Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الخميس 17 مايو 2007 00:41 GMT
مقتل 22 في "أشرس" اشتباكات بين فتح وحماس في غزة



تغطية مفصلة:


اقرأ أيضا


مسلح من فتح في منزل أبوشباك عقب الهجوم

لقي أكثر من 22 شخصا حتفهم في مواجهات بين مسلحين من حركتي حماس وفتح في قطاع غزة، وصفت بأنها الاشرس.

وقد دعت حركتا فتح وحماس الى وقف لاطلاق النار هو الرابع من نوعه خلال أربعة أيام. إلا أن اطلاق النار استمر رغم دخول الهدنة الجديدة.

كما تعرض الحرس الذي يتمركز حول مقر اقامة رئيس الوزراء اسماعيل هنية لهجوم بالرصاص الا ان مراسل بي بي سي اشار الى عدم وقوع اصابات.

وكانت بناية تضم مكاتب البي بي سي ومؤسسات صحفية أخرى في غزة قد تعرضت لإطلاق نار كثيف وحوصر عشرات الصحفيين داخلها في وقت سابق.

وأعلن فوزي برهوم الناطق باسم حركة حماس أن الحركة ستلتزم بوقف لإطلاق النار في قطاع غزة اعتبارا من مساء الأربعاء.

وقد اتصل الأهالي الذين حوصروا في منازلهم بمحطات الاذاعة طلبا للنجدة. ووصف مراسل لبي بي سي الاشتباكات بأنها أشرس ما رأى حتى الان.

ووصف وزير الاعلام الفلسطيني مصطفى البرغوثي الاشتباكات بأنه مشينة.

شكلت حالة الهدوء الهش الذي شهدته الساحة الفلسطينية احد اشكال زواج المتعة
مراد المصري - غزة

وكانت 3 اتفاقات سابقة للهدنة قد انهارت خلال ساعات من إعلان بدء تنفيذها. ويخشى المراقبون أن تلحق هذه الهدنة بسابقاتها.

وأفادت الأنباء أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس أصدر أوامره إلى جميع الأجهزة الأمنية الفلسطينية والمسلحين بوقف اطلاق النار على الفور.

إلا أن مراسل البي بي سي في الأراضي الفلسطينية يقول إن تعليمات القيادات الفلسطينية لا تبدو ملزمة لأحد حتى الآن.

وقد تعرضت المنطقة المحيطة بالمجمع الرئاسي الفلسطيني للحصار من جانب المسلحين. وناشد الأشخاص المحاصرون في المنطقة محطات البث الإذاعي المساعدة.

الطوارئ

وفي سياق متصل قالت وكالة رويترز ان نائب رئيس الوزراء الفلسطيني عزام الاحمد، وهو من قادة فتح، طلب من الرئيس الفلسطيني محمود عباس الاربعاء إعلان حالة الطواريء بسبب القتال في غزة.

وتمكّن هذه الخطوة عباس من الحكم من خلال إصدار مراسيم رئاسية.

وأضاف أن الوزراء الذين اجتمعوا مع الرئيس يوم الاربعاء طلبوا منه إعلان حالة الطواريء لاتخاذ قرارات هامة للتعامل مع الازمة الراهنة.

وقال الأحمد للصحفيين بعد أن التقى عباس مع كبار مسؤولي فتح ان الرئيس قد يعلن حالة الطواريء وان الاوضاع في حاجة الى هذه الخطوة.

دبابة اسرائيلية بالقرب من معبر كارني
تراقب القوات الاسرائيلية التطورات في غزة

وبموجب القانون الفلسطيني يمكن للرئيس إعلان حالة الطواريء لمدة 30 يوما ولا يمكن تمديد المدة دون موافقة ثلثي المجلس التشريعي الفلسطيني الذي تهيمن عليه حركة المقاومة الاسلامية (حماس).

دعوات لوقف القتال

وقد توالت الدعوات لوقف أعمال العنف، حيث قال العاهل الاردني عبد الله الثاني إن ما يحدث لا يصب في مصلحة الشعب الفلسطيني ويخدم المصالح الاسرائيلية.

كما أدان الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى أحداث العنف الجارية في غزة، بينما حذر الرئيس المصري حسني مبارك من أن الاقتتال الداخلي الفلسطيني تجاوز الخطوط الحمر.

من جانبها قالت الخارجية الأمريكية إن ما يجري لا يخدم الشعب الفلسطيني. كما حثت رئاسة الاتحاد الأوروبي في بيان لها إلى التخلي عن العنف واستئناف الحوار.

وطالب أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون بوقف الاقتتال الداخلي بين الفلسطينيين ووقف إطلاق الصواريخ على إسرائيل.

إسرائيل

ومن ناحية أخرى، شن الطيران الاسرائيلي غارتين على مواقع لحركة حماس قتل خلالهما 5 من عناصر الحركة، وجاءت هذه الغارة بعد ان اطلقت عناصر الحركة صواريخ باتجاه اسرائيل ما ادى الى اصابة خمسة إسرائيليين.

وبعد الغارتين الاسرائيليتين أطلق مسلحون فلسطينيون صواريخ على بلدة سيدروت جنوبي إسرائيل مما أدى إلى انقطاع في التيار الكهربائي.

وكان رئيس الوزراء الاسرائيلي إيهود أولمرت قال إن "سياسة ضبط النفس" التي تلتزم بها إسرائيل لن تستمر.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com