Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الإثنين 27 نوفمبر 2006 22:12 GMT
البشير: عدد قتلى دارفور لا يتجاوز 9 آلاف



دارفور حقائق وأرقام من واقع الصراع في دارفور
عمر البشير لمحة عن الرئيس السوداني


مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


جندي تابع للاتحاد الإفريقي في دارفور
تسعى الأمم المتحدة لدعم القوة التابعة للاتحاد الإفريقي في دارفور

نفى الرئيس السوداني عمر البشير وجود كارثة انسانية في دارفور وقال ان عدد القتلى في الاقليم اقل من 9 آلاف وليس عشرات الآلاف.

وقال البشير خلال مؤتمر صحافي في الخرطوم ان الاحصاءات التي تنظمها الوكالات الدولية اضافة الى اليونيسيف تظهر ان وفيات الاطفال في دارفور تماثل معدلاتها في باقي انحاء البلاد.

واضاف "نحن لا نقول انه ليس ثمة مشكلة ولاجئين ونازحين لكن الحديث عن وجود ازمة انسانية ليس صحيحا. الجوع ليس منتشرا في دارفور وليس هناك اوبئة".

وقال البشير "يقولون ان ثمة اكثر من 200 الف شخص قتلوا في دارفور، اننا نؤكد ان هذا الرقم غير صحيح وان كل احصاءاتنا حتى الآن في ما يتعلق بعدد الاشخاص الذين قتلوا في المعارك بين الجيش والمتمردين او بين المتمردين والقبائل المختلفة او بين القبائل، تظهر ان رقم القتلى لا يتجاوز 9000".

وجدد البشير رفضه الحازم لنشر قوات من الامم المتحدة في دارفور.

وقال ان المطلوب هو تطبيق اتفاق السلام في دارفور الموقع بين الحكومة والحركات المسلحة وليس ادخال قوات دولية.

اتهامات بدعم الجنجويد

في غضون ذلك، اتهم زعيم سابق للمتمردين في إقليم دارفور الحكومة بإعادة تعبئة ميليشيا الجنجاويد العربية وتزويدها بالسلاح.

ففي مقابلة مع بي بي سي، قال ميني ميناوي، وهو يعمل الآن مستشارا خاصا للرئيس عمر حسن البشير، إنه يدعو الخرطوم لإيقاف دعمها للجنجاويد.

هم يعرفون، والكل يعرف أن الحكومة تعيد تسليح الجنجاويد وأن الجنجاويد يتم تنشيطهم أحيانا حتى أكثر من ذي قبل
ميني ميناوي، المستشار الخاص للرئيس السوداني عمر حسن البشير

وأضاف ميناوي أن الأمر واضح بالنسبة لحقيقة الموقف في الإقليم المضطرب.

وقال: "هم يعرفون، والكل يعرف أن الحكومة تعيد تسليح الجنجاويد وأن الجنجاويد يتم تنشيطهم أحيانا حتى أكثر من ذي قبل".

نزع أسلحة

وتابع ميناوي قائلا: "أنا أدعو الحكومة إلى سحبهم ونزع أسلحتهم، وإلاّ لن يكون الوضع جيدا".

ويقول مراسل بي بي سي في الخرطوم جونا فيشر إن ميناوي كان قبل ستة أشهر مضت الزعيم الوحيد من زعماء متمردي إقليم دارفور الذي وقّع اتفاق سلام مع الحكومة.

اتهام الحكومة

وكان إيان إيجلاند، منسق شؤون الإغاثة بالأمم المتحدة، قد اتّهم قوات الجنجاويد الموالية للحكومة يوم الأحد بمهاجمة مناطق مدنية في دارفور وطرد أكثر من ستين ألف شخص ـ منهم أطفال ـ من منازلهم.

لاجئة من دارفور وطفلها
تسبب النزاع دارفور بمقتل أكثر من 200 ألف شخص وتشريد الملايين

أمّا مفوضية حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة فقد اتهمت من جانبها القوات الحكومية بشن هجوم متعمد على المدنيين في الإقليم الأسبوع الماضي أسفر عن مقتل 11 مدنيا.

الرد على الهجوم

أما الحكومة السودانية، فقد قالت إن قواتها كانت تقوم بالرد على هجوم شنه المتمردون في المنطقة.

يذكر أن ميليشيا الجنجاويد كانت مسؤولة عن العديد من الفظائع التي ارتكبت في إقليم دارفور حيث لقي أكثر من 200 ألف شخص حتفهم، كما تعرض الملايين للتشريد في النزاع الدائر في الإقليم منذ 3 سنوات.

وأغلب اللاجئين هم من المزارعين الأفارقة الذين يتعرضون لهجمات من قبل ميليشيا الجنجاويد.

ومن المفتروض أن يتم تعزيزالقوة االتابعة للاتحاد الإفريقي العاملة حاليا في دارفور والبالغ قوامها 7 آلاف جندي، بقود إضافية تابعة للأمم المتحدة، ولكن الحكومة السودانية ترفض السماح للأمم المتحدة بالسيطرة على قوة حفظ السلام في الاقليم.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com