Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الخميس 15 مارس 2007 05:05 GMT
اتفاق اردني مصري سعودي على دعم المبادرة السلام العربية



تغطية مفصلة:


مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط
أبو الغيط: لا تراجع ولا تعديل للمبادرة العربية

قالت الاردن ومصر والسعودية يوم الاربعاء انها ستحشد الدعم في القمة العربية المقبلة اواخر هذا الشهر لتبني مبادرة السلام العربية التي كانت السعودية قد اقترحتها في قمة بيروت عام 2002.

واصدر الديوان الملكي الاردني بيانا جاء فيه ان العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني قال لوزير الخارجية السعودي الامير سعود الفيصل ووزير الخارجية المصري أحمد ابو الغيط في عمان انه" يجب ان يكون هناك في القمة العربية المقبلة في الرياض توافق حول دعم خطة السلام العربية".

ونقل البيان عن الملك عبد الله قوله انه "يجب على الدول العربية مجتمعة ان تعمل على توحيد مواقفها وبخاصة فيما يتعلق بإعادة الزخم لمبادرة السلام 2002".

وتأتي التصريحات الاردنية بعد رفض مصر طلب إسرائيل إجراء تعديلات على مبادرة السلام، وكان الجواب المصري بغاية الوضح اذ افيد انه "لا تراجع ولا تعديل" للمبادرة.

وقال وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط يوم الثلاثاء: "لا تعديل ولا موافقة على أي تعديل للمبادرة العربية التي كنا نأمل ونتصور أن توافق عليها إسرائيل آنذاك وبشكل يدفع بعملية السلام."

وكان السفير الإسرائيلي في القاهرة شالوم كوهين قال يوم الثلاثاء إن إسرائيل تطالب ببعض التعديلات في مبادرة السلام.

وقال كوهين الذي عقد يوم الثلاثاء لقاء مع مسؤول بالخارجية المصرية بناء على طلبه إن "إسرائيل تريد مساعدة من مصر من أجل التحدث حول تلك المبادرة العربية والتفاهم بشأنها مع الدول العربية".

السعودية تنتقد بشدة

من جهتها، انتقدت السعودية بشدة الموقف الاسرائيلي اذ قال وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل: "نحن لا نسمع من إسرائيل إلا عن شروط حول كل شيء لكن لا نسمع عن قبول. يقبلون المبادرة ثم يتحدثون عن وضع شروط مسبقة مقبولة قبل التفاوض أو المناقشات أو حتى قبل قبول المقترح."

وأضاف خلال مؤتمر صحفي مع مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي خافيير سولانا يوم الثلاثاء: "هذه لا تبدو طريقة صحيحة للقيام بالأعمال."

ومن ناحيته اعتبر نائب الرئيس السوري فاروق الشرع أن مطالبة إسرائيل بتعديل المبادرة العربية هو محاولة للتنصل من استحقاقات السلام المطلوبة منها.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي أيهود أولمرت قال يوم الأحد إن إسرائيل ترى "عناصر ايجابية" في مبادرة السلام التي أطلقتها السعودية وتبنتها الجامعة العربية قبل خمسة أعوام.

وأضاف متحدثا لمجلس الوزراء الإسرائيلي أنه يأمل أن يجري التأكيد من جديد على هذه العناصر خلال القمة العربية التي تعقد آخر الشهر في الرياض في إشارة إلى عرض المبادرة بإقامة علاقات دبلوماسية طبيعية مع إسرائيل.

وتضمنت المبادرة شروطا قالت إسرائيل إنها لا يمكن أن تقبلها وهي الانسحاب من كل الأراضي التي احتلها في حرب 1967 مقابل الاعتراف بها.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com