Skip to main contentAccess keys helpA-Z index

آخر تحديث: الأربعاء 20 فبراير 2008 01:10 GMT
كروكر يحذر من الانسحاب المبكر من العراق

تقرير
جيم موير
بي بي سي، بغداد

جندي أمريكي في العراق
تراجع العنف ولكن مازالت هناك قوات مناوئة لأمريكا

حذر ريان كروكر السفير الأمريكي في بغداد من مخاطر الهرولة في سحب القوات الأمريكية من العراق.

جاء تحذير كروكر في وقت يتحدث فيه المتنافسان على ترشيح الحزب الديمقراطي في انتخابات الرئاسة الأمريكية حول وضع جدول زمني للانسحاب من العراق.

وقال كروكر لبي بي سي إن التحسن الذي طرأ مؤخرا على الوضع الأمني في العراق قد ينهار لتبدأ دائرة جديدة من العنف إذا لم يتم التعامل مع عملية الانسحاب بحذر شديد.

ويقول المرشح الديمقراطي باراك أوباما إنه يفضل انسحابا كاملا مع نهاية العام القادم، في حين تقول منافسته هيلاري كلينتون إنها ستضع جدولا زمنيا للانسحاب خلال شهرين في حالة انتخابها.

ولم يعلق كروكر مباشرة على المرشحين ووجهات نظرهم، ولكنه أكد على ضرورة ارتباط الانسحاب بالوضع على الأرض وليس بجداول زمنية توضع في واشنطن.

توتر

وقال كروكر إنه رغم التحسن الكبير الذي طرأ على الوضع الأمني في العام الماضي إلا انه مازال هناك توتر طائفي كبير.

كروكر
تولى كروكر منصب السفير في بغداد منذ مارس عام 2007

وأضاف قائلا "إن القاعدة مازالت موجودة، ومازال هناك تدخل أجنبي خاصة من الجانب الايراني".

وتابع كروكر "إن كل هذه الأمور قد تؤدي إلى اندلاع جولة جديدة من العنف وعدم الاستقرار إذا لم نكن في منتهى الحذر وعلى اتصال وثيق بالعراقيين فيما يتعلق بالخطوة القادمة".

وقال السفير الأمريكي إن إيران تواصل دعم الميليشيا المتطرفة في العراق رغم تأييدها الرسمي للحكومة العراقية.

وأعرب عن أمله في أن تسفر زيارة الرئيس الايراني محمود أحمدينجاد للعراق في أوائل مارس/آذار المقبل عن اتساق بين ممارسات إيران وسياساتها.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com