Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الثلاثاء 24 يوليو 2007 14:36 GMT
كروكر: إيران زادت من دعمها للميليشيات العراقية
مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


الاجتماع الاول

قال السفير الأمريكي في العراق ريان كروكر، إن الدعم الذي توفره إيران للميليشيات المتهمة بزعزعة استقرار العراق، قد زاد منذ أن عقد الطرفان الأمريكي والإيراني قبل حوالي شهرين أول اجتماع رسمي لهما منذ قيام الثورة الإسلامية قبل سبع وعشرين سنة.

وأدلى الديبلوماسي الأمريكي بهذه التصريحات بعد عقد جولة ثانية من هذه المحادثات لبحث الوضع الأمني في العراق.

وشارك في الاجتماع الذي عقد في العاصمة العراقية بغداد السفير الامريكي ونظيره الايراني حسن كاظمي قمي.

وكانت جولة أولى من المحادثات قد عقدت بين الجانبين في 28 مايو / ايار الماضي.

من الجدير بالذكر ان الولايات المتحدة تتهم ايران بتوفير الدعم لبعض الجماعات المسلحة التي تستهدف القوات الامريكية والبريطانية في العراق، بينما تتهم طهران الوجود الامريكي في العراق بالتسبب في المشاكل التي يعاني منها هذا البلد.

يذكر ان العنف المسلح والصراع الطائفي في العراق يتسبب في الآلاف من الوفيات شهريا.

وكان رئيس الدولة العراقي جلال طالباني قد اجتمع بالسفيرين الامريكي والايراني كل على حدة يوم الاثنين لحثهما على العمل سويا من أجل تحسين الوضع الامني في العراق، ولكن البلدين استمرا في اتهام بعضهما البعض بالتسبب في الوضع المأزوم الذي يعاني منه العراق.

فقد قال شون مكورماك الناطق باسم وزارة الخارجية الامريكية إن طهران لم تتخذ اية اجراءات من شأنها اشاعة الاستقرار في العراق منذ الجولة الاولى من المحادثات في شهر مايو ايار المنصرم.

وقال مكورماك إن المعلومات الاستخبارية التي حصلت عليها الاجهزة الامريكية تشير الى ان ايران تواصل الشحن الطائفي ولا تزال تزود الميليشيات الطائفية وفريق الموت بالمساعدات العسكرية واللوجستية.

يذكر ان اكثر من 200 جندي امريكي قد قتلوا في العراق جراء القذائف الخارقة للدروع التي تقول واشنطن إنها من صنع ايراني او استخدمت في صناعتها الخبرات الايرانية.

وقال الناطق الامريكي: "سنصر على ان ترتقي ايران بافعالها الى مستوى اقوالها فيما يخص احلال الاستقرار الستراتيجي في العراق. ولنر ما اذا كان الايرانيون سيغيرون من نمط تصرفاتهم نتيجة لهذه الاجتماعات."

كما قالت الولايات المتحدة إنها تعتقد ان ايران لعبت دورا في عملية اختطاف خمسة بريطانيين في بغداد منذ شهرين.

اختلافات

من جانبهم، دعا الايرانيون الولايات المتحدة الى اطلاق سراح خمسة من مواطنيهم كانت القوات الامريكية قد القت القبض عليهم في مدينة اربيل الشمالية في شهر يناير كانون الثاني الماضي.

وتصر الولايات المتحدة على ان الخمسة اعضاء في قوة القدس التابعة للحرس الثوري الايراني، بينما تقول طهران انهم دبلوماسيون.

ويقول مراسلنا في بغداد نيكولاس ويتشل إن البلدين لا يريدان للفوضى في العراق ان تخرج عن نطاق السيطرة رغم الاختلافات في وجهات النظر بينهما.

ويقول المحللون إن المحادثات قد تكون عقدت في جو أفضل هذه المرة من سابقتها نظرا الى حرص ايران على تجنب تعريض نفسها لمزيد من العقوبات الدولية بسبب برنامجها النووي.

وكانت الولايات المتحدة قد قطعت علاقاتها الدبلوماسية مع ايران في عام 1980 اثر قيام الطلبة الايرانيون باقتحام مقر السفارة الامريكية في طهران واخذ الدبلوماسيين الامريكيين رهائن.

/ME-B




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com