Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الإثنين 11 فبراير 2008 12:40 GMT
نجاد: إيران ستطلق صاروخين جديدين إلى الفضاء




شاهد الفيديو في المشغل

كيفية الحصول على رابط فلاش

أعلن الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد اليوم الاثنين أن بلاده تعتزم إطلاق صاروخين جديدين إلى الفضاء خلال الأشهر القليلة المقبلة، كما أكد أن بلاده لن تتراجع "قيد أنملة" عن موقفها المتعلق بتطوير برنامجها النووي.

ففي كلمة متلفزة نقلت على الهواء مباشرة وألقاها أمام جمهور غفير احتشد في ميدان أزادي في قلب العاصمة طهران لإحياء الذكرى 29 لقيام الثورة الإيرانية، قال نجاد: "سنطلق صاروخين آخرين، وبالتالي نستطيع بعدها إرسال قمر صناعي إلى الفضاء... ونأمل أن يتم إطلاق أول قمر صناعي من صنع محلي خلال الصيف القادم."

قمر اصطناعي

وعاد نجاد بعدها ليجدد توقعات كان مسؤولون إيرانيون آخرون قد تنبأوا بها، وهي أن القمر الصناعي الإيراني قد يُطلق في موعد مبكر، وهو شهر مايو/أيار المقبل.

جاءت تصريحات نجاد رغم موجة الاحتجاجات الدولية بشأن تدشين إيران في الرابع من الشهر الحالي مركزها الفضائي الأول وإطلاقها لأول صواريخها الفضائية، وسط الجدل المحتدم حول ملف طهران النووي.

الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد
سنطلق صاروخين آخرين، وبالتالي نستطيع بعدها إرسال قمر صناعي إلى الفضاء... ونأمل أن يتم إطلاق أول قمر صناعي من صنع محلي خلال الصيف القادم

وامتدح نجاد نجاح بلاده في إطلاق صاروخها الفضائي الأول، والذي يشبه الصاروخ "شهاب 3"، وقال إن التجربة تعبر عن نجاح كبير لإيران.

تفاصيل فنية

وقد كشف الرئيس الإيراني للمرة الأولى بعض التفاصيل الفنية المتعلقة بالصاروخ الذي تم إطلاقه حيث قال: "يتضمن الصاروخ الذي أطلقناه ثلاثة أجزاء وكان الأمر غاية في النجاح. لقد انفصل القسم الأول عن جسم الصاروخ بعد 90 ثانية من الإطلاق وعاد إلى الأرض بمساعدة مظلة، بينما دخل الجزء الثاني الغلاف الجوي للأرض بعد 300 ثانية."

وأضاف: "أما الجزء الثالث من الصاروخ، والذي احتوى على المسبار، فقد أُرسل إلى المدار، حيث يقوم المسبار بإرسال معلومات عن الرياح ودرجات الحرارة والضغط التي تمكننا من إرسال مسبارات أخرى إلى الفضاء في المستقبل."

وبشأن ملف إيران النووي وموقف الدول الكبرى التي تدرس إمكانية إصدار قرار يفرض عقوبات جديدة على طهران، قال نجاد: "يجب أن يعلموا بأن الأمة الإيرانية لن تتنازل مقدار ذرة واحدة عن حقوقها النووية... وليعلموا (الدول الغربية) أنهم لا يقوون على فعل شيء سوى اللعب بالأوراق وصنع الدعاية."

وعندما سأل نجاد المحتشدين أمامه في الميدان ما إذا كانوا مستعدين للتنازل عن حقوقهم النووية، هتفوا بصوت عال قائلين: "لا، إن الطاقة النووية هي حق واضح لنا."

لحظات الإطلاق

أحمدي نجاد
نجاد: إطلاق الصاروخ نجاح كبير لإيران

وكان التلفزيون الإيراني قد بث منذ أيام لقطات للحظات إطلاق صاروخ الفضاء الذي وصفه مسؤولون إيرانيون أنه مخصص لأبحاث الفضاء، وهو جزء من برنامج لإرسال قمر اصطناعي ايراني إلى الفضاء أطلق عليه اسم "أوميد" أو "الأمل".

يُذكر أن المركز الفضائي الإيراني الجديد، الموجود في منطقة صحراوية غير محددة، يشمل محطة للتحكم تحت الأرض ومنصة لإطلاق القمر الاصطناعي.

ويقول محللون إن تدشين المركز وإطلاق إيران لصواريخ فضاء يشير إلى ما حققته البلاد من تقدم كبير في مجال تكنولوجيا الفضاء الأمر الذي يزيد من مخاوف الغرب بشأن طموحات إيران النووية.

ويعتقد أن إيران تمتلك صواريخ بعيدة المدى يمكنها أن تطال إسرائيل.

وكانت إيران قد أعلنت في فبراير/ شباط من عام 2007 أنها أطلقت صاروخا قادرا على الوصول إلى الفضاء الخارجي قبل أن يهبط الصاروخ في وقت لاحق إلى الأرض بمساعدة مظلة جوية خاصة.

صاروخ روسي

وفي اكتوبر/ تشرين الأول 2005 حمل صاروخ روسي أول قمر اصطناعي ايراني إلى الفضاء هو القمر سينا1 الذي كان يحمل معدات وأجهزة تصوير واتصالات متقدمة.

وكان إطلاق صاروخ الفضاء الإيراني قد أثار رد فعل غاضب من قبل العديد من الدول التي عبرت عن مخاوفها من تنامي قدرة إيران في مجال الفضاء وخشيتها من استغلال هذه القدرة في مجال استخدام الأسلحة النووية في المستقبل.

إن أي تحرك في مجال تطوير أسلحة كهذه تقوم به طهران يقلقنا ويقلق الجميع ويؤدي ذلك الى المزيد من الشكوك حول رغبة ايران بالمضي قدما في برنامج تسلح نووي
الكسندر لوسيوكوف، نائب وزير الخارجية الروسي

وكان أبرز تلك الردود ما جاء على لسان الكسندر لوسيوكوف، نائب وزير الخارجية الروسي الذي قال: "إن أي تحرك في مجال تطوير أسلحة كهذه تقوم به طهران يقلقنا ويقلق الجميع ويؤدي ذلك الى المزيد من الشكوك حول رغبة ايران بالمضي قدما في برنامج تسلح نووي".

قوارب محتجزة

في غضون ذلك، عرضت السلطات الإيرانية مجموعة من القوارب قالت إنها كانت قد صادرتها في مياه الخليج دون أن يذكروا متى تمت المصادرة.

ونقلت وكالة فارس شبه الرسمية عن مسؤول إيراني قوله: "إنها قوارب تعود لبريطانيين قاموا بخرق (قوانين الملاحة البحرية) في الخليج، وقد تم عرض الزوارق أمام منظمة التراث الثقافي."

وقد سبق أن عرضت إيران عام 2005 ثلاثة زوارق بحرية بريطانية كانت قد احتجزتها عام 2004، مما حدا ببريطانيا بالاحتجاج والمطالبة بتسليمها الزوارق.

كما قامت إيران في شهر مارس/آذار الماضي باحتجاز 15 بحارا بريطانيا مع زوارقهم في الخليج، إلا أنها عادت وأطلقت سراحهم في وقت لاحق بعد تسبب الحادث بنشوء أزمة بين البلدين.

DH-R, F, OL




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com