Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الإثنين 03 سبتمبر 2007 14:31 GMT
سولانا يؤكد رفض الاتحاد الأوروبي الاتصال بحماس



تغطية مفصلة:


اقرأ أيضا


عباس وسولانا
محادثات سولانا تمهيد لمؤتمر السلام

أكد خافير سولانا ـ مفوض الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي ـ أن الاتحاد لن يجري أي اتصالات بحركة حماس .

وقال سولانا الذي كان يتحدث من مدينة رام الله بالضفة الغربية مخاطبا الصحفيين:" إن هذا يشكل جزءا من سياسة اللجنة الرباعية الدولية. أنتم تعلمون جيدا ما على حماس ان تفعله لتغيير هذه السياسة".

وكان سولانا قد بدأ الأحد جولة في الشرق الأوسط تستمر ثلاثة أيام لتمهيد الطريق أمام انعقاد مؤتمر السلام في الشرق الأوسط والذي دعا إليه الرئيس الأمريكي جورج بوش.

والتقى سولانا الاثنين بوزير الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني في القدس في إطار هذه المحاولات.

وكان سولانا قد التقى الأحد بالرئيس الفلسطيني محمود عباس في رام الله.

وأعرب عباس بعد الاجتماع عن قلقه من أن "يأتي يوم 15 تشرين الثاني/نوفمبر (إذا ما تقرر هذا التاريخ بالفعل موعدا للمؤتمر الدولي) دون التوصل إلى اتفاق محدد حول جميع القضايا، وأن يوصف الاجتماع حينئذ بالفاشل".

وكان أحد مستشاري عباس قد صرح بأن الرئيس الفلسطيني يريد أن يتوصل المؤتمر المقبل إلى الاتفاق على السلام مع إسرائيل وجدول زمني للتنفيذ.

وأضاف المستشار أن عباس وأولمرت [ رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت ] قد فشلا في جسر الخلافات بينهما في اجتماعهما الأخير في 28 آب/أغسطس الماضي.

والتقى سولانا أيضا رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض.

وصرح سولانا في فندقه في مدينة القدس قبل توجهه للاجتماع بعباس، بأن ما يفعله ـ كجزء من اللجنة الرباعية الدوليه للسلام في الشرق الأوسط ـ هو تمهيد الطريق للمؤتمر.

الرئيس الفسطيني  ومبعوث الرباعي الدولي توني بلير
لقاء مبعوث السلام الدولي بعباس ليس الأول

وأضاف سولانا: "إننا نريد أن نرى كيف نستعد من الآن حتى كانون الأول/ديسمبر المقبل، وهي فترة قد تكون ذات أهمية قصوى بالنسبة للوضع في المنطقة".

وتتألف اللجنة الرباعية الدولية من الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي وروسيا والأمم المتحدة

ولم يتم بعد تحديد موعد انعقاد المؤتمر، إلا أن مسؤولين إسرائيليين صرحوا بأنهم يتوقعون أن يكون ذلك في تشرين الثاني/نوفمبر المقبل، بعد انقضاء فترة الأعياد الإسلامية واليهودية.

ضغوط قبل المؤتمر

ويجتمع وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي في البرتغال الأسبوع المقبل، فيما تعقد الرباعية الدولية في نيويورك اجتماعا في أواخر هذا الشهر.

وتتعاظم الضغوط على الفلسطينيين والإسرائيليين، لتحقيق تقدم حقيقي في مباحثاتهم قبل انعقاد المؤتمر.

وكانت محادثات سابقة بين الجانبين قد انهارت بسبب خلاف حول مسألة الحدود النهائية، ووضع القدس، وعودة اللاجئين.

MR-AP, F/OL,AP/MR-MON/MR-R,F




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com