Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الثلاثاء 18 سبتمبر 2007 11:36 GMT
العراق يراجع تراخيص الشركات الأمنية
اقرأ أيضا


متعاقدون لدى شركة بلاك ووتر
اكثر من 20 ألف فرد يعملون مع شركات الامن الخاصة في العراق

قالت الحكومة العراقية إنها ستراجع كافة التراخيص الممنوحة لشركات التعهدات الامنية التي تعمل بالعراق، في اعقاب مواجهة مسلحة كان افراد شركة "بلاك ووتر" ضالعون فيها، مما تسبب في مقتل 11 عراقيا.

وقد اعربت وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس عن اسفها لسقوط ضحايا من المدنيين، خلال اتصال مساء الاثنين برئيس الوزراء العراقي نوري المالكي.

وقال مسؤول في الخارجية الامريكية إن الوزيرة الامريكية والمالكي اتفقا على ضمان نزاهة وشفافية التحقيق الذي سيتم في هذا الحادث.

وكان عناصر تابعون لشركة "بلاك ووتر" للتعهدات الامنية قد اطلقوا نيران اسلحتهم على مدنيين في بغداد، مما اوقع ثمانية قتل وعددا اكبر من المصابين.

قوات تابعة لشركة بلاك ووتر على متن مروحية (بغداد - 2005 )
رجال امن من مختلف الجنسيات في العراق

وقد ألغى العراق ترخيص العمل الذي كان ممنوحا لشركة "بلاك ووتر" الأمريكية المتخصصة في توفير خدمات الأمن الخاص بعد الحادث.

وقالت وزارة الداخلية العراقية إن الشركة، ومقرها ولاية "نورث كارولاينا"، أصبحت الآن ممنوعة من مزاولة نشاطها في أي مكان في العراق.

وقد طلب من كافة عناصر الشركة مغادرة العراق على الفور فيما عدا هؤلاء المتورطين في الحادث.

وكان المتعاقدون الأمنيون الذين توظفهم وزارة الخارجية الأمريكية قد فتحوا نيران أسلحتهم بشكل عشوائي بعد أن تعرض موكبهم لإطلاق نار يوم الأحد.

وقد أكد متحدث باسم السفارة الأمريكية في بغداد وقوع الحادث مضيفا أن عددا من عناصر الأمن بالسفارة تعرضوا لعملية تفجير قنبلة وإطلاق الرصاص عليهم.

وأضاف المتحدث ان هناك نقاشات مستمرة بشأن وضع الشركة الآن بعد ان وجهت اليهم الأوامر بمغادرة البلاد.

وقال العميد عبد الكريم خلف، مدير العمليات في وزارة الداخلية العراقية، في تصريح لوكالة الأنباء الفرنسية إن السلطات العراقية ستقاضي أي متعاقد أجنبي يثبت أنه أفرط في استخدام القوة.

وأضاف "فتحنا تحقيقا جنائيا ضد المجموعة التي ارتكبت الجريمة."

آثار انفجار سيارة مخففة وتبادل إطلاق النار في بغداد
مواجهة مسلحة ادت إلى مقتل 8 وجرح 13

ومعظم القتلى والمصابين من المارة كما أن بينهم أحد ضباط الشرطة العراقيين.

وفضلا عن القتلى الثمانية، جُرح 13 شخصا على الأقل خلال إطلاق النار الذي حدث في منطقة مزدحمة من بغداد.

وكان رجال الحماية من الشركة الامريكية يرافقون موكبا يحمل دبلوماسيين امريكيين من وزارة الخارجية.

ويقول متابعون إن الخارجية الأمريكية ترتبط بعقد مع شركة بلاك ووتر بقيمة 300 مليون دولار لحماية موظفيها ومعداتها في العراق.

ويُذكر أن رجال أعمال وصحفيين وشخصيات عامة يستعينون بخدمات آلاف المتعاقدين الأمنيين في العراق لتوفير الأمن لهم.

وعادة ما يكون المتعاقدون مدججين بالسلاح غير أن المنتقدين يقولون إن بعضهم ينقصهم التدريب اللازم ويسارعون إلى الضغط على الزناد، إضافة إلى أنهم غير مسؤولين سوى أمام الجهات التي تشغلهم.

ويقول جستن ويب مراسل بي بي سي في العراق إن الغاء ترخيص عمل شركة "بلاك ووتر" يعد ضربة موجعة لعمل وزارة الخارجية الامريكية في العراق.

RA-OL/HH-OL




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com