Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الأربعاء 09 مايو 2007 23:27 GMT
الامارات تفرج عن بحارة إيرانيين وتستعد لزيارة نجاد

الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد
ستكون هذه أول زيارة يقوم بها رئيس إيراني للإمارات

قالت دولة الإمارات العربية المتحدة يوم الأربعاء إنها ستطلق سراح 12 بحارا إيرانيا محتجزا في بادرة حسن نية فيما يبدو قبل زيارة الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد للبلاد.

وستكون هذه أول زيارة يقوم بها رئيس إيراني للإمارات.

وقالت وكالة أنباء الإمارات إنه "بمناسبة زيارة فخامة رئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية محمود احمدي نجاد لدولة الإمارات قررت دولة الإمارات الإفراج عن البحارة الإيرانيين الاثني عشر الذين تم اعتقالهم في المياه الاقليمية لدولة الإمارات."

ولم تذكر الوكالة موعد الزيارة لكن وكالة رويترز للأنباء نقلت عن مصدر مطلع قوله إن أحمدي نجاد سيصل إلى أبوظبي يوم السبت أو الأحد بعد زيارة لعمان.

وتجمع الدولتين علاقات دبلوماسية كاملة وعلاقات تجارية قوية برغم خلاف مستمر منذ ثلاثة عقود على ثلاث جزر إستراتيجية في الخليج.

وكانت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية قد ذكرت يوم الثلاثاء إن الإمارات احتجزت غواصين تجاريين إيرانيين.

ونقلت الوكالة الإيرانية عن مسؤول بوزارة الخارجية الإيرانية قوله إن الرجال اعتقلوا في منطقة شمالي جزيرة أبو موسى في الخليج.

ووصف المسؤول احتجازهم بأنه "غير مشروع بالمرة".

وقالت وكالة أنباء الطلبة إن الغواصين كانوا يحاولون استخراج سلع من سفينة غرقت في مارس/آذار الماضي وهي في طريقها من دبي إلى ميناء إيراني في شمال الخليج.

تجدر الإشارة إلى أن أبو موسى هي إحدى الجزر الثلاث المتنازع عليها بين الإمارات وإيران.

عقوبات أشد

من جهة أخرى قال نيكولاس بيرنز وكيل وزارة الخارجية الأمريكية إن إيران ستواجه مزيدا من العقوبات في يونيو المقبل إذا واصلت تحدي مطلب الأمم المتحدة وقف أنشطة تخصيب اليورانيوم التي يعتقد الغرب أنها محور خطة سرية لصنع قنابل ذرية.

ومع ذلك أكد المسؤول الأمريكي مجددا أن العقوبات ستعلق إذا أوقفت إيران التخصيب وعادت إلى طاولة المفاوضات.

ولم يحدد بيرنز موعدا نهائيا لإيران لتوقف تخصيب اليورانيوم لكنه قال انه إذا لم تتحرك طهران قبل قمة مجموعة الدول الثماني الصناعية الكبرى في الفترة من السادس إلى الثامن من يونيو فسيكون ذلك موعدا لزيادة العقوبات.

وتعتبر الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا التعليق الكامل لأنشطة التخصيب شرطا لبدء المفاوضات.

لكن إيران تقول إنها تريد التفاوض ولكنها غير مستعدة للتفاوض إذا كان ذلك يقتضي تجميد التخصيب.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com