Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الثلاثاء 03 أبريل 2007 20:42 GMT
بيكت: بلير لم يلمح إلى عمل عسكري بشأن البحارة

المحتجزون البريطانيون يتبادلون الحديث
صور جديدة ظهر فيها البحارة وهم يتبادلون الاحاديث

حثت وزيرة الخارجية البريطانية مارجريت بيكت على الحذر بشأن الامال في الافراج القريب عن البحارة البريطانيين الـ15 المحتجزين لدى إيران.

وشددت بيكت على أن رئيس الوزراء البريطاني توني بلير لم "يقصد الاشارة الضمنية لاي عمل عسكري" موضحة أن لندن تشارك طهران "تفضيلها لاجراء محادثات ثنائية".

وقالت إن الناس استنبطوا الكثير من تصريحات بلير التي قال فيها إن اليومين القادمين يمثلان مرحلة "حاسمة" في المحادثات.

وفي الوقت ذاته نشرت ظهرت صور جديدة للبحارة البريطانيين وهم يتبادلون الحديث معا ويرتدون ملابس كاجوال.

وكان بلير قد قال في وقت سابق إنه مع بداية المحادثات مع إيران يوجد لدى بريطانيا مساران، الاول جعل إيران تفهم أن "الضغوط لا تزال موجودة"، والثاني أن "الباب مفتوح" أمام الدبلوماسية.

هل ايران دولة عدوة أم صديقة؟!
زياد منير البغدادي - العراق

وتابع بلير قائلا "إنني لا أتطلع لمواجهة وأكثر الأمور أهمية بالنسبة لي هو عودة البحارة البريطانيين سالمين".

وأضاف بلير في مؤتمر صحفي عقد في مدينة جلاسجو ان الطريق مفتوح أمام الجهود الدبلوماسية لحل أزمة البحارة البريطانيين مع ايران ولكن بريطانيا ستتخذ موقفا أكثر حزما في حال فشلت المحادثات.

وكان علي لاريجاني الأمين العام لمجلس الامن القومي الايراني قد قال في حديث لمحطة الاذاعة الايرانية ان بريطانيا وايران ستتمكنان من الخروج من أزمة البحارة البريطانيين المحتجزين لدى ايران من خلال المفاوضات .

ودعا لاريجاني الحكومة البريطانية الى ارسال وفد الى طهران لبحث الازمة.

وقال متحدث باسم الخارجية البريطانية ان "الوزارة ما زالت تدرس تصريحات لاريجاني، ورغم انه ما تزال هناك اختلافات بين وجهات نظرنا، فنحن نشارك ايران ميولها لتفضيل المحادثات الثنائية".

تبدل في السياسة؟
الرواية الإيرانية للأحداث
1. طاقم البحارة البريطانيون يدخلون المياه الإيرانية بعمق نصف كيلومتر
2. إيران تقدم مجموعة إحداثيات لدعم موقفها
3. وفق جهاز تحديد إحداثيات وفق الأقمار الصناعية تم التحفظ عليه، فقد دخل الطاقم البريطاني المياه الإيرانية من قبل عدة مرات
4. إيران تبلغ بريطانيا بالموقع الذي تم اعتقال البحارة فيه، داخل المياه الإيرانية

وقالت الإذاعة الإيرانية في وقت سابق إن جميع البحارة البريطانيين المحتجزين قد أقروا بانهم دخلوا المياه الاقليمية الايرانية بشكل غير قانوني، وذلك على الرغم من إصرار بريطانيا انهم كانوا في المياه الإقليمية العراقية.

وقالت وكالة الأنباء الإيرانية (إسنا) قد أكّدت وجود فيلم تسجيلي يظهر فيه البحارة البريطانيون الـ 15، ولكن الفيلم لم يتم عرضه بسبب التبدل الواضح في السياسة البريطانية.

غير أن بريطانيا تقول من جانبها إن البحارة كانوا في المياه الإقليمية العراقية أثناء عودتهم من تفتيش سفينة تجارية في إطار تفويض الأمم المتحدة الممنوح لقوات التحالف في العراق.

وكانت محطة تلفزيون العالم التابعة للحكومة الايرانية، قد بثت صورا لاثنين من البحارة البريطانيين الذين احتجزتهم ايران في الاسبوع الماضي قائلة إنهما ورفاقهما اعترفوا بدخولهم المياه الإقليمية الايرانية.

الرواية البريطانية للأحداث
1. البحارة يعتلون سفينة تجارية داخل المياه العراقية بعمق 1.7 ميل بحري
2. سفينتهم الحربية إتش إم إس كورنوول كانت إلى الجنوب الشرقي من هذا الموقع، داخل المياه العراقية أيضا
3. إيران تقول لبريطانيا إن السفينة التجارية كانت في موقع مختلف، ولكن أيضا داخل المياه العراقية
4. بعد إبراز بريطانيا هذه النقطة، قامت إيران بذكر موقع مختلف، هذه المرة داخل المياه الإيرانية

وجاء في بيان اصدرته الخارجية البريطانية: "إنه لمن غير المقبول بالمرة ان تعرض هكذا صور على شاشات التلفزيون، مما قد يسبب جزعا لأسر المحتجزين."

من جانب آخر، قال القائد السابق للبحرية البريطانية السير آلان ويست لبي بي سي إن المحتجزين يتعرضون لضغوط شديدة.

وقال ويست: "إنه من غير المحتمل ان يكون المحتجزون قد تلقوا تدريبات في سبل التعامل مع التحقيق من النوع الذي يمنح عادة للطيارين وافراد القوات الخاصة."

واضاف قائد البحرية السابق: "لقد كان الشريط (الذي عرضته قناة العالم) عبارة عن مهزلة الغرض منها التأثير على الداخل الايراني والعالم العربي."




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com