Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الإثنين 28 أغسطس 2006 21:06 GMT
اشتباكات عنيفة بين الجيش العراقي وأنصار الصدر

آثار دمار نتيجة معركة بين قوات أمريكية وأنصار الصدر في مدينة الصدر في بغداد
وقعت اشتباكات سابقة بين أنصار الصدر والقوات الأمريكية في السابق

اشتبكت قوات عراقية مع مسلحين تابعين لميليشيا الزعيم الشيعي مقتدى الصدر في مدينة الديوانية الواقعة في جنوبي العراق وسط تصاعد في أعمال العنف التي راح ضحيتها عشرات الأشخاص.

وقد قتل 19 جنديا على الأقل وجرح أكثر من 40 شخصا في الديوانية. وقال مسؤولون إن نحو 40 مسلحا من الميليشيا المعروفة بجبش المهدي قد قتلوا في الاشتباكات.

وقد فقدت القوات الحكومية السيطرة على أجزاء من المدينة حسبما صرح مسؤولون.

وفي العاصمة العراقية بغداد قتل 11 مدنيا عراقيا عندما انفجرت سيارة ملغومة فجرها انتحاري أمام مجمع وزارة الداخلية العراقية.

ووقع الهجوم صباحا عندما كان المكان يعج بالمارة، وسمع دوي الانفجار على مسافة كيلومترين

وقال ناطق باسم المستشفى العام بالديوانية إن 34 جثة نقلت إلى المستشفى، لجنود و7 مدنيين و2 من المسلحين.

وكان مبنى مجمع وزارة الداخلية قد تعرض لهجمات كثيرة في الماضي وهو يخضع لحراسة مشددة. وقد قتل في الانفجار 8 على الأقل من رجال الشرطة العراقية.

ونقل عن زعماء محليون قولهم إن مسلحين في الديوانية قد انشقوا عن جيش المهدي بعد أن رفضوا دعوة من زعيمهم المتشدد بالمشاركة في العملية السياسية العراقية.

وقال شهود إن عددا من أفراد ميليشيا جيش المهدي أقاموا نقاط تفتيش في المدينة، وأرسلت الحكومة تعزيزات كبيرة.

جنود امريكيين في العراق
تجاوزت خسائر الجيش الامريكي في العراق 2600 قتيلا

عملية "معا إلى الأمام"

وفي سياق متصل قال ناطق باسم الجيش الأمريكي في العراق إن القوات العراقية والأمريكية سوف تنفذ عمليات مداهمة في مدينة الصدر، الضاحية الشيعية في بغداد، التي تعتبر معقلا من معاقل الزعيم مقتدى الصدر.

وقال الميجر جنرال وليم كالدويل إن العملية المسماة "معا إلى الأمام" التي بدأت في الرابع عشر من شهر يونيو/ حزيران الماضي سوف تنتقل في نهاية الأمر إلى مدينة الصدر.

وأضاف أن ذلك يأتي تنفيذا لما صرح به رئيس الوزراء "نوري المالكي" بأن العملية ستنفذ في كل أرجاء العاصمة، لكنه لم يضع جدولا زمنيا لذلك.

يذكر أن المالكي كان قد انتقد في السابق القوات العراقية والأمريكية لقيامها بمداهمات ليلية في تلك المنطقة الفقيرة قبل فترة وسقط فيها عدد من القتلى والجرحى.

وكان الجيش الأمريكي في العراق قد اشتبك مع أنصار الصدر أكثر مرة، كان أعنفها تلك التي وقعت في شهر آب/ أغسطس من عام 2004 في مدينة النجف، وقتل فيها المئات من ميليشيا "جيش المهدي" وعشرات من الجنود الأمريكيين.

مقتل 7 أمريكيين

وفي وقت سابق قتل سبعة جنود أمريكيين في هجمات منفصلة في العراق.

فقد جاء في بيان عسكري أن اربعة جنود لقوا حتفهم عندما انفجرت عبوة ناسفة بالسيارة التي كانوا يستقلونها شمالي بغداد.

وقتل جندي خامس عندما انفجرت عبوة تحت السيارة التي كان يستقلها غربي العاصمة العراقية.

كما قتل جندي سادس في حادث مماثل جنوبي بغداد.

وكان الجيش الأمريكي قد أعلن الأحد أيضا عن مقتل جندي سابع بنيران أسلحة خفيفة شرقي بغداد.

وزير الدفاع البريطاني ديس براون في مؤتمر صحفي في بغداد 28/8/2007
براون سيناقش تسليم المزيد من السيطرة للقوات العراقية في جنوبي العراق

يذكر أن أكثر من 2620 عسكري أمريكي قد قتلوا في العراق منذ غزت الولايات المتحدة العراق في شهر مارس/آذار عام 2003.

وزير الدفاع البريطاني

في هذه الأثناء أعرب وزير الدفاع البريطاني "ديس براون" عن قلقه من حادثة النهب التي تعرضت لها قاعدة عسكرية بريطانية سابقة بعد أن قامت القوات البريطانية بتسليمها إلى الجيش العراقي.

وكان أثاث القاعدة السابقة "أبو ناجي" قد نهب بالكامل بدءا من الأبواب وصولا إلى إطارات النوافذ.

ولم يكن في القاعدة إلا بضعة جنود عراقيين، وقيل إنهم لم يكونوا مسلحين.

وقد رفضت القوات البريطانية شكوى المسؤولين العراقيين بأنهم فوجئوا بالانسحاب البريطاني من القاعدة ولم يكونوا جاهزين لتسلمها.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com