Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الجمعة 24 نوفمبر 2006 20:58 GMT
الأطفال الجنود في جوبا

تقرير
هالة صالح
بي بي سي، جوبا

طفل جندي
طفل جندي

الأطفال فى مدينة جوبا فى جنوب السودان يملأون الشوارع و الأسواق بلعبهم و صخبهم . فيعد شعب جنوب السودان من أصغر شعوب العالم سنا إذ أن أكثر من نصفهم دون الثامنة عشرة من العمر.

ومن العوامل التى أدت الى تلك النسبة العالية الحرب بين الشمال و الجنوب التى استغرقت أكثر من عقدين من الزمن و أدت الى قتل و تهجير الملايين.

والأطفال يعدون من قطاعات الشعب الجنوبي الأكثر احتياجا للتعليم و الرعاية . و من بين هؤلاء فئة خاصة ممن تركت الحرب عليهم آثارا جسدية و نفسية ملموسة. و هم الأطفال اللذين جندوا من قبل الجيش الشعبى لتحرير السودان.

وحسب أرقام صندوق الأمم المتحدة لرعاية الطفولة اليونيسيف تم تجريد حوالى عشرين ألفاً من هؤلاء من السلاح و لا يزال حوالى سبعة آلاف طفل فى عداد المسلحين.

و لكن التجريد من السلاح يعد الخطوة الأولى على طريق طويل لإعادة تأهيلهم.

و يقول جيم لونغ جون من مركز توتو تشان لمساعدة الأطفال المتأثرين نفسيا جراء الحرب " الطفل عندما كان يجند كانوا يقولون له: أنت يمكنك أن تعيش بواسطة السلاح، يمكنك أن تدافع عن نفسك بواسطة السلاح، ويجد هذا الطفل بدوره نوعا من الرجولة في حمل السلاح، إذ يمكنه بكل بساطة أن يلبي مطالبه بالسلاح، يمكنه أن يقتل رجلا أو أن يهدد شخصاً، و هذا خطير لأن هذا الطفل يمكنه ببساطة أن يقتل فى أى وقت".

و لكن المسافة بين عقلية المسلح و عقلية المواطن فى زمن السلم مسافة يمكن تعديها، ولو بصعوبة و الدليل على ذلك وجود شباب فى العشرينات من العمر كانوا فى صغرهم مقاتلين أعيد تأهيلهم و يمثلون جزأ من الأيدى العاملة و الخبرات العلمية التى تساهم فى إعادة بناء الجنوب و لكن لا تزال آثار الحرب بداخلهم.

نيكولاس ومال

و التقيت فى راديو مرايا التابع للأمم المتحدة شابين كانا فى الصغر يحملان البندقية و يقاتلان : نيكولاس و مال.

مال
كان مال جنديا في طفولته

ونيكولاس نهازيما انتزع من أحضان عائلته فى مدينة يامبيو الجنوبية و هو فى الرابعة عشرة من عمره.

وحاول والد نيكولاس أن يمنع المتمردين من تجنيد ابنه قائلا إن العائلة قد ضحت باثنين من اخواته كجنود، و لكن كما يقول نيكولاس أخبر الجيش الشعبى لتحرير السودان عائلته أن عملية التعبئة العامة تتطلب أن يأخذوا نيكولاس معهم. وبعد ستة أشهر من التدريب وجد نيكولاس نفسه فى الجبهة .

ويقول نيكولاس" مات الكثير منا أثناء التدريب بسبب الإسهال و الجفاف و قلة الطعام. و عندما تموت لا يدفنونك بملابسك. و لا يغطون جسمك حتى ببطانية".

ومضى يقول "يضعون القليل من الحشيش عليك و يحفرون قبرا ضحلا اذا وقفت فيه يصل الى خصرك، يدفنون ثلاثة أو أربعة أشخاص فى تلك الحفرة، كنا نموت يوميا ضائعين هكذا فى الأدغال بعيدين عن أى مساعدة، لكن منا من أكمل التدريب حتى النهاية".

وأضاف قائلا : "عندما وصلنا الى الجبهة لم نستطع القتال لأننا لم نتمرس عليه ولم نكتسب مهارات القتال عندما تسمع القصف لا تملك الا أن تجرى و تهرب بأى طريقة".

وحاول نيكولاس الهروب عدة مرات مما أدى الى إصدار حكم بالإعدام فى حقه وحق أطفال آخرين من قبل أحد القادة، لم ينفذ الحكم بعد أن تدخل قائد الحركة الراحل جون غارنغ.

ويقول نيكولاس "عندما قبضوا علينا وضعونا أمام فريق لإطلاق النار، وقالوا إننا نستحق الموت . لم يكن بوسعنا فعل شيء فقد أعطوا أنفسهم حق قتلنا".

وزميل نيكولاس فى الإذاعة مال شاب طويل القامة يبدو عليه الميل الى التأمل . كان في السادسة من عمره ضاع من أمه و فر هاربا من قريته عندما تعرضت للقصف من قبل الطائرات الحربية السودانية.

مال
مال في الاستوديو

وانضم الى مجموعة من الشباب في رحلة استغرقت ستة أشهر الى أثيوبيا و تدرب فى معسكرات الجيش الشعبى لتحرير السودان هناك.

تدرب على أن يكون حارسا لمؤن الجيش. يقول" كان علينا أن نكون على أهبة الاستعداد للقتال فى أى لحظة. .. هكذا تدربنا. .. أن نكون عدوانيين و ألا نسمح لأحد بالمرور و ألا نفارق المكان بأى ثمن و نقاتل كل من اقترب منا."

ويقول انه بعد تجريده ممن السلاح استطاع أن يدخل المدرسة و بدأ يعوض عن سنين الحرب و لكنه أيضا بدأ عملية أخرى بداخله وهى محاولة فهم ما حدث له.

ويقول بدأت أكتب الشعر لأفهم ما حدث لى كانت أحدى قصائدي عن هجوم فى أحدى الليالي, كنت في تلك الليلة قبل أن أنام كنت أتكلم مع صديق كنا نتكلم حول موضوعنا المفضل و هو كيف نحصل على التعليم، فى اللحظات الأولى للهجوم قتل صديقى برصاصة فى رأسه.

والعلاقات الإنسانية تشكل أيضا مشكلة بالنسبة له لقلة خبرته بالتعامل بدون سلاح.

ويقول: "إن أصعب ما فى هذه التجربة المدمرة هو تجنب الناس لك، فهم يدركون أنهم لو نطقوا بكلمة لا تروق لى فان غضبى سيثور على الفور".

ومضى يقول "حاولت أن أغير سلوكى الى الأّفضل حتى يقترب الناس منى. انا مدرك تماما أن على أن أتعلم أشياء كثيرة منها بناء الصداقات و هذا شىء مهم جدا فى حياتى الآن".




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com