Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الأربعاء 20 فبراير 2008 08:40 GMT
لبنانيون لازموا منازلهم واخرون مضوا بحياة طبيعية
تغطية موسعة للشأن اللبناني

الانتخابات النيابية 2009




أخبار عامة





ندى عبدالصمد - بي بي سي - بيروت
ندى عبدالصمد
بي بي سي - بيروت

تشييع عماد مغنية
تشييع عماد مغنية في ضاحية بيروت الجنوبية

تمام الثامنة مساء ، انه وقت مقدس لدى غالبية الللبنانين، فهو موعد النشرات الاخبرية المسائية وما تحمله من انباء.

فالاهتمام بمضمون النشرات، هو بحجم الخوف الذي ينتاب اللبنانيين هذه الايام من احتمالات سوداء ازاء استمرار الازمة السياسية، لكن تلك النشرات ما تزال ومنذ اشهر لاتحمل اية بشرة خير.

كثير من اللبنانيين غيروا من انماط حياتهم خشية عليها. فلازموا منازلهم وتجنبوا الخروج ليلا او لسبب غير جوهري.

تشييع عماد مغنية
لبنانان: يشيعن عماد مغنية في الضاحية الجنوبية

ولم يعد التفكير بمشاريع الترفيه ممكنا بالنسبة لهم لان ملازمة المنزل افضل وامن.

تقول امل وهي في العقد الخامس انها قررت ان تتقاعد في لبنان بعد ان عملت في منظمات اجنبية في الخارج، لكنها اليوم باتت رفيقة جهاز التحكم بالتلفاز." اتابع الاخبار والبرامج السياسية طول اليوم وازور عائلتي المنتشرة على كامل الاراضي اللبنانية عبر الهاتف فقط."

تخشى امال الخروج من المنزل الا لقضاء حاجة ملحة لكنها تشعر بتعب وملل وقرف من الوضع السائد .

وتروي لنا بكثير من الاستغراب كيف ان مجموعات في بيروت عمدت مؤخرا اثناء الاحتكاك بين تيار المستقبل وانصار لحزب الله وحركة امل على طلب الهوية من المارة للتاكد من هويتهم ، "انه امر فظيع لم اكن اتخيل يوما اننا سنشهده من جديد".

تأبين رفيق الحريري
لبنانان: تشارك في احياء ذكرى اغتيال الحريري

لكن امل التى تشبه كثيرا من اللبنانيين، لا تشبه كل اللبنانين، فكثيرون واصلوا حياتهم الطبيعية من دون تغيير. ويقول نسيب وهو يعمل في مكتب محاسبة :"عندما اخرج من المنزل افكر ،للحظة ربما، انني اعرض حياتي للخطر ولكني عندما اجتمع بالاصحاب في المقهى اوالمطعم اشعر انني اتخطى الخوف واتحدى الذين يريدون لبلدنا ان ينهار".

كان نسيب يتحدث وسط زحمة اصحاب في مقهى في شارع الحمرا المزدحم في بيروت رغم كل الظروف. وفي الشارع نفسه تجمع عدد من المواطنين عند مدخل احد المسارح لرؤية عرض راقص.

تعتبر ميسا انها هنا لانها تريد ان تنسى السياسة وهمومها وهي فرحة لان المدينة رغم كل شيء ما زالت تتنفس . وتقول" انها اتت لتحيي وتشجع القائمين بتلك النشاطات لانهم ورغم صعوبة الظروف ما زالوا ينظمون برامج ثقافية وفنية جميلة ومميزة".

اما عليا التى كانت بين المنتظرين ايضا فقالت انها قررت الا تتابع الاخبار الا في حال حصول حدث قد يكون له تاثير كبير على حركتها واوضاع البلد واكدت انها تمارس حياتها بشكل طبيعي وتتابع كل النشاطات وتخرج مع اصحابها كل يوم بعد العمل لانها بهذه الطريقة " تقول لا لكل ما يجري".

لم يمر على اللبنانيين اوضاعا ضاغطة مثل تلك التى يعيشونها هذه الايام لكن المتجول في شوارع المدينة لا يشعر بهذا الضغط ."فبيروت تعود وتقوم لتقول ان المسرح مستمر والرقص كذلك والسينما وانواع الفنون مثلما كانت كل عمرها" كما قال لنا




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com