Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الثلاثاء 19 يونيو 2007 10:24 GMT
طائرات ميغ-31 السورية تثير قلق اسرائيل



تغطية مفصلة:



ميغ-29
ستزود روسيا دمشق بطائرات ميغ-29 ايضا

قالت صحيفة يديعوت احرونوت الاسرائيلية في عددها الصادر اليوم الثلاثاء إن اسرائيل تشعر بالقلق جراء التقارير القائلة بأن روسيا بدأت بتزويد سوريا بطائرات ميغ-31 المقاتلة المتطورة.

وتصف الصحيفة الطائرة المذكورة بأنها واحدة من افضل المقاتلات في العالم باستطاعتها حمل صواريخ موجهة ذات مدى يزيد عن 200 كيلومترا، وبامكانها ضرب 24 هدفا مختلفا في وقت واحد.

ونقلت يديعوت احرونوت عن يوفال شتاينيتز النائب عن حزب ليكود اليميني المعارض - والعضو السابق في لجنة الدفاع والشؤون الخارجية في الكنيست - قوله: "إن هذه المعلومات تصبح مقلقة اكثر عندما ننظر اليها من زاوية المشتريات العسكرية الكبيرة التي قامت بها سوريا مؤخرا. فلو صح نبأ تزود السوريين بطائرات ميغ-31، لن يمكننا ان نتجاوز الفكرة القائلة ان دمشق انما تستعد للحرب."

وكانت صحيفة كومرسانت الروسية قد قالت اليوم الثلاثاء ايضا إن موسكو بدأت فعلا بتسليم دمشق دفعة مكونة من 5 طائرات ميغ-31 كجزء من اتفاق توصل البلدان اليه هذا العام، وقالت ايضا إن موسكو تنوي تزويد سوريا بعدد من طائرات ميغ-29.

وقالت الصحيفة الروسية إن قيمة هذه الصفقة تبلغ مليار دولار امريكي.

وكانت الصحافة الاسرائيلية قد نشرت في الآونة الاخيرة تقارير تفيد باحتمال اندلاع حرب مع سوريا هذا الصيف، وذلك تأسيسا على تقييمات المخابرات الاسرائيلية القائلة إن دمشق تجري الاستعدادات اللازمة لحرب كهذه.

في غضون ذلك، اكد وزيران اسرائيليان بأن الحكومة الاسرائيلية قد فاتحت سوريا سرا حول امكانية استئناف مفاوضات السلام - المجمدة منذ عام 2000 - بينهما، وان اسرائيل مستعدة للانسحاب من هضبة الجولان السورية المحتلة مقابل اتفاق يتضمن ابتعاد سوريا عن حليفيها التقليديين ايران وحزب الله اضافة الى ابتعادها عن المنظمات الفلسطينية "المتطرفة."

وكانت روسيا قد نفت في الشهر الماضي ما جاءت به نشرة (جينز) الدفاعية الاسبوعية من ان سوريا قد اتفقت مع ايران على بيعها عشر انظمة للدفاع الجوي كانت دمشق ستشتريها من روسيا.

وكانت موسكو قد تعرضت لانتقادات من جانب واشنطن وتل ابيب لموافقتها على تزويد ايران بصواريخ تور-م1 المضادة للطائرات في عام 2005.

التزام

من ناحيتها، اصرت موسكو على احترامها الكامل للقانون الدولي ولالتزاماتها بموجب الاتفاقات التي دخلت طرفا فيها.

جاء ذلك في معرض تعليق الناطق الرسمي لوزارة الخارجية الروسية على خبر بدء تسليم روسيا لطائرات ميغ-31 لدمشق.

وقال الناطق ميخائيل كامينين: "إن كل الصفقات التي ندخل طرفا فيها تتماشى مع القانون الدولي ومع التزامات روسيا حيال الاتفاقات القانونية المختلفة ناهيك عن تماشيها مع قرارات مجلس الامن."

AA-F-M




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com