Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: السبت 23 يونيو 2007 01:00 GMT
الامم المتحدة: البيئة من اسباب صراع دارفور



دارفور حقائق وأرقام من واقع الصراع في دارفور
عمر البشير لمحة عن الرئيس السوداني


مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


لاجئة من دارفور
تقول الامم المتحدة إن السودان يعاني من اكبر مشكلة لجوء في العالم

جاء في تقرير للامم المتحدة ان الامل ضعيف جدا في احلال السلام في اقليم دارفور ما لم تعالج الحكومة السودانية الآثار المترتبة عن التغير المناخي والاضرار التي لحقت بالبيئة في الاقليم.

ويقول التقرير إن الصراع في دارفور يتسبب في انتشار التصحر مما يزيد من الحساسيات الاثنية.

ولكن التقرير يقول ايضا إن الجفاف من الاسباب الرئيسية لاندلاع الصراع بالاساس، حيث دفع سكان دارفور من مزارعين ورعاة رجل الى التقاتل من اجل الموارد المائية القليلة.

يذكر ان الصراع في دارفور قد اودى خلال السنوات الاربع الماضية بحياة 200 الف شخص على الاقل واجبر الكثر من مليونين و400 الف على النزوح.

وكان الامين العام للامم المتحدة بان كي مون قد قال في الاسبوع الماضي في مقال نشرته صحيفة الواشنطن بوست إن التغير المناخي يتحمل جزءا من المسؤولية لتفجر الصراع في دارفور.

"صراع من اجل الموارد"

وجاء في التقرير الاممي الذي اعده برنامج البيئة التابع للمنظمة الدولية ان التنافس على موارد النفط والغاز والماء والخشب والارض هو المسؤول عن إذكاء واستمرار القتال ليس في دارفور وحدها بل في اقليم اخرى من السودان.

ويقول التقرير إن التدهور البيئي الناتج عن نضوب هذه الموارد يعتبر واحدا من الاسباب الاساسية للصراعات التي شهدها ويشهدها السودان، اضافة الى العوامل الاقتصادية والسياسية والاجتماعية.

وتقول الامم المتحدة إن السودان يعاني اكثر من اي بلد آخر في العام من مشكلة اللاجئين، حيث يبلغ تعداد اللاجئين والمرحلين السودانيين اكثر من خمسة ملايين نسمة.

وتشير المنظمة الدولية الى ان التصحر في السودان ينتشر بمعدل مئة كيلومتر سنويا في السنوات الاربعين الاخيرة، كما خسرت البلاد زهاء 12 في المئة من مجموع غاباتها في الـ 15 سنة الاخيرة.

وجاء في التقرير الاممي: "سيكون من شأن تجاهل هذه العوامل البيئية ابقاء العديد من المشاكل السياسية والاجتماعية دون حل، وبل وزيادتها سوءا، حيث سيزداد التدهور البيئي بزيادة عدد السكان."

عائدات النفط

ويقول التقرير إن معسكرات اللاجئين التي اقيمت لايواء المهجرين من جراء اعمال العنف في دارفور وغيرها تسهم هي الاخرى في الاضرار بالبيئة.

فالآبار التي تحفر في هذه المعسكرات من اجل توفير مياه الشرب تتسبب في نضوب مخزون المياه، كما تؤدي تجمعات اللاجئين الى اختفاء الغابات نتيجة استخدام الاخشاب كوقود.

ويحذر التقرير من تكرار مأساة دارفور في اماكن اخرى من شمال افريقيا والشرق الاوسط بسبب تنافس الاعداد المتزايدة من السكان على الموارد المائية المحدودة.

وتوصي الامم المتحدة السودان بالعمل على تخفيف وطأة التأثيرات البيئية السلبية لصناعته النفطية وزراعته، ومحاولة منع نشوب الصراعات على موارده الطبيعية. وتقول المنظمة الدولية إن العائدات النفطية المتزايدة كفيلة بتغطية نفقات الخطوات التي يتعين على السودان اتخاذها في هذه المجالات.

كما توصي المنظمة الدولية مشاريع الاغاثة التي تديرها الامم المتحدة نفسها في السودان بمراعاة الشروط البيئية في نشاطاتها.

يذكر ان العنف في اقليم دارفور اندلع اوائل عام 2003 عندما امتشق بعض سكان الاقليم السلاح ضد السلطة المركزية.

ويقول متمردو دارفور إن الحكومة تضطهدهم وتميز ضدهم فيما يخص موارد المياه وحقوق الرعي.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com