Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الإثنين 07 مايو 2007 18:09 GMT
البشير ومبارك يبحثان الوضع في دارفور



دارفور حقائق وأرقام من واقع الصراع في دارفور
عمر البشير لمحة عن الرئيس السوداني


مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


الرئيس المصري حسني مبارك ونظيره السوداني عمر حسن البشير
اشترط الرئيس المصري التوصل إلى اتفاق سلام شامل من أجل إقليم دارفور قبل المشاركة في بعثة حفظ السلام الإفريقية

التقى الرئيس السوداني عمر حسن البشير في القاهرة يوم الإثنين نظيره المصري حسني مبارك، وتباحث معه بشأن مسألة دارفور.

وقال ناطق رسمي مصري، إن الرئيس المصري طلب من نظيره السوداني من أجل التوصل إلى اتفاق سلام يشمل جميع فصائل المعارضة المسلحة في الإقليم السوداني.

واشترط الرئيس المصري التوصل إلى مثل هذا الاتفاق لكي تشارك مصر في بعثة حفظ السلام الإفريقية بالإقليم السوداني.

يذكر أن مصر عرضت المشاركة في بعثة حفظ السلام الإفريقية، بإرسال 750 جنديا إلى جانب 100 مراقب.

وأضاف المصدر الرسمي المصري قائلا إن مصر تعتبر الضغوط التي يتعرض لها السودان غير مناسبة.

و كانت بريطانيا والولايات المتحدة قد دعت إلى فرض عقوبات أشد على السودان إذا ما أصر الرئيس السوداني على رفض السماح لقوات حفظ سلام دولية إلى دارفور.

وكان تقرير دولي اشار في وقت سابق إلى أن أكثر من 80 ألف شخص فروا من العنف في دارفور منذ مطلع هذا العام.

ويعيش مليونا نسمة في مخيمات في السودان وفي تشاد المجاورة منذ بدأ الصراع عام 2003.

لاجئون من اقليم دارفور
تتهم الحكومة السودانية بالتواطؤ مع عمليات قتل واغتصاب جماعي

وقد فر الكثيرون من ديارهم بسبب استمرار العنف والهجمات من جانب ميليشيا الجنجويد العربية الموالية للحكومة والمجموعات المتمردة في دارفور، فيما لقي 200 ألف نسمة على الأقل حتفهم.

عجز

ولم تتمكن قوة حفظ السلام التابعة للاتحاد الأفريقي المؤلفة من سبعة آلاف جندي والمنتشرة في المنطقة الشاسعة من احتواء الموقف.

يذكر أن المجموعات المتمردة السودانية قد رفعت السلاح في فبراير/شباط 2003 بعد أن اتهمت الحكومة بالتمييز ضد الأفارقة لصالح العرب في دارفور.

وكان فريق تحقيق من الأمم المتحدة قد اتهم الحكومة السودانية بتنظيم جرائم في دارفور تشمل عمليات قتل واغتصاب جماعي وتعذيب وخطف. واتهمت الميليشيات العربية التي يطلق عليها اسم الجنجويد بمهاجمة سكان القرى في دارفور، وقتل السكان، وإجبار آخرين على الفرار، فيما توفر الحكومة السودانية الغطاء الجوي لها.

وتنفي الحكومة السودانية تلك المزاعم، وتتهم الغرب بتضخيم المشكلات في دارفور.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com