Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الأحد 04 مارس 2007 21:15 GMT
مزاعم قتل الاسرى المصريين تثير مشاعر الغضب بمصر



تغطية مفصلة:



وزير البنى التحتية الإسرائيلي بنيامين بن إليعازر
اليعازر نفى ان يكون القتلة اسرى مصريين

استدعت مصر سفير اسرائيل في القاهرة يوم الأحد بعد أن أوردت وسائل اعلام اسرائيلية مزاعم عن أن فرقة تابعة للجيش الاسرائيلي كان يقودها وزير البنية التحتية بنيامين بن اليعازر ربما تكون قد قتلت 250 جنديا مصريا أسيرا في نهاية حرب عام 1967 بدلا من نقلهم الى معسكرات أسرى الحرب.

وقد اثارت تلك المزاعم ردود افعال غاضبة داخل المجتمع المصري حيث طالب عضوان في مجلس الشعب المصري ينتميان للحزب الوطني الحاكم بطرد السفير الاسرائيلي واصفين اياه بأنه "كلب" و"كافر".

وطالب نائب اخر في جلسة خاصة للبرلمان باعلان الحرب على اسرائيل.

وفي الوقت ذاته اصدر بن اليعازر الذي ينتمي الى حزب العمل وهو جنرال متقاعد ووزير دفاع سابق بيانا يوم الاحد نفى فيه قتل اسرى مصريين ولكنه في الوقت ذاته اشار الى ان القتلى كانوا مسلحين فلسطينيين قتلوا اثناء القتال.

واضاف بيان الوزير الاسرائيلي الذي نقلته وكالة الانباء الفرنسية ان هذا التقرير كان له صدى كبيرا في وسائل الاعلام العربية "وخصوصا في مصر".

واشار الى انه "في احدى معارك تلك الحرب قتلنا عناصر من كتيبة للمسلحين الفلسطينيين كانت تشن هجمات على اسرائيل انطلاقا من قطاع غزة وخصوصا ضد الوحدة التي كنت اقودها".

واكد بن اليعازر ان "هؤلاء الجنود لم تتم تصفيتهم كما ذكر في الفيلم الوثائقي بل قتلوا في المعارك".

وجاء ايضا في البيان "قد يكون سبب الالتباس انه قبل يومين من المعارك المذكورة، صادفت الوحدة الاسرائيلية كتيبة مصرية كانت توقفت عن القتال وبادر عناصر الوحدة الى مساعدتها وتزويدها بالمواد الغذائية والمياه".

وشكلت وحدة "شاكد" التي قادها بن اليعازر عام 1953 واتبعت بالقيادة العسكرية الجنوبية في اسرائيل، ثم الغيت عام 1974.

غضب مصري

ومن ناحية اخرى قال عبد العزيز سيف النصر نائب وزير الخارجية المصري للشؤون القانونية إن مصر استدعت السفير الاسرائيلي شالوم كوهين لتطالب بتفسير لمحتوى الفيلم الذي أذاعته القناة الاولى للتلفزيون الاسرائيلي الاسبوع الماضي.

وأضاف أن مصر طلبت أيضا من سفيرها في تل أبيب الحصول على نسخة من الفيلم من الحكومة الاسرائيلية.

ونقلت وكالة رويترز للانباء عن متحدثة باسم وزارة الخارجية الاسرائيلية لقد "طلب من سفيرنا الحضور الى وزارة الخارجية بالقاهرة وقد فعل، واجروا معه نقاش".

وقال النائب محمود سليم من الحزب الوطني الحاكم "على السفير الاسرائيلي الكلب أن يخرج من مصر".

وقال نائب اخر من الحزب الحاكم يدعى علاء حسنين "أطالب بطرد السفير الاسرائيلي الكافر وسحب السفير المصري من اسرائيل"، (حسبما اشارت رويترز).

واحتلت اسرائيل سيناء عام 1967 وأعادتها لمصر بموجب معاهدة سلام أبرمت بين البلدين عام 1979 والتي كانت أول معاهدة سلام بين دولة عربية واسرائيل.

ومن ناحية اخرى قالت رويترز ان سلام الرقيعي النائب المستقل من شبه جزيرة سيناء حيث دارت أغلب معارك حرب يونيو / حزيران عام 1967 اكد "ما زلنا نعثر على مقابر جماعية للجنود المصريين ومنذ شهرين استخرجنا رفاتا لجنود مصريين عزل ومدنيين من أبناء سيناء".

وكان الدكتور عزمي بشارة رئيس الحزب الديمقراطي العربي قد اشار في بيان الي انه سبق وكشف عام‏2001‏ عن تورط بن أليعازر في مجزرة بحق الجنود المصريين عام‏1967‏ وذلك استنادا لكتاب صدر عام‏1994‏ بعنوان "كتاب شاكد" للمؤرخ أوري ميليشتاين‏.‏

وأشار بشارة الي ان المؤرخ جمع شهادات تشير لتورط الوحدة التي كان يقودها بن اليعازر في تصفية المئات من المصريين والفلسطينيين بعد انتهاء الحرب وبعد استسلامهم في كثبان الصحراء بالقرب من العريش‏.‏

ونقلت صحيفة الاهرام المصرية شبه الرسمية عمن وصفتهم بانهم دبلوماسيون مصريون سابقون وخبراء ورجال قانون ان جرائم الحرب التي ارتكبتها القوات الإسرائيلية ضد الجنود المصريين بعد توقف الحرب في يونيو‏1967‏ لا تسقط بالتقادم‏,.

واعتبروا ان الفيلم الوثائقي الاسرائيلي الذي يحمل اسم "روح شاكد" الذي بثته القناة الأولي الاسرائيلية دليل ادانة جديدة يجب الاستمساك به وتقديمه الي محكمة جرائم الحرب لاتخاذ اجراءاتها ضد بن اليعازر وزملائه من الجنود والضباط الذين ارتكبوا جرائم حرب ومازالوا علي قيد الحياة‏.‏




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com