Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الخميس 18 أكتوبر 2007 14:32 GMT
مباحثات بين كير والبشير لانهاء الازمة السياسية




دارفور حقائق وأرقام من واقع الصراع في دارفور
عمر البشير لمحة عن الرئيس السوداني


مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


احتجاجات في جوبا  بشأن اتفاق السلام الشامل
الجنوبيون يشعرون بالإحباط بسبب عدم تنفيذ بنود اتفاق السلام الشامل

اجرى سلفا كير رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان في الخرطوم الخميس محادثات مع الرئيس السوداني عمر حسن البشير ترمي الى حل الازمة السياسية التي تهدد اتفاق السلام الشامل بين الشمال والجنوب.

وكان كير، والذي يشغل ايضا موقع نائب الرئيس السوداني، قد سحب الاسبوع الماضي الوزراء الذين يمثلون الحركة الشعبية في الحكومة الائتلافية بسبب ما وصفه بتجاهل الحكومة السودانية لبنود اتفاقية السلام والتي وقعها الجانبان عام 2005.

وفي اطار جهود احتواء الازمة لبى الرئيس السوداني جزئيا مطلب الحركة الشعبية باجراء تعديل وزاري، لكنه لم يقم بأي اجراء تجاه مطالب اخرى للحركة مثل اعادة رسم الحدود واعادة نشر القوات التابعة للحكومة المركزية في الجنوب.

وقالت امبر هينشو مراسلة بي بي سي في الخرطوم ان التوتر كان يعتمل لشهر بين الحركة الشعبية لتحرير السودان، التي تمثل الحزب الرئيسي في جنوب السودان، وحزب المؤتمر الوطني الحاكم بعد توقيع اتفاقية السلام التي انهت عقودا من الصراع المسلح.

ووفقا للاتفاقية، تسيطر الحركة الشعبية على حكومة الجنوب الاقليمية وتشارك في الحكومة القومية في الخرطوم.

الا ان اعداء الامس يصارعون من اجل ان يكونوا شركاء سلام.

وتنعقد الآمال، كما تقول مراسلة بي بي سي، على لقاء البشير وكير في وضع حد للازمة والحيلولة دون تفاقمها.

وكان البشير قد اجرى الاربعاء تغييرا وزاريا اقال بموجبه لام اكول وزير الخارجية الذي ينظر اليه على انه قريب جدا من حزب المؤتمر الوطني الحاكم رغم انتمائه للجنوب.

نائب الرئيس السوداني سلفا كير
سلفا كير نائب الرئيس السوداني حذر مؤخرا من احتمال عودة الحرب بين الشمال والجنوب
مطالب الحركة

الا ان الحركة الشعبية لتحرير السودان تقول ان البشير لم يلب كل مطالبها المتعلقة بمقترحاتها حول المناصب الوزراية.

وكان رياك مشار نائب الرئيس السوداني واحد قادة الحركة الشعبية قد اخبر بي بي سي، الثلاثاء، في اعقاب لقائه بالبشير، ان بعض بنود اتفاقية السلام الشاملة والتي لم تتحقق حتى الآن هي:

ـ إعادة انتشار الجيش السوداني المرابط في الجنوب.

ـ القضايا المتعلقة بادارة النفط وتسويقه.

ـ اعادة ترسيم الحدود النهائية والذي يعني ان تقسيم الثروة النفطية لا يمكن ان يكتمل.

ـ الاجراءات الممهدة لاجراء احصاء سكاني عام 2011 وهو العام الذي سيكون فيه من حق الجنوبيين التصويت على الاستقلال أو البقاء داخل الدولة السودانية.

وحدد مشار الثامن من يناير/ كانون الثاني من العام المقبل موعدا نهائيا لتحقيق هذه المطالب.

ويشار إلى أن نحو 1.5 مليون شخص قتلوا خلال الحرب الأهلية التي دارت في جنوب السودان لمدة 21 عاما، وهي أطول حرب شهدتها أفريقيا.

AS-OL




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com