Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الإثنين 16 أبريل 2007 12:35 GMT
السودان يقر نشر قوات للامم المتحدة في دارفور
شاهد واسمع




دارفور حقائق وأرقام من واقع الصراع في دارفور
عمر البشير لمحة عن الرئيس السوداني


اقرأ أيضا
سؤال وجواب: الصراع في دارفور
27 02 07 |  الصفحة الرئيسية

مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


جندي من القوات الإفريقية العاملة حاليا في دارفور
هناك قوة إفريقية موجودة حاليا في دارفور

قال وزير الخارجية السوداني لام اكول إن الرئيس عمر البشير وافق بشكل نهائي على نشر 3000 جندي تابع للأمم المتحدة لينضموا الى قوات الاتحاد الإفريقي العاملة في إقليم دارفور.

وبمقتضى خطة المنظمة الدولية سيتم نشر كذلك مروحيات هجوم وعربات نقل مدرعة ضمن القوة.

نيغروبونتي

ويأتي الإعلان السوداني في نفس اليوم الذي اختتم فيه نائب وزيرة الخارجية الامريكية جون نيغروبونتي زيارة استغرقت ثلاثة أيام للسودان بتوجيه اتهامات للحكومة السودانية بأنها تدعم ميليشيا الجنجويد بشكل فاعل، الأمر الذي تنفيه الخرطوم.

وقال نيغروبونتي في تصريحات نقلتها عنه وكالة أسوشياتد برس إن على الحكومة السودانية التصرف ضد الجنجويد التي اعتبرها مسؤولة عن جزء كبير من العنف الذي شهده اقليم دارفور.

وقال نيغروبونتي: "على الحكومة السودالنية نزع سلاح الجنجويد، والميليشيات العربية التي نعلم جميعا أنها لا يمكنها أن تنوجد دون دعم فاعل من حكومة السودان."

البشير
يصر البشير على نفي أي دعم من الحكومة لميليشيا الجنجويد

كما حث المسؤول الأميركي السودان على قبول قوة متعددة الجنسيات مكونة بجزء أساسي من قوات الاتحاد الإفريقي في دارفور.

محادثات

في غضون ذلك يجري ألفا عمر كوناري رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي محادثات في الأمم المتحدة اليوم بشأن تطورات الوضع في إقليم دارفور.

وقال عبد الحليم محمود السفير السوداني لدى الأمم المتحدة في مقابلة مع بي بي سي إن الحديث يتركز حاليا على اتفاقية الدعم الثقيل التي تم التوصل إليها في أديس أبابا.

وقال محمود إن هذه الاتفاقية جاءت داعمة لموقف السودان الذي كان يطالب بدعم لوجيستي واستشاري وفني من الأمم المتحدة لقوات الاتحاد الأفريقية التي تخضع لقيادة أفريقية في دارفور.

كما اشار السفير السوداني إلى أن رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي سيتطرق في محادثاته مع أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون وأعضاء مجلس الأمن بشأن إلى إمكانية وضع خارطة طريق لهذه التطورات في أعقاب اتفاق أديس أبابا.

وكانت تقارير نشرت الاسبوع الماضي قد أفادت بأن حكومة السودان في طريقها لاقرار تطبيق المرحلة الثانية من خطة الامم المتحدة لدارفور والتي صيغت العام الماضي.

وتضمنت المرحلة الاولى إرسال 105 من الضباط العسكريين، و33 من الشرطة، و48 موظف دولي، 36 ناقلدة جنود مدرعة، ومناظير للرؤية الليلية، ومعدات لتحديد المواقع باستخدام الاقمار الصناعية للانضمام إلى قوات الاتحاد الافريقي في دارفور.

Darfuri refugees
اندلع النزا ع في دارفور عام 2003 وتسبب في تشريد قرابة 2 مليون شخص

وكان يفترض وفقا لاتفاقية أبرمت بدعم من الامم المتحدة الخريف الماضي، نشر قوة مشتركة من الاتحاد الافريقي والامم المتحدة يصل تعدادها إلى 22 ألف جندي في دارفور لتوفير الحماية وتأمين إمدادات الاغاثة لحوالي 2.5 مليون شخص شردوا أو فروا من منازلهم ليعيشوا في مخيمات اللجوء.

لكن البشير رفض فيما بعد نشر قوات تابعة للامم المتحدة قائلا إن ذلك ينتقص من السيادة السودانية.

يذكر أن العاهل السعودي والامين العام للامم المتحدة بان كي-مون والامين العام للجامعة العربية عمرو موسى قضوا ساعات في مناقشة القضية مع البشير خلال القمة العربية التي عقدت في الرياض الشهر الماضي.

وقد اندلع النزاع في دارفور عام 2003 بتمرد ضد الحكومة السودانية تبعه رد عسكري من الجيش السوداني ومليشيا الجنجويد التي تحظى بدعم الحكومة،وأسفر الصراع عن مقتل أكثر من 300 ألف شخص جلهم من المدنيين، فضلا عن تشريد مئات الألوف داخل دارفور وفي تشاد المجاورة.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com