Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الثلاثاء 29 يناير 2008 23:11 GMT
مجلس الأمن يفشل في الاتفاق على بيان بشأن غزة





تغطية مفصلة:




اقرأ أيضا
رفح: رمز عزلة قطاع غزة
24 01 08 |  أخبار العالم
مأزق غزة والحرب الدعائية
22 01 08 |  الشرق الأوسط

مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


شاهد بالفيديو
ناشطو حماس يضبطون المرور على الحدود

تخلى مجلس الأمن الدولي الثلاثاء عن مساعيه للتوصل إلى بيان توافقي بشأن الأوضاع في غزة، بعد فشله في الاتفاق على تعديلات تقدمت بها ليبيبا رئيسة الدورة الحالية للمجلس لهذا الشهر.

وقال جاد الله الطالحي المندوب الليبي في الأمم المتحدة "للأسف قرر مجلس الأمن الدولي وقف مداولاته حول هذه القضية".

وكان المجلس قد بحث لمدة أسبوع مشروع بيان حول الأزمة الانسانية الناجمة عن الحصار الإسرائيلي للقطاع.

وقال الطالحي إن أعضاء المجلس الخمسة عشر قد أدركوا "أنهم لن يستطيعوا التوصل إلى إجماع.

والقى الطالحي باللوم على الولايات المتحدة لرفضها التعديلات التي تقدمت بها بلاده بالنيابة عن المجموعة العربية.

وأعرب جان موريس ريبير المندوب الفرنسي في الأمم المتحدة عن أسفه لعدم التوصل إلى اتفاق.

وقال ريبير " نأسف لأن المجلس لم يتمكن من التوصل إلى بيان، خاصة وأنه كان على وشك التوصل إلى اتفاق مما كان سيمكننا من التفاعل مع خطورة الوضع ، والتنديد للمرة الأولى بمدى تصاعد العنف وخاصة الهجمات الموجهة ضد إسرائيل".

وكان 14 من أعضاء المجلس قد أوشكوا الجمعة على التوصل إلى نص توافقي يدعو إلى رفع الحصار الإسرائيلي على غزة وإلى وقف إطلاق الصواريخ على إسرائيل، إلا أن المندوب الليبي قال إنه بحاجة إلى استشارة حكومته حول الخطوة التالية.

وقال أليخاندرو وولف نائب المبعوث الأمريكي للأمم المتحدة إنه ومعه عدد من أعضاء المجلس لن يستطيعوا الموافقة على بعض التعديلات الليبية

وأضاف وولف "إن هذا لا يعكس ـ بأي حال من الأحوال ـ وجود خلاف داخل المجلس حول القلق إزاء الأوضاع الإنسانية في غزة".

عباس يصل القاهرة

وعلى صعيد المساعي السياسية التي تبذلها مصر لضبط الحدود مع قطاع غزة، وصل الرئيس الفلسطيني محمود عباس مساء الثلاثاء إلى القاهرة لإجراء محادثات مع الرئيس المصري حسني مبارك.

شاهد بالفيديو:
ناشطو حماس يضبطون المرور على الحدود

ويصل الأربعاء وفد يمثل حماس إلى القاهرة لنفس الغرض.

وقالت حماس إن وفدها سيكون برئاسة محمود الزهار، أحد أبرز قادة الحركة والذي فقد اثنين من أبنائه في غارات إسرائيلية كان آخرها في الخامس عشر من الشهر الجاري.

وأضافت الحركة أن وفدها مستعد للقاء الرئيس الفلسطيني الذي استبعد في السابق إجراء حوار مع الحركة ما لم تتخل عن سيطرتها على القطاع.

وتصر حماس على ضرورة إشراكها في أي ترتيبات لضبط الحدود مع غزة وتؤكد أن النظام القديم لمراقبة الحدود والتحكم بها من دونها قد بات "جزءا من التاريخ."

من جانبها، قالت إسرائيل إنها ترحب بأي اتفاق يتوصل إليه المصريون مع السلطة الفلسطينية بشأن ضبط الحدود المصرية مع غزة. فقد نُقل عن مسؤول إسرائيلي رفيع قوله: "إذا توصل أبو مازن (عباس) ومبارك إلى نوع من التفاهم بشأن تقاسم السيطرة على معبر رفح، فإن إسرائيل بالتأكيد لن تعترض على مثل هكذا ترتيب."

تأتي هذه التطورات بعد يوم واحد من إعلان وزارة الخارجية المصرية أن مصر تريد من السلطة الوطنية الفلسطينية بقيادة عباس المساعدة في تولي مسؤولية حفظ الأمن على حدود قطاع غزة مع مصر.

وقال نبيل شعث ممثل الرئيس الفلسطيني في العاصمة المصرية إن موافقة حماس على تسليم المعابر إلى الرئاسة الفلسطينية ستكون خطوة نحو المصالحة الوطنية .

وقف تدفق الغزاويين

وقد عززت مصر الثلاثاء إجراءات أمن حدودها مع غزة سعيا لإيقاف تدفق آلاف الغزاويين إلى الأراضي المصرية، إذ أغلقت أجزاء من الجدار الحدودي الذي فجره ناشطون من حركة حماس في الثالث والعشرين من الشهر الجاري.

كما نصبت قوات الأمن المصرية حاجزا من الشريط الشائك على طول بعض الفجوات التي فتحها الفلسطينيون في الجدار الواقع بين البوابتين اللتين كان المسافرون يستخدمونهما عادة للدخول إلى الأراضي الفلسطينية.

نشر القوات
محطات في حصار غزة
17 يناير/كانون الثاني 2007 : الإسرائيليون يغلقون جميع المعابر المؤدية إلى غزة عقب تصاعد الهجمات الصاروخية من القطاع ضد جنوب إسرائيل
20 يناير/كانون الثاني 2007 : إغلاق محطة الكهرباء الوحيدة في غزة
22 يناير/كانون الثاني 2007 : إسرائيل تخفف القيود المفروضة على إمدادات الوقود لغزة
22 يناير/كانون الثاني 2007 : حرس الحدود المصري يفرق احتجاجا لنساء فلسطينات تظاهرن ضد إغلاق المعابر
23 يناير/كانون الثاني 2007 : ناشطون فلسطينيون يفجرون الجدار الحدودي بين مصر وغزة
30 يناير/كانون الثاني 2007 : الرئيس المصري حسني مبارك يستقبل نظيره الفلسطيني عباس ووفدا من حماس لمناقشة السيطرة على الحدود مع قطاع غزة

كما قامت السلطات المصرية بتقليص إمدادات السلع إلى المنطقة الحدودية مع غزة في محاولة لتثبيط عزم الفلسطينيين الراغبين في عبور الحدود للتزود بحاجياتهم من مواد غذائية ودواء ومسلتزمات أساسية أخرى.

وأفادت التقارير أن البضائع والسلع نفدت من العديد من المحال التجارية في مدينة رفح المصرية الحدودية بعد أن بدأت القاهرة يوم الأحد الماضي بالمنع التدريجي لوصول السيارات المحملة بالبضائع إلى المناطق الحدودية."

وذكرت الأنباء أن حماس قامت يوم الاثنين بمساعدة القوات المصرية بالسيطرة على الحدود، إذ شوهد عناصر من الحركة يقومون بإيقاف السيارات الفلسطينية المتجهة إلى مصر عبر بوابة صلاح الدين.

وقالت السلطات المصرية إنها نشرت المزيد من عناصر شرطة مكافحة الشغب على طول الطرق التي تربط بين مدينة رفح والمعابر الحدودية.

وقال مصدر أمني مصري لوكالة فرانس برس للأنباء إنه تم نشر حوالي 20 الف عنصر أمن في مناطق شمالي شبه جزيرة سيناء منذ يوم السبت الماضي.

DH-OL,F,A/MR-F,M




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com