Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الإثنين 23 أبريل 2007 11:24 GMT
اغلاق صناديق الاقتراع في سورية
اضغط لتتوجه الى تغطية مفصلة عن الشأن السوري




مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


كيم غطاس
بي بي سي، دمشق

أغلقت مراكز الاقتراع فى سورية ابوابها بعد يومين من الاقتراع على مقاعد مجلس الشعب الجديد والذي جرى وسط شعور باللامبالاة بين الناخبين.

وكان الاقبال فى اليوم الاول الاحد ضعيفا .

ويرجع شعور اللامبالاة اساسا الى أن ثلثي المقاعد مخصصة لحزب البعث الحاكم وحلفائه بينما يتنافس المستقلون على ثلث المقاعد فقط، وقد دعت احزاب المعارضة لمقاطعة الانتخابات التى وصفوها بـ"المسرحية الهزلية".

ويتوقع اعلان نتئاج الانتخابات الثلاثاء، وقد تنافس حوالي الفين وخمسمئة مرشح على مقاعد مجلس الشعب البالغة مئتين وخمسين مقعدا.

دعاية انتخابية في سورية
الدعاية الانتخابية لا تجذب اهتمام المواطنين السوريين

وانتقدت بعض الصحف التابعة للدولة ضعف حماس الناخبين لاختيار ممثليهم.

يشار الى ان عددا من المعارضين لازالوا في السجن، وهو ما يدل على ان الامور لم تتغير كثيرا على الرغم من مرور سبع سنوات على تولي بشار الاسد رئاسة سورية.

لا فرصة للسجناء السياسيين

وتقوم السلطات بمراجعة كل المرشحين للانتخابات، وتستبعد السجناء السياسيين السابقين، الذين لا يحق لهم حسب النظام في سورية الترشح او التصويت.

ولايجد الناخبون شيئا مثيرا في هذه الانتخابات، فلا توجد مثلا وعود انتخابية بتحقيق انجازات كبيرة، مثل الحد من البطالة او رفع الدخول.

ويمكن القول ان سيطرة حزب واحد على الحياة السياسية في سورية لا تترك مجالا كبيرا للمنافسة الانتخابية، ولا توجد حمى انتخابية كما يحدث في دول اخرى.

اضافة الى ذلك فان الصلاحيات المحدودة للبرلمان لا تشجع الناخبين على الاهتمام باختيار اعضائه. فالبرلمان السوري لا يستطيع حجب الثقة عن الحكومة، ولا يستطيع اقرار قوانين جديدة، ولا دور له في السياسة الخارجية، ويبقى دوره الاساسي مناقشة الموضوعات التي تطلب منه الحكومة مناقشتها.

وستكون اولى مهام البرلمان الجديد اقرار ترشيح حزب البعث للاسد لفترة رئاسية ثانية مدتها سبع سنوات.

وسيتم استفتاء الناخبين على تولي الاسد رئاسة الجمهورية في يوليو/تموز القادم، وتقول السلطات ان الاستفتاء سيكون "حرا وديمقراطيا".

وعلى الجانب الآخر تطالب احزاب المعارضة السورية بمقاطعة الانتخابات، وتنتقد غياب الاصلاح السياسي على الرغم من وعود الاسد بتحقيق الاصلاح.

يشار الى ان بعض ابرز المعارضين السوريين، مثل ميشيل كيلو وانور البني، لا زالوا في السجن في انتظار محاكمتهم منذ اكثر من عام.

ويبقى الامر المختلف في هذه الانتخابات هو التحدث بصراحة عن قلة اهتمام الناخبين بالانتخابات، وهو امر لم يحدث من قبل في سورية، وهذا يعني انه ربما تتغير الامور مستقبلا.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com