان القائد العسكري الامريكي في العراق الجنرال ديفيد بتريوس قد صرح لرويترز الاسبوع الماضي انه يتوقع من الصدر تمديد الهدنة.

لكن مسؤولا في مكتب الصدر في البصرة قال لرويترز ان رجل الدين الشيعي "قد يلغي الهدنة جزئيا، بحيث لا تشمل المحافظات التي تستهدف فيها القوات الحكومية والامريكية انصاره."

اعتقال المتسولين

على صعيد آخر، اكدت السلطات العراقية انها اوعزت لقوات الامن باعتقال المتسولين والمشردين والمصابين بامراض نفسية من شوارع العاصمة بغداد بسبب الخشية من امكانية استغلالهم من قبل المتطرفين.

وتستند هذه السياسة الجديدة على الاعتقاد بأن الجماعات المتطرفة قد استخدمت هؤلاء لتنفيذ هجمات انتحارية.

ويعتقد بأن انفجارين وقعا في بغداد مؤخرا وراح ضحيتهما اكثر من 100 شخص كانا من تنفيذ مصابتين بامراض عقلية.

وتقول السلطات العراقية إن المعتقلين المرضى سينالون الرعاية الطبية بينما ستتم اعادة المتسولين والمشردين الى اهاليهم.

AZ-A,R




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com