Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الأربعاء 18 أكتوبر 2006 04:08 GMT
جنجاويدي يتهم حكومة السودان



دارفور حقائق وأرقام من واقع الصراع في دارفور
عمر البشير لمحة عن الرئيس السوداني


مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


الجنجاويد
يواجه الجنجاويد اتهامات بممارسة الابادة الجماعية

قال رجل عرف نفسه بانه احد المقاتلين السابقين في صفوف الجنجاويد ان السلطات السودانية تعطي تعليمات ودعما مباشرا للميليشيات.

وقال الرجل الذي اكتفى باسمه الاول "علي" لبي بي سي انه رأى وزراء سودانيين في معسكرات تدريب للجنجاويد، مضيفا ان الوزراء اعطوا اوامر لوحدته لتنفيذ عمليات مثل الاغتصاب وقتل الاطفال.

وأضاف قائلا "إن الجنجاويد لا يتخذون قرارات فالأوامر تأتي دائما من الحكومة".

ومضى يقول "يعطوننا الأوامر، ويقولون إنه بعد تدريبنا سيمدوننا بالسلاح والذخيرة".

وقال انه شارك في هجمات على قرى في دارفور سبقها قصف جوي نفذته الطائرات السودانية.

واشار "علي" الى ان معظم الضحايا من المدنيين وخاصة من النساء، وتحدث عن عمليات "اغتصاب كثيرة".

وقال "علي"، الذي يسعى حاليا للحصول على اللجوء السياسي في بريطانيا، إن الرجال الذين دربوهم يرتدون زي الجيش السوداني، مضيفا أن وزير الداخلية السوداني عبد الرحيم محمد حسين "زائر منتظم".

وقال "علي" "كلما ذهبنا إلى قرية ووجدنا مقاومة نقتل الجميع". ولكنه نفى قيامه هو شخصيا بقتل أو اغتصاب أحد. وتنفي الحكومة السودانية دعم ميليشيات الجنجاويد وتعتبر ان المشكلة في دارفور يتم تضخميها لاسباب سياسية.

كلما ذهبنا إلى قرية ووجدنا مقاومة نقتل الجميع
"علي"، مسلح سابق في صفوف الجنجاويد

وقال الوزير البريطاني لشؤون التنمية الدولية هيلاري بن ان شهادة هذا الرجل بالغة الخطورة وحضه على ان يدلي بأقواله امام محققين من المحكمة الجنائية الدولية.

وكان بن التقى في الخرطوم مع الرئيس السوداني عمر حسن البشير الذي جدد تأكيد معارضته لقرار ارسال قوات دولية الى دارفور للحلول محل القوات الافريقية المنتشرة هناك حاليا.

خسائر فادحة

ومن جانبه، أعلن ممثل الامم المتحدة في السودان يان برونك ان الجيش السوداني تكبد خسائر فادحة في حملته على المسلحين في دارفور والتي استغرقت ستة اسابيع.

وفي تعليقات شخصية وردت على موقعه على الانترنت، قال برونك ان ثمة تقارير عن وقوع مئات الضحايا في صفوف الجيش خلال معارك وقعت الاسبوع الماضي في كاراكايا.

واضاف ان ثمة انباء ايضا عن خسائر فادحة تعرض لها الجيش في معركة اخرى الشهر الماضي في منطقة ام سيدير بشمال دارفور.

ولم يرد أي تأكيد من الحكومة السودانية لهذه الانباء.

وقال برونك ان معنويات القوات السودانية انخفضت ويتعرض الجنرالات للفصل من مناصبهم في حين يرفض الجنود القتال.

خريطة

واضاف ان ميليشيات الجنجاويد تحركت لدعم الهجوم الذي يشنه الجيش خلافا لقرارات الامم المتحدة.

وكتب برونك "ان الحكومة استجابت (للهزائم) بارسال المزيد من القوات والمعدات الى المنطقة وبتحريك الميليشيات العربية (الجنجويد). هذا تطور خطير".

الدور التشادي

واشار برونك الى ان تشاد، التي تقع الى الغرب من السودان، باتت تلعب دورا متزايدا في المعارك.

واوضح ان المتمردين التشاديين يقاتلون حاليا في صفوف القوات السودانية المسلحة في حين تدعم الحكومة التشادية متمردي دارفور.

ويشار الى ان اكثر من مليوني شخص غادروا منازلهم خلال ثلاثة اعوام من النزاع في دارفور.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com