Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الأحد 29 أكتوبر 2006 19:45 GMT
"مصر حريصة على التزاماتها للفلسطينيين ولاسرائيل"
شاهد واسمع




تغطية مفصلة:



مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


جندي إسرائيلي يتفقد نفقا على الحدود المصرية مع غزة
جندي إسرائيلي يتفقد نفقا على الحدود المصرية مع غزة

قال المتحدث باسم رئاسة الجمهورية فى مصر سليمان عواد ان الحدود عند رفح هى حدود مصرية فلسطينية.

واضاف عواد ان مصر حريصة على الوفاء بالتزاماتها تجاه الجانب الفلسطينيى و حريصة ايضا على الوفاء بالتزاماتها وفق علمية السلام مع الجانب الاسرائيلى.

واوضح ان مصر تتوقع ان تبادلها اسرائيل حرصا بحرص والتزاما بالتزام.

وجاءت تصريحات عواد فى اعقاب قيام مصر بنشر مايزيد عن 3 الاف من قوات الامن عند الحدود مع قطاع غزة فى اعقاب تسريبات صحفية اسرائيلية بان اسرائيل ستقوم بقصف انفاق يقال انها تستخدم فى تهريب الاسلحة بين القطاع ومصر بالقنابل الذكية.

وقال المتحدث باسم الرئاسة المصرية ان "الانفاق يمكن ان تستخدم فى اتجاهين، واذا كان الجانب الاسرائيلي حريص على الا تستخدم فى تهريب اسلحة من سيناء فى الجانب المصرى الى داخل اسرائيل، فالجانب المصرى حريص بدوره على الا تستخدم هذه الانفاق فى تهريب اسلحة ومخدرات من الجانب الاسرائيلى الى ارض مصر".

واضاف ان "هناك مصلحة مشتركة فى السيطرة على هذه الانفاق، والجانب الرسمى الاسرائيلى يعلم اننا نبذل كل مافى وسعنا لكن هذا فى حد ذاته ليس ضمانة كافية لانهاء مشكلة الانفاق الى الابد".

ترحيب سولانا

وفي الوقت ذاته قال عبد البصير حسن مراسل بي بي سي العربية في القاهرة انه برغم تشكيك خبراء عسكريين مصريين فى امكانية استخدام اسرائيل للقنابل الذكية فى تدمير الانفاق المشار اليها، اتخذت مصر التدابير الامنية اللازمة لمواجهة اى ظروف طارئة حسبما ذكر المسؤلون المصريون.

وقد لاقى تكثيف الوجود الامنى المصرى على الحدود مع قطاع غزة ترحيبا من جانب منسق العلاقات الخارجية بالاتحاد الاوربى خافيير سولانا الذى التقى الرئيس المصرى حسنى مبارك صباح الاحد.

ونقل مراسل بي بي سي عن سولانا ان ما قام به المصريون بتعزيز القوات الامنية عند الحدود امر محمود.

ودعا اسرائيل الى عدم اتخاذ اجراءات اضافية عند الحدود مع مصر لانه كما قال المصريون يقومون بمهامهم جيدا.

وكانت سيناء قد شهدت فى السنوات الثلاث الماضية تفجيرات ضخمة استهدفت منشأت سياحية راح ضحيتها العشرات من المصريين والاجانب.

كما عثرت قوات الامن المصرية على كميات كبيرة من المتفجرات فى مناطق مختلفة فى سيناء احدثها اكتشاف طن من المتفجرات يوم الجمعة الماضي.

ومن ناحية اخرى قال مراسل بي بي سي العربية انه لم يتضح بعد ما اذا كانت التعزيزات الامنية المصرية جاءت باتفاق مع الجانب اسرائيلى.

وكانت صحيفة معاريف الاسرائيلية قد قالت الجمعة ان اسرائيل ربما تستخدم قنابل موجهة لتدمير ما تقول الحكومة الاسرائيلية انه شبكة من الانفاق تحت الحدود يستخدمها مسلحون فلسطينيون لتهريب الاسلحة من مصر إلى قطاع غزة.

قنابل "ذكية"

واضافت معاريف أن أسلحة دقيقة التوجيه قد تستخدم لاختراق وتدمير شبكة أنفاق تزعم إسرائيل أنها منتشرة في المنطقة التي يبلغ طولها 11 كلم وعرضها حوالي 100 متر.

وقالت الصحيفة إن قرار استخدام القنابل "الذكية" قد يكون بديلا لإعادة احتلال المنطقة.

وتقول إسرائيل إن كميات كبيرة من الذخائر قد هربت إلى قطاع غزة عبر تلك الانفاق، لكنها لم تقدم من الادلة ما يدعم مزاعمها حول استخدام مسلحين فلسطينيين لهذه الاسلحة.

وفي الوقت ذاته تقول الحكومة المصرية إن الهجوم الاسرائيلي قد يهدد حوالي 20 ألفا من المدنيين يقطنون تلك المناطق.

وسوف تنضم القوات الاضافية التابعة لقوات الامن المركزي إلى قوة قوامها 750 جنديا من حرس الحدود في المنطقة المعروفة باسم معبر فلادلفي.

يذكر ان اتفاقا مصريا اسرائيليا فى اعقاب انسحاب اسرائيل من قطاع غزة سمح لنحو 750 فردا فقط من عناصر الشرطة المصرية بالانتشار بالمنطقة الحدودية مع قطاع غزة حيث ان سيناء منزوعة السلاح بموجب اتفاق السلام بين مصر واسرائيل.

هجوم القسام



-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com