Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الخميس 07 فبراير 2008 18:50 GMT
مقتل 7 فلسطينيين في توغل اسرائيلي







تغطية مفصلة:


مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


شاهد الفيديو في المشغل

كيفية الحصول على رابط فلاش

افاد مراسلنا في قطاع غزة بأن سبعة فلسطينيين قتلوا في الساعات الأولى من صباح الخميس واصيب اربعة آخرون في توغل لقوات إسرائيلية مدرعة تدعمها الطائرات بالقرب من مخيم جباليا الواقع شمالي قطاع غزة.

وقالت حركة حماس إن خمسة من القتلى ينتمون لكتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري للحركة قتلوا اثناء مواجهتهم للقوات الاسرائيلية المتوغلة.

وأضاف مراسلنا أن السادس ينتمي لسرايا القدس التابعة لحركة الجهاد الإسلامي.

كما سقطت قذيفة اطلقتها دبابة اسرائيلية صباح الخميس فى محيط مدرسة فلسطينية فى بلدة بيت حانون شمال قطاع غزة مما أدى حسب المصادر الطبية الفلسطينية إلى مقتل مدرس فلسطينى وإصابة ثلاثة طلاب بجروح مختلفة.

تزامن ذلك مع اعلان وزارة الدفاع الاسرائيلية عن اصدارها اوامر بتخفيض كمية الكهرباء التي تقدمها اسرائيل الى قطاع غزة.

وصرح الناطق باسم وزراة الدفاع الاسرائيلية انه تم تخفيض كمية المقدمة الى القطاع بنسبة واحد بالمائة.

وكان وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك صرح بان "مزيجا من العمليات العسكرية والعقوبات الاقتصادية ضد قطاع غزة سوف تؤدي في النهاية الى وقف اطلاق صواريخ القسام من قطاع غزة على اسرائيل".

ويرى المراقبون ان هذه الخطوة رمزية وتندرج في اطار الضغوط التي تمارسها اسرائيل على حركة حماس التي تسيطر على القطاع لوقف اطلاق الصواريخ على اسرائيل.

من جانبها اعلنت منظمة هيومان رايتس واتش الامريكية المعنية بحقوق الانسان ان اسرائيل تمارس سياسة العقاب الجماعي للمدنيين في القطاع بعد تشديدها الحصار الذي تفرضه عليه.

من جهة اخرى نقلت وكالة انباء الشرق الاوسط المصرية عن وزير الخارجية المصري احمد ابو الغيط تحذيرا صارما لمن يحاول من سكان غزة دخول مصر بشكل غير شرعي.

فقد نقلت الوكالة عن ابو الغيط قوله "انه سيتم كسر رجل كل من يحاول اجتياز الحدود بين مصر وقطاع غزة".

واعرب احد مسؤولي حماس عن اسفه لتصريحات ابو الغيط وقال انه لا يتوقع ان تمثل هذه التصريحات الموقف الرسمي المصري.

دعم الحدود
جزء من الحدود المصرية الاسرائيلية
أعربت إسرائيل عن خشيتها من عبور "الإرهابيين والأسلحة" عبر الحدود المصرية

وأمس وافقت الحكومة الإسرائيلية على اتخاذ إجراءات لدعم السور الحدودي المكون من الأسلاك الشائكة مع مصر.

وجاء هذا القرار بعد الهجوم الانتحاري الذي وقع في بلدة ديمونة يوم الاثنين والذي أدى إلى مقتل امرأة إسرائيلية وما نتج من فوضى بعد هدم جزء من الساتر الحدودي بين قطاع غزة ومصر.

وقال مسؤولون إسرائيليون إنه سيتم تقوية السور الحدودي المكون من الأسلاك الشائكة المحاذية لسيناء المصرية وتزويده بمراكز استشعار الكترونية.

إلا أنهم قالوا إن هذا السور لن يمتد بطول الحدود.

كما بحث مجلس الوزراء الإسرائيلي خلال الاجتماع اقتراح وزيرة الخارجية تسيبي ليفني بأن يطلب من مصر زيادة عدد قواتها على الحدود مع قطاع غزة لتصل إلى ألف وخمسمائة جندي وهو ضعف العدد الحالي المنصوص عليه في اتفاقية كامب ديفيد.

وكانت الشرطة الإسرائيلية قد أعلنت الأربعاء أن فتاتين إسرائيليتين أصيبتا بجروح عندما انفجرت إحدى القذائف الصاروخية التي انطلقت من قطاع غزة في قرية تعاونية زراعية (كيبوتز) قريبة من السور الحدودي.

MH-F/MH-P




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com