Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: السبت 26 أغسطس 2006 11:22 GMT
ترحيب بالمشاركة الأوروبية في اليونيفيل
تغطية موسعة للشأن اللبناني

الانتخابات النيابية 2009




أخبار عامة





اقرأ أيضا

مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


Lebanese woman sits within the rubble of her house in Srifa, southern Lebanon

رحبت إسرائيل ولبنان بقرار دول الاتحاد الأوروبي المشاركة بسبعة آلاف جندي في قوات اليونيفيل الموسعة التي سيتم نشرها في جنوب لبنان.

ووصفت الدولتان القرار بأنه خطوة مهمة.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة ادوارد مورتيمر ان المنظمة الدولية تقترب من تنفيذ التعهدات من جانب عدد من الدول للمشاركة في قوات اليونيفيل بحيث تصل إلى الرقم المطلوب وهو 15 ألف جندي للحفاظ على وقف اطلاق النار بين اسرائيل وحزب الله.

وقال مورتيملر إن عدة دول آسيوية عبرت عن رغبتها في المشاركة في قوة اليونيفيل.

واضاف مورتيمر ان المنظمة الدولية تأمل في مساهمة تركيا في القوة الدولية، واصفا مثل هذه المساهمة بأنها "هامة للغاية" بالاخذ في الاعتبار تاريخ تركيا وموقعها الجغرافي.

ويأتي هذا بعد اعلان الاتحاد الاوروبي تعهده بالمشاركة بسبعة آلاف جندي في هذه القوة، وهو ما يمثل نصف عددها.

كوفي عنان وخافيير سولانا
عنان اكد ان المساهمة الاوروبية تمثل العمود الفقري للقوة الدولية

وتأمل الامم المتحدة في ان تصل بعض قوات حفظ السلام الى جنوب لبنان خلال اسبوع، غير ان وزير الخارجية الفنلندي، الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية للاتحاد الاوروبي، قال ان الامر سيستغرق من شهرين الى ثلاثة حتى يتم نشر القوات بالكامل.

ونقلت وكالة اسوشيتدبرس للأنباء عن الناطق باسم وزارة الخارجية الاسرائيلية مارك ريجيف السبت أن اسرائيل تجري اتصالات بعدد من الدول الاسلامية لتشجيعها على المشاركة في قوات اليونيفيل في جنوب لبنان.

واضاف أن موضوع المشاركة في اليونيفيل طرح اساسا مع تركيا مضيفا "إنه إذا قررت تركيا اراسل قوة فسنرحب بذلك" إلا أنه أوضح أن بلاده نجري اتصالات مع بلدان اسلامية أخرى.

وكانت اسرائيل قد أعلنت أنها لا توافق على أن تشارك في قوات اليونيفيل بلدان لا تقيم علاقات دبلوماسية معها، موضحة أنها لا يمكنها أن تشاركها معلومات استخباراتية.

قيادة فرنسية ثم ايطالية

واعلن الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان تولي فرنسا قيادة قوة حفظ السلام في جنوب لبنان حتى شهر فبراير/شباط 2007، وبعدها تتسلمها إيطاليا.

كما ستم انشاء وحدة استراتيجية يكون مقرها بالامم المتحدة في نيويورك بهدف توفير المعلومات والارشادات اللازمة للجنود المشاركين في القوة الدولية، وسيترأسها جنرال ايطالي.

يشار الى ان اسرائيل اعلنت انها لن تنسحب بشكل كامل من جنوب لبنان حتى يتم نشر قوة حفظ السلام.

وفي الوقت نفسه طلب المفوض الاعلى للشؤون الخارجية بالاتحاد الاوروبي خافيير سولانا من اسرائيل رفع حصارها الجوي والبحري على لبنان.

العمود الفقري للقوة

وقال عنان بعد اجتماع مع وزراء خارجية الاتحاد الاوروبي لبحث دعم قوة حفظ السلام في لبنان ان هذه القوة ستنجح في مهمتها اذا كانت "قوية ومتماسكة وذات مصداقية".

ووصف عنان اهمية دور هذه القوة بانها توفر امكانية الحفاظ على وقف اطلاق النار وامكانية الوصول لحل طويل الاجل لازمة الشرق الاوسط.

قوات فرنسية
ألفا جندي فرنسي سيساهمون في قوة حفظ السلام بلبنان

وشدد المتحدث باسم الامم المتحدة ادوارد مورتيمر على اهمية وجود اجماع سياسي لضمان نجاح القوة الدولية في مهمتها. واوضح "ان الكل يدرك ان نزع سلاح حزب الله لن يتم بالقوة. هذا امر يمكن الاتفاق عليه سياسيا بين اللبنانيين".

ويقول مراسل بي بي سي في بيروت كريس موريس ان حزب الله لايزال موجودا بشكل قوي على الحدود، كما انه يرفض نزع سلاحه، الامر الذي يلقي بظلال من الشك على ما يمكن ان تحققه قوة حفظ السلام في لبنان.

تعليقات شيراك

وكان الرئيس الفرنسي جاك شيراك قد قال إن إرسال 15000 جندي إلى جنوب لبنان أمر زائد عن الحد، مضيفا أن منطقة انتشارها في جنوب لبنان لا تتسع لكل هذا العدد.

وقال شيراك في مؤتمر صحفي مشترك مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل "لا أعرف من الذي حدد هذا الرقم، ولكنه غير منطقي".

يذكر ان الامم المتحدة عبرت عن خيبة املها من الاستجابة الاولية للدول الاوربية للمساهمة في القوة الدولية التي تعمل في ظل القرار 1701 الذي اسفر عن وقف اطلاق النار في لبنان.

الا ان شيراك اعلن مؤخرا زيادة مساهمة بلاده في قوة حفظ السلام في لبنان الى 2000 جندي.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com