Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: السبت 19 يناير 2008 08:43 GMT
بان يطالب بالكف عن التصعيد في غزة



تغطية مفصلة:


مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


مقر وزارة الداخلية بغزة
تصاعدت اعمال العنف بعد جولة الرئيس بوش الاخيرة واستئناف العملية التفاوضية

ناشد بان كي مون الامين العام للامم المتحدة الاسرائيليين والفلسطينيين اتخاذ اجراءات مستعجلة من اجل الحد من تصاعد اعمال العنف في قطاع غزة التي اودت بحياة اكثر من 30 شخصا في الاسبوع الماضي.

وحث بان اسرائيل على اعادة فتح المعابر كما حث الفلسطينيين على الكف عن اطلاق الصواريخ على الاهداف الاسرائيلية.

وكانت امرأة فلسطينية قد قتلت يوم امس الجمعة في هجوم صاروخي اسرائيلي استهدف مبنى وزارة الداخلية في مدينة غزة جاء ردا على قصف صاروخي نفذه مسلحون فلسطينيون على اسرائيل.

وناشد بان الفلسطينيين "الكف فورا" عن شن الهجمات الصاروخية على اسرائيل، والاسرائيليين بالتزام "اقصى درجات ضبط النفس".

وقال الامين العام إن غلق المعابر يحرم سكان غزة من امدادات الوقود الضرورية لتوليد الطاقة الكهربائية وضخ المياه.

وقال بان على لسان مساعده للشؤون الانسانية جون هولمز: "كلنا نتفهم المشاكل الامنية (لاسرائيل) وحاجتها الى الرد، ولكن معاقبة سكان غزة بشكل جماعي ليس الطريق الامثل لذلك."

وزارة الداخلية

وكانت امرأة فلسطينية قد قتلت واصيب اكثر من 40 شخصا بجراح عندما ضرب صاروخ اسرائيلي مقر وزارة الداخلية الفلسطينية في مدينة غزة يوم الجمعة.

وبالرغم من ان المقر كان مهجورا، حيث كان قد اصيب في قصف اسرائيلي سابق في شهر يوليو تموز من عام 2006، الا انه يقع وسط حي سكني.

ويقول المراسلون إن الكثيرين ممن اصيبوا في القصف كانوا من النساء والاطفال الذين كانوا يحضرون حفل زفاف يقام في الحي.

كما استهدفت الطائرات الحربية الاسرائيلية مبنى مهجورا آخر كانت تستخدمه في السابق قوات الامن التابعة لحركة حماس. ولم يصب احد في هذا الهجوم.

وفي حادث منفصل، قتلت القوات الاسرائيلية احمد السناقرة احد ناشطي كتائب شهداء الاقصى في مخيم بلاطه بنابلس في الضفة الغربية.

وكانت القوات الاسرائيلية قد كثفت عملياتها في غزة في الاسبوع الماضي مما تسبب في مقتل 32 فلسطينيا على الاقل معظمهم من المدنيين.

من جانبها، استأنفت حركة حماس، التي تسيطر على مقاليد الامور في غزة، وللمرة الاولى منذ اشهر عديدة قصفها الصاروخي لاهداف في اسرائيل مما تسبب في اصابة عدد من الاسرائيليين بجراح.

ويأتي هذا التصعيد في اعمال العنف في غزة اثر الجهود التي بذلتها الولايات المتحدة مؤخرا لدفع محادثات السلام بين الفلسطينيين واسرائيل الى الامام.

اغلاق

وكان وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك قد اتخذ القرار باغلاق المعابر من والى غزة يوم الخميس اثر تصاعد الهجمات الصاروخية الفلسطينية.

واعقبت الاغلاق رشقات صاروخية اخرى يوم الجمعة اصابت احداها مدينة عسقلان في اسرائيل الا انها لم تتسبب في اية خسائر بالارواح.

ويقول الجيش الاسرائيلي إن اكثر من 160 صاروخا سقطت على اسرائيل منذ يوم الثلاثاء الماضي.

وتقول مراسلتنا في القدس إن قرار اغلاق المعابر يجب ان ينظر اليه بوصفه انذار من جانب اسرائيل للفلسطينيين لما يمكن ان تقدم عليه اذا ما قررت تشديد الضغط على غزة.

يذكر ان معابر غزة تغلق عادة بين عصر يوم الجمعة وصباح يوم الاحد. وقد اشار مسؤولون اسرائيليون الى ان قرار الاغلاق ستتم مراجعته يوم الاحد.

الا ان ناطقا باسم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين قال إن الوكالة لا تتمكن من ايصال شحنات المعونات الى مستحقيها بسبب الاغلاق.

وقال الناطق: "إن غزة مغلقة بالكامل، مما سيزيد الوضع المتفاقم اصلا سوءا."

يذكر ان غزة تتعرض لحصار متصاعد منذ استيلاء حماس على السلطة في القطاع في شهر يونيو حزيران الماضي.

وكان الرئيس الامريكي جورج بوش قد عبر عن امله في الاسبوع الماضي بأن ينجح الطرفان في التوصل الى اتفاق للسلام في غضون عام واحد، الا ان رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية محمود عباس حذر اسرائيل يوم الخميس من ان استمرار الهجمات الاسرائيلية على غزة سيكون له "عواقب وخيمة" على مفاوضات السلام.

AA-OL




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com