Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: السبت 02 فبراير 2008 19:38 GMT
الزهار: اتفاق مع مصر بشأن الحدود مع غزة



تغطية مفصلة:


مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


Palestinians cross the Egypt-Gaza border (31/01/08)

قالت حركة حماس -التي تسيطر على قطاع غزة منذ شهر يونيو/حزيران الماضي- إنها توصلت إلى اتفاق مع مصر من أجل إعادة النظام إلى الحدود بين القطاع ومصر.

وقال محمود الزهار -أحد كبار قادة الحركة، في تصريحات أدلى بها لقناة الجزيرة القطرية- إن حماس ستعمل مع السلطات المصرية من أجل إغلاق الثغرات -التي أُحدثت في السور الحدودي قبل عشرة أيام- وذلك من أجل "ضبط الحدود".

وأوضح الزهار قائلا إن الحركة ستأمر بإغلاق الثغرات التي أحدثت في السور الحدودي، وإن الأشغال قد تبدأ لهذا الغرض يوم غد الأحد.

وأضاف القيادي في حماس قوله إن الأوروبيين والإسرائيليين لن يضطلعوا بأي دور في المعبر الحدودي بعد الآن.

ووردت هذه التصريحات في غزة التي عاد إليها الزهار قادما من القاهرة حيث شارك في مباحثات بهذا الشأن مع المسؤولين المصريين خلال الأيام الماضية.

وذكر الناطق باسم حركة حماس فوزي برهوم -في تصريحات نقلتها وكالة الأسوشييتد برس- أن الحركة توصلت إلى اتفاق مرحلي مع مصر ينص على إنشاء لجنة للإشراف على انتقال محدود للأشخاص والبضائع.

وقال برهوم : "إن هذا الإجراء سيكون تدبيرا استثنائيا إلى حين فتح معبر رفح."

ولم تتأكد هذه الأنباء لحد الآن من مصادر أخرى، إذ تمتنع السلطات المصرية عن التعليق في الوقت الراهن.

"تحدي"

وكانت القوات التابعة لحركة حماس قد أزالت أمس الجمعة حواجز معدنية أقيمت بين قطاع غزة ومصر، فيما عُد تحديا للقوات المصرية التي تحاول إغلاق الحدود مجددا.

وقد مكن هذا الإجراء الآلاف من الفلسطينيين من العبور إلى مصر للتسوق، وذلك بعد تسعة أيام من إحداث ثغرات في السور الحدودي، لتخفيف الحصار المفروض على القطاع.

وصرحت حماس آنذاك بأنها لن تسمح بإعادة إغلاق الحدود في حال عدم الاعتراف الرسمي بها، علما بأن الحركة تطالب بإشراكها في إدارة معبر رفح في المستقبل.

ولم تنجح محاولة مصرية الجمعة الماضي لإغلاق الحدود إذ لجأ مسلحون إلى توسيع فتحة ثانية في الحدود.

ويُشار إلى أن مئات الآلاف من سكان غزة عبروا بكل حرية إلى مصر بالقرب من مدينة رفح منذ 23 يناير / كانون الثاني بهدف التسوق بعد أن أصبحت السلع الأساسية نادرة جراء تشديد إسرائيل الحصار الذي فرضته على قطاع غزة.

وكانت الحكومة الإسرائيلية فرضت قيودا قبل أكثر من أسبوع على غزة بعد تزايد حدة الهجمات الصاروخية التي يشنها عليها مسلحون فلسطينيون في غزة.

"تهريب أسلحة"

وفي وقت سابق من أمس الجمعة أعلن أن السلطات المصرية اعتقلت 15 مسلحا فلسطينيا وضبطت معهم أسلحة ومتفجرات، ويُعتقد أنهم عبروا حدود غزة منذ تفجير جانب من السياج الحديدي بين غزة ومصر.

وقال مسؤولون إن المسلحين المعتقلين في شبه جزيرة سيناء كانوا يحملون متفجرات وسترات واقية وقنابل يدوية.

 الرئيس المصري حسني مبارك يستقبل محمود عباس
عقدت مصر مباحثات مع الأطراف الفلسطينية المعنية بأزمة المعابر

وأضاف المسؤولون المصريون أن ناشطين فلسطينيين يشتبه بأنهم ينتمون إلى حماس والجهاد الإسلامي هم من بين المعتقلين الخمسة عشر قرب مدينة العريش الحدودية وفي أجزاء نائية من سيناء خلال الأيام الأخيرة.

وقالت هذه المصادر إن كل المعتقلين دخلوا مصر عبر رفح ما عدا اثنين جاءا من بلدان خليجية.

وذكرت التقارير أن الشرطة المصرية تبحث عن أربعة مسلحين فلسطينيين يُعتقد أنهم عبروا الحدود إلى مصر.

وقالت إسرائيل إنها تخشى من أن يستغل المسلحون فرصة حرية الحركة لتعزيز مخزوناتهم من الأسلحة والمتفجرات.

وحذرت أيضا من أن مقاتلين أجانب قد يستغلون هذه الفرصة بدورهم للتسلل عبر المناطق الساحلية لشن هجمات على إسرائيل.

إحكام الطوق

ولجأت السلطات الأمنية المصرية إلى فرض طوق أمني مشدد حول المنطقة الحدودية بين غزة ومصر لمنع الفلسطينيين من السفر إلى مناطق داخل مصر وذلك بهدف الحد من احتمال تسلل عناصر مسلحة إلى غزة أو العكس.

أفراد شرطة مكافحة الشغب المصرية تفتش العربات في منطقة الحدود
ذكرت التقارير الإعلامية وجود تعاون بين السلطات المصرية والقوات التابعة لحماس

وكذلك، لجأت السلطات المصرية إلى إقامة أسلاك شائكة وكتل إسمنتية لإغلاق أجزاء من المناطق الحدودية.

وبالمثل، نشرت مصر قوات على طول المناطق التي ينفد منها سكان غزة إلى مصر.

وبدأت السلطات المصرية الجمعة منع العربات الفلسطينية من العبور إلى مصر لكنها لا تزال تسمح لسكان غزة بالدخول مشيا على الأقدام إلى مصر.

ولا تزال السلطات المصرية تسمح للشاحنات والعربات المحملة بالبضائع بنقل محتوياتها إلى داخل غزة.

وكان مسؤول مصري رفيع قال لوكالة رويترز للأنباء الخميس إنه لم يتلق بعد أمرا رسميا بشأن موعد إغلاق المعبر بشكل كامل.

RA-OL,B/ME-B




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com