Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الإثنين 02 أبريل 2007 19:10 GMT
تواصل المظاهرات للمطالبة بإطلاق سراح جونستون



تغطية مفصلة:


اقرأ أيضا

مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


إعلان في الغارديان

تتواصل اليوم المظاهرات والجهود الرامية للإفراج عن مراسل بي بي سي في غزة آلان جونستون، والذي يعتقد أنه اختطف هناك قبل نحو ثلاثة أسابيع.

ففي رام الله بدأ الصحفيون الفلسطينيون اليوم احتجاجا يستمر ثلاثة أيام حيث يقاطعون خلالها أنشطة الرئاسة والحكومة الفلسطينيتين بغية ممارسة المزيد من الضغط على السلطات لكي تكثف جهودها للمساعدة في إطلاق سراح جونستون.

كما نظم الصحفيون الفلسطينيون والأجانب مظاهرة في رام الله عبروا من خلالها عن دعمهم لجونستون ودعوا إلى إطلاق سراحه فورا.

فعاليات أخرى

كما تنظم فعاليات أخرى مرافقة في كل من قطاع غزة والضفة الغربية والعاصمة البريطانية لندن كجزء من الحملة الرامية لتأمين إطلاق سراح مراسل بي بي سي المختطف.

وقد عبر بعض الصحفيين المشاركين في مظاهرة رام الله عن تضامنهم مع جونستون وأسرته في محنتهم، ودعوا السلطات الفلسطينية لبذل كل ما أمكن لتأمين الإفراج عنه.

وقال أحد الصحفيين المشاركين في المسيرة: "ندعو الرئيس محمود عباس (للعمل على إطلاق) سراحه (جونستون) وأن يخاطب جميع الجنود ليعملوا على تأمين عودة زميلي آلان جونستون وليتكمن من الرجوع إلى أسرته ووطنه وعمله".

وأضاف صحفي أجنبي شارك في مظاهرة الصحفيين في رام الله: "جئت إلى هنا لكي أتظاهر ضد عدم وجود أي نشاط لتحقيق إطلاق سراح آلان".

مقاطعة "ضرورية"

وقال رئيس اتحاد الصحفيين الفلسطينيين، نعيم طوباسي، للبي بي سي إن مقاطعة الأنشطة الحكومية لمدة ثلاثة أيام كانت ضرورية وذلك لأن السلطات فعلت القليل من أجل تأمين الإفراج عن جونستون.

وقال طوباسي إنه لن تقوم أية وسيلة إعلامية فلسطينية بتغطية أنشطة مؤسسة الرئاسة الفلسطينية أو حكومة الوحدة الوطنية الجديدة خلال المقاطعة التي سيقوم بها الصحفيون الفلسطينيون.

جئت إلى هنا لكي أتظاهر ضد عدم وجود أي نشاط لتحقيق إطلاق سراح آلان
صحفي أجنبي مشارك في مسيرة رام الله

ويقول طوباسي إن هذه المسيرات والاحتجاجات ستستمر إلى حين الإفراج عن جونستون.

إعلاميون ينضمون إلى الحملة

وكان عدد من كبار الإعلاميين في بريطانيا والعالم قد انضموا الأحد إلى الحملة الرامية لتكثيف جهود الإفراج عن جونستون.

ففي عدد يوم الاثنين من جريدة الجارديان، نشر الصحيفة إعلانا كبيرا يضم أسماء 300 إعلامي، من بينهم دافيد ديمبليبي والسير دافيد فروست وجون سنو وكريستيان أمانبور من سي إن إن، يطالبون بإطلاق سراح جونستون.

ويدعو الإعلان المنشور في الجارديان، والذي وقع من قبل عدد من أصدقاء جونستون وزملائه، كل الأشخاص الذين يملكون نفوذا من أجل زيادة جهودهم "من أجل تأمين الإفراج السريع والآمن عن جونستون".

ومن بين الموقعين:

  • المدير العام لبي بي سي، مارك طومسون.

  • رئيس القنوات التابعة للقناة الرابعة المستقلة البريطانية، كيفن ليجو.

  • رؤساء تحرير عدد من الصحف اللندنية.

  • الرئيس التنفيذي لقناة الجزيرة، وضاح خنفر.

  • وتأتي هذه الخطوة بعد ثلاث أسابيع من اختفاء جونستون، 44 عاما، في غزة.

    ولم تستطع البي بي سي الاتصال مع جونستون منذ الثاني عشر من مارس/آذار الماضي.

    ويعتقد على نطاق واسع أن جونستون قد اختطف، على الرغم من أنه لم تقدم حتى الآن أي مطالب بشكل علني.

    مراسل يتمتع باحترام مهني
    مارك تومسون وسايون ويلسون يتكلان إلى الصحفيين المحتجين على خطف جونستون
    وجّهت بي بي سي دعوات متتالية لإطلاق سراح مراسلها في غزة آلان جونستون

    وكان جونستون قد عمل مراسلا للبي بي سي في غزة خلال السنوات الثلاث الماضية، كما كان الصحفي الغربي الوحيد التابع لمؤسسة إعلامية كبرى يتخذ من غزة مقرا له.

    وتصفه البي بي سي بأنه مراسل يتمتع باحترام مهني وذو كفاءة عالية. ويبلغ جونستون من العمر 44 عاما وهو من مواليد تنزانيا وتلقى تعليمه في اسكتلندا.

    وقد التحق بالخدمة العالمية للبي بي سي عام 1991 وأمضى 8 سنوات من بين الستة عشر سنة الماضية مراسلا في عدد من الدول، من بينها أوزبكستان وأفغانستان.

    وكان من المفترض أن تنتهي فترة عمله في غزة في نهاية الشهر الحالي.




    -----------------
    مواقعنا بلغات أخرى
    Middle East News
    BBC Afrique
    BBCMundo.com
    BBCPersian.com
    BBCSomali.com
     

    خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com