Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الإثنين 29 أكتوبر 2007 22:16 GMT
سعود الفيصل: التهديدات الأمريكية لإيران غير مجدية
اقرأ أيضا
نبذة عن حياة الملك عبد الله
29 10 07 |  الشرق الأوسط


شاهد بالفيديو
الامير تشارلز والعاهل السعودي لدى وصوله الى مطار هيثرو

قال وزير الخارجية السعودي، الأمير سعود الفيصل، إن التهديدات التي توجه إلى إيران بسبب برنامجها النووي غير مجدية.

وفي حديثه مع البي بي سي، والذي يتزامن مع زيارة العاهل السعودي إلى بريطانيا، قال سعود الفيصل إن التهديدات الأمريكية العلنية إلى إيران بالقيام بعمل عسكري بسبب برنامجها النووي سيجعل طهران مصممة أكثر على المضي قدما في سياساتها.

وحول الشأن العراقي قال وزير الخارجية السعودي إن على بريطانيا والولايات المتحدة واجب القيام بإعادة بناء الجيش العراقي من أجل أن يكون العراق قادرا على حماية حدوده.

من جهة أخرى دعا وزير الدولة للشؤون الخارجية البريطاني، كيم هويلز، إلى أن يزداد التعاون بين المملكة المتحدة والمملكة العربية السعودية، بالرغم من اختلافات وجهات النظر بين المملكتين.

وقال هويلز في افتتاح مؤتمر "الحوار بين مملكتين" إن المملكتين تستطيعان أن يتحدا حول "قيمهما المشتركة".

وكان الملك عبد الله بن عبد العزيز في وقت سابق اتهم بريطانيا بأنها لم تفعل ما يكفي في الحرب على الإرهاب الدولي.

ولم يشر هويلز إلى تصريحات الملك عبد الله حول دور بريطانيا في مواجهة الإرهاب، لكنه أكد أن البلدين يفهمان حجم التهديد الذي تشكله منظمات مثل القاعدة.

وتعتبر زيارة العاهل السعودي إلى بريطانيا هي الأولى لملك سعودي خلال عشرين عاما.

"العمل معا"

من جانبهم، انتقد ناشطون في مجال حقوق الإنسان زيارة الملك عبد الله وقالوا إن على بريطانيا عمل المزيد لكشف انتهاكات حقوق الإنسان في السعودية.

وقالت مصادر في الحكومة البريطانية إن الحكومة ستثير الموضوع مع الوفد السعودي خلال الزيارة.

وقال هويلز إن السعودية وبريطانيا تحترمان التقاليد الدينية والسياسية لبعضهما البعض.

العاهل السعودي والامير تشارلز في السيارة الملكية
الزيارة هي الأولى التي يقوم بها ملك سعودي للندن منذ 20 عاما

وأضاف هويلز قائلا: "يتحدث بعض المعلقين عن خلافاتنا وسيتساءلون كيف بإمكاننا الحديث عن قيم مشتركة، كلانا يواجه نفس التهديدات، وان أهمية العمل من أجل الحفاظ على أمننا هي أكبر من أي وقت مضى".

وقد أثارت زيارة الملك عبد الله جدلا حول علاقة بريطانيا بالسعودية.

ويتوقع أن تقام مظاهرة خارج السفارة السعودية في لندن في وقت لاحق من هذا الأسبوع للاحتجاج على سجل السعودية في مجال حقوق الإنسان.

وقال زعيم حزب الليبراليين الديمقراطيين بالوكالة فينس كيبل انه سيقاطع الزيارة احتجاجا على "فضيحة الفساد التي ارتبطت بصفقة اليمامة" بين بريطانيا والسعودية وكذلك بسبب سجل حقوق الإنسان في السعودية، وأضاف قائلا: "أعتقد انه من الخطأ أن يمنح بلدنا هذا الشرف للملك السعودي".

وحثت مديرة منظمة العفو الدولية في بريطانيا كيت ألين رئيس الوزراء البريطاني جوردون براون أن يخبر الملك عبد الله أن سجل حقوق الإنسان في بلده "غير مقبول إطلاقا".

وأضافت ألين قائلة: "يجب أن تكون رسالة براون هي أن هناك ضرورة لقدوم الإصلاح وبسرعة".

وقالت متحدثة باسم داوننج ستريت إن "براون سيثير القضايا التي يراها مناسبة مع الملك عبد الله".

وأضافت المتحدثة قائلة: "لقد أثارت الحكومة قضايا حقوق الإنسان سابقا، ونحن ندرك انه حصل تحسن في هذا المجال.

الاعلام البريطانية والسعودية في الطريق المؤدي الى قصر باكنجهام الذي يظهر في الخلفية
قالت متحدثة باسم داوننج ستريت إن "براون سيثير القضايا التي يراها مناسبة مع الملك عبد الله"

من جانبه قال زعيم حزب المحافظين دافيد كاميرون إن الحكومة البريطانية ستجري محادثات مكثفة مع الحكومة السعودية خلال زيارة العاهل السعودي وإنه سيكون طرفا في هذه المحادثات.

لكنه أضاف أن على الحكومة البريطانية أن تكون "صريحة للغاية" عندما لا تكون متفقة في بعض النقاط مع الحكومة السعودية.

بريطانيا والإرهاب

وقال الملك عبد الله في مقابلة مع بي بي سي إن بريطانيا لم تتخذ خطوات جدية بناء على معلومات أمنية زودتها بها السعودية وكان من الممكن أن تعيق عمليات إرهابية، ولكن فرانك جاردنر مراسل بي بي سي للشؤون الأمنية يقول إن الحكومة البريطانية تنفي ذلك بشكل قاطع.

وقال الملك أيضا في معرض المقابلة: "معظم الدول لا تأخذ مسألة الإرهاب على محمل الجد، ومن ضمن هذه الدول بريطانيا للأسف".

وتقول السعودية إنها أرسلت معلومات إلى الحكومة البريطانية كان من الممكن أن تعيق تنفيذ التفجيرات في لندن التي وقعت في السابع من يوليو عام 2005.

ويقول مراسل بي بي سي للشؤون الأمنية إن لجنة الاستخبارات والأمن في البرلمان البريطاني قامت بالتحقيق في الأمر ولم تعثر على دليل بورود التحذيرات الاستخباراتية السعودية.

أما محرر الشؤون الدولي في البي بي سي جون سيمبسون، والذي أجرى المقابلة مع العاهل السعودي، فيقول إن الملك عبد الله مستاء من أن المجتمع الدولي لم يأخذ باقتراحه حول إنشاء مركز دولي للمعلومات حول الإرهاب.

ZA




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com