Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الجمعة 17 أغسطس 2007 10:08 GMT
مسؤول حكومي: قتلى تفجيرات الموصل 344

شاهد بالفيديو
An Iraqi boy injured in the attacks is treated at a hospital in Dohuk

قال قائممقام قضاء سنجار، وهي البلدة التي تتبع لها القرى التي تعرضت لتفجيرات الثلاثاء الدامية في العراق، إن عدد القتلى بلغ حتى الآن 344 قتيلا.

واوضح المسؤول المحلي أن المصابين بلغوا نحو 400، في حين تشرد ما يقرب من 600 من اهالي المنطقة.

وكانت وزارة الداخلية العراقية قد قدرت عدد قتلى سنجار التابعة لمحافظة نينوى (الموصل) بنحو 400 قتيل.

توتر متزايد

وتستمر جهود فرق الانقاذ بحثا عن ما قال المحافظ انهم 70 شخصا ما زالوا تحت الانقاض، وهي اقل من التقديرات السابقة التي قدرتهم بنحو 200 شخص.

وتوقع الجنرال ديفيد بتريوس القائد العام للقوات الامريكية في العراق زيادة وتيرة هذا النوع من الهجمات استباقا للتقرير الذي سيرفعه إلى الكونغرس حول آفاق تطور الاوضاع العامة في العراق الشهر المقبل.

وقد اعتبرت الهجمات التي تعرضت لها القرى الكردية في الموصل الأكثر دموية منذ اندلاع العنف في العراق بعد غزوه بقيادة الولايات المتحدة.

ويقوم عمال الانقاذ بالحفر بايديهم بحثا عن ناجين او مصابين او جثث، خشية ان يتعرض احد المطمورين تحت الانقاض إلى الموت بسبب طبيعة بناء تلك المنازل.

ووقعت الهجمات بصهريج نفط و3 سيارات مفخخة في بلدتي القحطانية والعدنانية القريبتين من الحدود السورية والتي يسكنهما اكراد من الطائفة الايزيدية والذين يعرفون باليزيديين ايضا.

مخاوف
سوف نستمر في العمل مع الحكومة العراقية وقوات الأمن العراقية لاعادة الاستقرار الى البلاد والانتصار على هؤلاء الاشرار عديمي القلوب
بيان البيت الأبيض

ويتهم الجيش الأمريكي تنظيم القاعدة بالوقوف وراء الهجمات. وقال المتحدث باسم القوات الامريكية في العراق اللفتاننت كولونيل كريستوفر غارفر إن القيادة العسكرية الامريكية تعتبر تنظيم القاعدة المشتبه به الاول في تلك التفجيرات.

تنديد

وقد ندد كل من رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، والرئيس العراقي جلال الطالباني، وهو كردي، بهذه الهجمات.

وقد أدان البيت الأبيض التفجيرات ووصفها "بالهجمات البربرية ضد مدنيين أبرياء" وعبر عن التعاطف مع عائلات الضحايا.

وجاء في بيان البيت الأبيض: "سنستمر في العمل مع الحكومة العراقية وقوات الأمن العراقية لاعادة الاستقرار الى البلاد والانتصار على هؤلاء الاشرار عديمي القلوب".

وقال مراسل بي بي سي في بغداد ريتشارد جالبين انه مع تركيز الأمريكيين على جهودهم العسكرية في بغداد يخشى المسؤولون أن تتجه الجماعات المسلحة الى مناطق جديدة بحثا عن "أهداف سهلة".

جثمان أحد القتلى
وقع التفجير في مجمع سكني يقطنه الايزيديون

ووصف متحدث باسم حكومة اقليم كردستان، الذي يتمتع بحكم ذاتي، الطائفة الايزيدية بأنها طائفة "مهددة بالزوال" وان قوات البيشمركة الكردية كان يمكن ان توفر لهم الحماية من المخاطر.

وقال خالد صالح لـ بي بي سي: "كان بامكاننا ان نوفر لهم حماية امنية افضل لو سمح لنا بالعمل في تلك المنطقة، وانه بسبب عدم فاعلية حكومة بغداد في موضوع حماية السكان، وصلوا إلى ما وصلوا إليه".

وكان التوتر قد تصاعد بين الطائفة الايزيدية والمسلمين في المنطقة منذ إبريل نيسان الماضي بسبب ما تردد عن تعرض فتاة من الايزيدية على يد ايزيديين بسبب علاقتها بشاب مسلم.

ومن المقرر أن يصوت أبناء الطائفة، إلى جانب الأكراد الآخرين خارج منطقة الحكم الذاتي، في وقت لاحق حول الانضمام للمنطقة.

ويقول المراسلون إن هذا الاستفتاء المزمع يجعل من أكراد شمال العراق هدفا لهجمات لها دوافع سياسية.

وقالت الشرطة العراقية إن عناصر تنظيم القاعدة تتجمع شمال العراق بعد أن اضطرت لمغادرة محافظتي ديالى والأنبار.

HH-OL,R/MH-R/WB-OL-HH-BO




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com