Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الأحد 02 ديسمبر 2007 15:22 GMT
بغداد: نقل الدليمي الى المنطقة الخضراء

عدنان الدليمي
عدنان الدليمي

قال مسؤولون عراقيون إن رئيس جبهة التوافق العراقية عدنان الدليمي قد نقل الى المنطقة الخضراء المحصنة ببغداد بعد ثلاثة ايام من وضعه قيد الاحتجاز في منزله.

وقال الناطق باسم الحكومة العراقية علي الدباغ إن هذا الاجراء اتخذ من اجل حماية الدليمي.

وقال قاسم الموسوي الناطق باسم خطة امن بغداد إن الدليمي غادر مقر اقامته برفقة مستشار الأمن الوطني العراقي موفق الربيعي.

وقال الموسوي إن الربيعي زار الدليمي في منزله بحي العدل (غربي بغداد)، وغادرا معا متوجهين إلى فندق الرشيد في المنطقة الخضراء.

واضاف الموسوي ان الدليمي حر في ان يبقى في فندق الرشيد او ان يعود الى منزله.

ونقلت وكالة رويترز للانباء عن الدليمي قوله في وقت لاحق إن جبهة التوافق ستنهي مقاطعتها لجلسات مجلس النواب.

وكانت الجبهة قد قررت مقاطعة جلسات مجلس النواب احتجاجا على فرض ما وصفته بالاقامة الجبرية على الدليمي.

وكان الدليمي قد اتهم حكومة نوري المالكي بمحاولة اسكاته، وذلك عن طريق وضعه تحت ما وصفه بالاقامة الجبرية في منزله لليوم الثالث على التوالي.

الا ان الحكومة تقول إن الاجراء الذي اتخذ بحق الدليمي يتوخى سلامته، بعد ان القت السلطات الامنية القبض على عدد كبير من افراد قوة حمايته الشخصية عقب العثور على مفاتيح سيارة مفخخة بحوزة احدهم.

ويقول الدليمي إن القوة العسكرية العراقية التي تحاصر منزله تمنعه من حضور جلسات مجلس النواب، كما تمنع اي شخص من زيارته.

وينفي الدليمي ان تكون له اية علاقة بالسيارة المفخخة التي اكتشفت بالقرب من مقر اقامته، ويقول إنها ربما كانت محاولة لاغتياله.

هجوم انتحاري

في غضون ذلك، هاجم انتحاري يقود سيارة ملغومة مركزا للشرطة في مدينة بعقوبة مركز محافظة ديالى شمال شرقي بغداد مما ادى الى اصابة 14 شخصا بجراح.

كما لقي رجلا شرطة مصرعهما واصيب 4 بجراح لدى انفجار عبوة ناسفة قرب دوريتهم في حي المنصور غربي العاصمة.

على صعيد آخر، قال مسؤولون عراقيون إن القوات العراقية قتلت في الساعات الاربع والعشرين الاخيرة 13 مسلحا والقت القبض على 94 آخرين في عمليات نفذتها في محافظات صلاح الدين وكركوك وديالى.

نجروبونتي

وفي بغداد، قال مساعد وزيرة الخارجية الامريكية (وسفير بلاده الاسبق في العراق) جون نجروبونتي إن على العراق استغلال الانفراج الامني الحالي للمضي قدما في مشروع المصالحة والا سينتكس الوضع ويعود العنف الطائفي الى ما كان عليه.

وقال نجروبونتي في مؤتمر صحفي عقده في العاصمة العراقية في نهاية زيارة استغرقت ستة ايام: "إن الدفعة الامنية (التي وفرها تعزيز القوات الامريكية) كانت لها نتائج مهمة. ولكن يجب على العراقيين الآن ان يحرزوا تقدما في مجالي المصالحة السياسية والمنجزات الاقتصادية من اجل استثمار هذه النتائج."

AA-R, F




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com