Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الأربعاء 30 أغسطس 2006 09:00 GMT
عنان يحث إسرائيل على إنهاء حصارها للبنان
تغطية موسعة للشأن اللبناني

الانتخابات النيابية 2009




أخبار عامة




مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


عنان وبيريتس
عنان ناشد اسرائيل رفع حصارها المفروض على لبنان

وجه الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان مناشدة خلال حديثه في القدس طالب فيها بإنهاء إسرائيل لحصارها الجوي والبحري للبنان والذي مضى عليه سبعة أسابيع.

وقال عنان، الذي توجه إلى إسرائيل جوا بعد زيارة للبنان، لوزير الدفاع الإسرائيلي عامير بيريتس إن الحصار "المهين" ينبغي رفعه في أسرع وقت ممكن.

وكانت إسرائيل قد أوضحت من قبل مخاوفها بشأن احتمال إعادة تسلح حزب الله، وقالت إنه ينبغي تناول تلك القضية أولا.

وقال عنان إن إسرائيل ارتكبت أغلب المخالفات التي انكشفت خلال الهدنة التي استمرت أسبوعين مع حزب الله.

وبعيد محادثات له مع رئيس الوزراء الإسرائيلي أيهود أولمرت، طالب عنان بالإفراج غير المشروط عن الجنود الإسرائيليين الذين خطفوا من قبل مقاتلي حزب الله.

وكان عنان قد التقى في وقت سابق مع أسرتي الجنديين اللذين احتجزهما حزب الله مما أدى إلى اندلاع الأزمة، وهما إيهود جولدفاسر وإلداد ريغيف.

كوفي عنان بعد وصوله إلى إسرائيل
تفقد عنان مناطق الدمار بجنوب لبنان

وحث عنان حزب الله على إطلاق سراح الأسيرين سريعا، وقال لأقاربهما إنه سيواصل المطالبة بتحريرهما.

ووعد عنان بفعل "كل ما بوسعه" للإفراج عنهما، حسبما قال بيني ريغيف، شقيق إلداد ريغيف.

كما قال ريغيف إن الأمين العام للأمم المتحدة وعد بالمطالبة بالحصول على ما يدلل على أن الأسيرين "على قيد الحياة".

كما حضر أقارب جندي ثالث، وهو جلعاد شاليت اللقاء مع عنان. وكان مسلحون فلسطينيون قد احتجزوا شاليت في هجوم سابق قرب قطاع غزة.

هدنة هشة

وتهدف الجولة الإقليمية لعنان لتعزيز الهدنة الهشة التي أنهت أكثر من شهر من الصراع بين إسرائيل وحزب الله.

وقد توجه عنان إلى تل أبيب بمروحية بعد أن تفقد مشاهد الدمار الذي خلفه القصف في جنوب لبنان.

وقبل مغادرة لبنان وصف عنان استمرار الحصار الإسرائيلي على لبنان بأنه "إهانة ومساس بالسيادة" اللبنانية.

جندي اسرائيلي يراقب سفينة قرب ميناء بيروت - 18 يوليو/تموز
تواصل إسرائيل حصارها الجوي والبحري منذ أسابيع

وكانت المسألة بين النقاط الرئيسية التي أثارها الأمين العام خلال اجتماعه مع بيريتس، والذي كان أول اجتماع له مع سياسي بارز بعد وصوله إلى إسرائيل.

وبعد ذلك قال بيريتس إنه شدد لعنان على أهمية مسألة نقل الأسلحة من سورية لحزب الله، ومخاوف إسرائيل من التهديد الذي تشكله إيران.

كما قال إن القوات الإسرائيلية ستبقى في لبنان لـ"عدة أسابيع، ليس أكثر"، وستنسحب ما إن تستقر القوة الدولية الموسعة على الأرض بأعداد "مناسبة".

وقال عنان إن القوة ستصل إلى خمسة آلاف جندي "على نحو سريع نسبيا"، لإفساح الطريق أمام الانسحاب الإسرائيلي.

وسوف يجري عنان محادثات الأربعاء مع رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت، الذي يواجه هو وعامير بيريتس مشكلات سياسية إزاء مسلك الحرب في لبنان.

زيارة غير معتادة

ويقول ماثيو برايس مراسل بي بي سي في القدس إنه من غير المعتاد تماما مشاهدة الأمين العام للأمم المتحدة في إسرائيل - حيث سبق للمنظمة الدولية وأصدرت عدة قرارات ضد الدولة العبرية - فيما ينظر الكثير من الإسرائيليين إلى المنظمة بتشكك.

تعهدات الدول إزاء القوة الدولية في لبنان
فرنسا - قيادة القوة فضلا عن 2000 جندي
إيطاليا - 2000 إلى 3000 جندي
بنجلاديش - كتيبتان (ما يصل إلى 2000 جندي)
ماليزيا - كتيبة واحدة
إسبانيا - كتيبة ميكانيكية
إندونيسيا - كتيبة، وسرية هندسية
نيبال - كتيبة
الدنمارك - سفينتان على الأقل
بولندا - 500 جندي
فنلندا - 250 جنديا
بلجيكا - 302 جنديا - والعدد سيرتفع لاحقا إلى 392
ألمانيا - دوريات بحرية وحدودية، ولكن لا قوات اشتباك
النرويج - 100 جندي

ولكن المراسل يقول إن إسرائيل، ببساطة، تحتاج الأمم المتحدة في الوقت الراهن.

فالأمل الوحيد لأولمرت في استعادة الدعم الشعبي داخل إسرائيل هو في تأمين الحدود الشمالية - والسبيل إلى ذلك من خلال انتشار قوة للأمم المتحدة.

وقبل مغادرة لبنان متجها إلى إسرائيل، اجتمع عنان مع الزعماء اللبنانيين لمناقشة أمر القوة الدولية، والتي ستتوسع من ألفي جندي إلى 15 ألفا إجمالا.

وقد اتجه لاحقا بالمروحية من بيروت إلى مقر قوات حفظ السلام في مدينة الناقورة الساحلية، في منطقة مازالت تحتلها القوات والدبابات الإسرائيلية.

واستعرض خلال زيارته حرس الشرف بين القوات الدولية بمجمع الأمم المتحدة ذي الجدران البيضاء.

وبعد نحو ساعتين ونصف تفقد عنان جوا مناطق بجنوب لبنان تعرضت لأعنف القصف الإسرائيلي خلال 34 يوما من الصراع.

وبعد زيارة إسرائيل، سيتجه عنان إلى إيران وسورية، وهما البلدان اللذان تربطهما علاقات وثيقة بحزب الله.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com