Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الأربعاء 21 مارس 2007 21:58 GMT
"الأخوان المسلمون" تدعو لمقاطعة الاستفتاء في مصر

مظاهرة امام جامعة القاهرة
مظاهرة امام جامعة القاهرة ضد التعديلات الدستورية

دعت جماعة الأخوان المسلمين المصرية أنصارها إلى مقاطعة الاستفتاء الذي سيجرى على التعديلات الدستورية التي اقترحها الرئيس المصري حسني مبارك في الأسبوع المقبل.

وقال عصام العريان المتحدث باسم الجماعة "نحن سنقاطع الاستفتاء وندعو المواطنين الى المقاطعة".

واعتبر العريان في تصريحات نقلتها وكالات الانباء ان "التزوير سيكون اكثر بكثير من الاستفتاء السابق" الذي جرى عام 2005 على التعديل الدستوري الذي اتاح اختيار الرئيس من خلال انتخابات يشارك فيها عدة مرشحين وليس عن طريق استفتاء بعد تعيينه من قبل مجلس الشعب كما كان يحدث عادة.

وفي الوقت ذاته قال محمد حبيب نائب المرشد العام للجماعة في مصر إن الجماعة قد قررت مقاطعة الاستفتاء حيث ترى أنه يقيد الحريات ويحول دون إضفاء الشرعية عليها كحزب سياسي، ويشدد قبضة الرئيس مبارك على السلطة.

ويأتي قرار الجماعة المحظورة منذ عام 1954، والتي يحمل ممثليها صفة مستقلين داخل البرلمان المصري، بعد يوم واحد من تحديد السادس والعشرين من الشهر الجاري كموعد للتصويت على التعديلات التي اقترحها مبارك وصوت عليها مجلس الشعب المصري بغالبية ثلثي أعضائه.

مظاهرة الطلاب

وقد تظاهر حوالي 500 طالب في جامعة القاهرة يوم الأربعاء احتجاجا على تبني التعديلات داخل البرلمان المصري.

ورفع الطلاب نعشا رمزيا قالوا إنه يرمز إلى الديمقراطية في مصر وقد كتبوا عليه " التعديلات تعني وفاة مصر".

وقد أدانت الجماعة الموعد الذي حددته الحكومة للاستفتاء وقالت إنه يهدف لمنع المعارضة من حشد الراي العام ضد هذه التعديلات.

لكن أنصار الحكومة المصرية الذين يسيطرون على أغلبية مقاعد البرلمان يقولون ان التعديلات تهدف الى تعزيز الديمقراطية.

وقد صادق البرلمان على التعديلات بينما قاطعت المعارضة جلسة البرلمان وتخطط الان لمقاطعة عملية الاستفتاء.

مبارك
مبارك يحكم مصر منذ عام 1981

كما اعتبرت منظمة العفو الدولية التعديلات المقترحة بمثابة اكبر اعتداء على حقوق الانسان منذ اعلان حالة الطوارىء في مصر عام 1982.

تصويت شكلي

وقال حبيب إن موعد الاستفتاء يهدف الى "حرمان المعارضة من الوقت الضروري لتنظيم نشاطات جماهيرية مناهضة لهذه التعديلات".

ويقول المحلل السياسي مصطفى كمال السيد بانه يمكن اجراء استفتاء في الموعد الذي حددته الحكومة لكن النتائج ستفتقر الى المصداقية.

واضاف "اعتقد ان الحكومة ستجري استفتاء شكليا وليس استفتاء حقيقيا او السماح باية مشاركة شعبية".

واشار الى ان التجارب السابقة تؤكد ان النتائج التي تعلنها الحكومة عن عمليات الاستفتاء ليس لها علاقة بالواقع.

وقد شهدت الانتخابات السابقة اتهامات من قبل المعارضة للحكومة بالتلاعب والتزوير على نطاق واسع وترهيب المعارضة.

ويقول محلل بي بي سي لشؤون الشرق الاوسط "ان الاصلاحيين يرون ان هذه التعديلات تمثل النهاية الحقيقية لما تبقى من الديمقراطية في مصر".

موقف امريكا

وعلى صعيد اخر قال المتحدث باسم الخارجية الاميركية شون ماكورماك ردا على سؤال حول الاستفتاء "يجب وضع هذا الامر في اطار الاصلاحات السياسية والاقتصادية في مصر".

واضاف خلال مؤتمر صحفي "فيما يتعلق بهذا الاستفتاء وهذه التعديلات الدستورية لا اريد اليوم اعطاء توضيحات مفصلة جدا لوجهة نظرنا" في وقت تتوجه فيه وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس اواخر الاسبوع الى مصر في اطار جولة جديدة في الشرق الاوسط.

وعندما سئل عن الجدول الزمني لهذا الاستفتاء امتنع ماكورماك عن التعليق.

واكتفى بالقول "لن ادلي بتعليق معين حول الفترة" الممنوحة للناخبين.

واضاف "في العالم المعاصر اليوم من المؤكد انه امر ممكن نظريا الحصول على كم كبير من المعلومات وتحليلها في مدة قصيرة".

واضاف ان بعض التعديلات "تثير التساؤل بشأن ما اذا كانت الحكومة المصرية تحترم المعايير الديمقراطية التي حددتها لنفسها".

وقال ماكورماك "بصراحة لا اريد ان اضع الولايات المتحدة وسط ما ينبغي اعتباره حدثا سياسيا داخليا في مصر".

وتتناول التعديلات الاكثر اثارة للجدل مواد حول مكافحة الارهاب تعطي صلاحيات اوسع للشرطة وتقلص دور القضاة في الاشراف على الانتخابات.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com