Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الثلاثاء 12 سبتمبر 2006 02:26 GMT
عنان يحذر من كارثة في دارفور



دارفور حقائق وأرقام من واقع الصراع في دارفور
عمر البشير لمحة عن الرئيس السوداني


مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


لاجئون في دارفور
تحول مليونا شخص الى لاجئين في دارفور

حذر الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان من وصول معدلات الموت والمعاناة في اقليم دارفور الى مستوى كارثي.

في هذه الأثناء تصاعدت الضغوط الأمريكية على السودان للقبول بنشر قوات دولية في دارفور وذلك خلال اللقاء الذي جمع وزيرة الخارجية الأمريكية كوندوليزا رايس بنظيرها السوداني لام أكول في واشنطن.

تصاعد العنف

وفي كلمته أمام اجتماع لمجلس الأمن الدولي لبحث الأزمة في دارفور، قال الأمين العام للأمم المتحدة إن احداث العنف هناك في تصاعد مع تجدد الغارات الجوية ونشر الاف الجنود السودانيين في المنطقة.

وقال عنان ان الوضع في دارفور قد بلغ نقطة حرجة.

يذكر ان حوالي مليوني شخص قد اضطروا للنزوح عن بيوتهم ويعتمدون على المساعدات الانسانية التي تواجه صعوبات متزايدة.

لا موافقة سودانية

وتساءل عنان عما إذا كان بامكان المجتمع الدولي الذي لم يفعل شيئا لسكان رواندا أثناء مرورهم بظروف صعبة الوقوف متفرجا على أزمة دارفور.

وقد تبنى مجلس الأمن قرارا يخول نشر قوات حفظ سلام تابعة للأمم المتحدة في دارفور بشرط قبول حكومة السودان بذلك.

وقد امتنع السودان عن ارسال وزير لحضور جلسات مجلس الأمن.

وعبر المبعوث السوداني ياسر عبدالسلام عن رغبة السودان في الحوار والتعاون من أجل تنفيذ الاتفاقية المتعلقة بدارفور والتي وقعت في شهر مايو/أيار ولكنه لم يعط أي مؤشر حول امكانية موافقة الحكومة السودانية على نشر قوات حفظ سلام في دارفور.

أكول ورايس

وفي مقر الخارجية الأمريكية بواشنطن، التقت وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس بلام أكول وزير خارجية السودان حيث طلبت منه أن تسقط الخرطوم اعتراضاتها على نشر مراقبين دوليين في دارفور.

وقد نقل أكول خلال زيارته لواشنطن رسالة الى الرئيس الأمريكي من الرئيس السوداني عمر البشير تتعلق بتحسين العلاقات بين البلدين.

وقالت رايس في تصريحات أدلت بها في كندا في وقت لاحق إنها لا تستطيع القول إن المحادثات حققت تقدما ولكنها " أبلغت رسالة قوية الى المسؤول السوداني" مفادها أن فرص السودان في إقامة علاقات طيبة مع الولايات المتحدة مرتبطة بموافقته على ارسال القوات الدولية الى الإقليم.

وكان السودان قد رفض مرارا نشر أي قوات تابعة للأمم المتحدة في إقليم دارفور وطلب كذلك من القوات الإفريقية الموجودة بالفعل في الإقليم الانسحاب وهو ما قرر الاتحاد الإفريقي القيام به قبل نهاية الشهر الجاري.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com