Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الثلاثاء 15 يناير 2008 23:54 GMT
بوش ينهي جولته في المنطقة بالدعوة لخفض اسعار النفط

العاهل السعودي والرئيس الأمريكي
بوش يواصل اليوم محادثاته مع المسؤولين السعوديين

ينهى الرئيس الامريكي جورج بوش جولته في الشرق الاوسط بزيارة خاطفة إلى شرم الشيخ يلتقي خلالها بالرئيس المصري حسني مبارك، في طريق عودته إلى بلاده.

وقد دعا بوش السعودية إلى المساعدة في التخفيف من حرارة اسعار النفط المرتفعة، والتي بدأت في تهديد الاقتصاد الامريكي، من خلال مساعدة الدول المصدرة على زيادة العرض النفطي في الاسواق.

كما حذر بوش طهران، في ختام جولته التي اعتبر مراقبون ان هدفها الرئيسي حشد الدعم لمواجهة النفوذ الايراني المتنامي، بأنها ستتحمل مسؤولية تعرض السفن الأمريكية إلى اي خطر في مياه الخليج، الذي يصدر عبره نحو 40 في المئة من انتاج العالم من النفط.

وقال عبدالله النعيمي وزير النفط السعودي ان السعودية ستزيد انتاجها اذا تطلبت ظروف السوق ذلك.

ويقول مراسل بي بي سي في الرياض ان المصالح السعودية والأمريكية مشتركة في هذا الموضوع، حيث تعاني العملة السعودية (الريال) المرتبطة بالدولار الأمريكي من الضعف نتيجة التضخم الذي يسببه ارتفاع أسعار النفط.

ويقول مراسلنا ان هذا أدى الى شعور المواطنين السعوديين بالضيق.

وأوضح بوش انه عندما يعاني اقتصاد أكبر دولة مستهلة للنفط فيعني هذا انخفاض معدلات الطلب على النفط والغاز الطبيعي ما سيؤدي لتراجع المبيعات.

وقد أثارت السعوديون مع الرئيس الأمريكي موضوع تشديد القيود على منح تأشيرات دخول الولايات المتحدة لهم منذ هجمات سبتمبر/ أيلول 2001 .

وأقر بوش بأن تشديد إجراءات التأشيرة قد أضاع فرصا جيدة على بلاده منها الاستفادة مثلا من دراسة طلبة سعوديين في الولايات المتحدة ثم عودتهم لبلدهم لنقل الأفكار التي تعلموها.

يشار إلى أن السعودية تمتلك اكبر احتياطي للنفط في العالم ، وقد ناهزت أسعار الخام المائة دولار ما زاد من الضغوط على الاقتصاد الأمريكي فقد ارتفعت اسعار البنزين ووقود التدفئة مع حلول فصل الشتاء الحالي الذي تميز ببرودة قوية.

أسلحة

من جهة أخرى أعلنت الإدارة الأمريكية أنها أبلغت الكونجرس عن عزمها إبرام صفقة ضخمة للأسلحة مع السعودية تتجاوز قيمتها 120 مليون دولار وتشمل 900 قنبلة موجهة بواسطة الاقمار الاصطناعية.

وتأتي هذه الصفقة في إطار عدة صفقاتت أسلحة مع دول الخليج تصل قيمتها إلى 20 مليار دولار.

وصرح رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ السناتور الديمقراطي جو بادين بأنه يجب اقناع المجلس بضرورة هذه الصفقة من الناحية العسكرية وان الاسلحة التي تشملها الصفقة لن تكون مصدر تهديد للولايات المتحدة وحلفائها.

ويمكن أن تثير الصفقة قلق اسرائيل التي تعارض تزويد الدول العربية باسلحة متقدمة لكي تحافظ على تفوقها العسكري.

كما يأتي الاعلان عن هذه الصفقة بعد التصريحات المتكررة للرئيس بوش خلال هذه الزيارة الى الشرق الاوسط عن التهديد الذي تمثله ايران على الاستقرار في المنطقة.

إيران والسلام
موكب بوش في الرياض
الخيالة رافقت موكب بوش في الرياض

ويقول مراسلنا في الرياض إن الأمريكيين والسعوديين يختلفان في طريقة التعامل مع الملف الايراني.

وينظر المراقبون الى خطط الادارة الامريكية لتزويد حلفائها العرب بأسلحة على انها تأتي في اطار الجهود الامريكية لمواجهة النفوذ الايراني المتنامي في المنطقة.

وتعارض السعودية ضربة امريكية عسكرية الى ايران بسبب الشكوك الامريكية حول النوايا الحقيقية لايران في المجال النووي.

كما أن السعودية تلعب دورا كبيرا في العديد من الملفات الاقليمة مثل الصراع العربي الاسرائيلي والازمة الداخلية في لبنان.

ففي الملف الفلسطيني تسعى الادارة الامريكية الى الحصول على دعم السعودية للمفاوضات الجارية بين الجانبين الاسرائيلي والفلسطيني.

ومن المرجح ان يسعى بوش الى اقناع السعودية بتليين موقفها من اسرائيل وفتح باب الاتصال معها في اعقاب مشاركة السعودية في مؤتمر انابوليس.

يشار إلى أن الملك عبد الله هو أول من اعلن مبادرة السلام التي تبنتها قمة بيروت عام 2002 وكان وقتها وليا لعهد بلاده، واعادت قمة الرياض العام الماضي تبني المبادرة التي تعرض على إسرائيل تطبيع العلاقات مقابل انسحاب كامل من الأراضي العربية التي احتلتها عام 1967 .

AF, AN,H,R,OL




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com