Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: السبت 26 أغسطس 2006 16:18 GMT
العشائر العراقية تعلن تأييدها للمصالحة الوطنية
اقرأ أيضا


نوري المالكي
المالكي أكد في كلمته على ضرورة وقف العنف الطائفي ومكافحة الارهاب

اتفق مئات من زعماء العشائر العراقية على تأييد مشروع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي لتحقيق المصالحة الوطنية في البلاد.

وتعهد زعماء العشائر خلال اجتماعهم في العاصمة العراقية بغداد بالعمل على انهاء العنف الطائفي والقضاء على هجمات المسلحين التي تسببت في مقتل آلاف العراقيين.

وكان المالكي قد دعا زعماء العشائر للانضمام إلى مبادرته الخاصة بتحقيق المصالحة الوطنية في البلاد قائلا إنه يتعين عليهم الاضطلاع بدور في إرساء الوحدة الوطنية ومكافحة الارهاب.

وقال المالكي إنه من المستبعد أن يسحب الأمريكيون قواتهم من العراق قبل أن يتوحد العراقيون.

وينعقد في العاصمة العراقية السبت مؤتمر عام للعشائر العراقية لمناقشة السبل الكفيلة بالحد من العنف الطائفي المستشري في العراق.

ويعد هذا المؤتمر الأول من ضمن أربعة اقرتها الهيئة العليا للحوار والمصالحة الوطنية على أن يلي ذلك مؤتمران احدهما سياسي والآخر ديني، ثم مؤتمر لمنظمات المجتمع المدني في العراق.

ويرى فاروق عبدالله، عضو الهيئة العليا للحوار والمصالحة الوطنية أن لرئيس القبيلة تأثيرا كبيرا في أبناء عمومته وبالتالي في التخفيف من حدة العنف.

ويؤكد على إجماع الشيوخ على حتمية التوصل لمصالحة شعبية في العراق: "الهدف الرئيسي للمصالحة يعتمد على شقين اثنين، الأول هو الاعتماد على دستور دائم يتوافق عليه العراقيون والثاني هو بناء الدولة العراقية الحديثة ذات السيادة الكاملة، وهذا هو المبدأ الذي يشكل اللبنة الأولى للمصالحة."

مؤتمر العشائر العراقية
مئات من زعماء العشائر العراقية اتفقوا على تأييد مشروع رئيس الوزراء العراقي

أما حسن الجنابي، وهو عضو الهيئة ايضا وممثل العشائر في منطقة جنوب بغداد فيقول إن العراقيين مجتمع قبلي تتحدر أصول عشائره من وسط وجنوب الجزيرة العربية ولهم أعرافهم الخاصة فيما يخص الفصل بين المتخاصمين.

ويقول الجنابي إن عددا من المؤتمرات الفرعية العشائرية في جنوب بغداد سبقت مؤتمر اليوم وانتهت بتوقيع ميثاق شرف بين شيوخ العشائر للحد من العنف الطائفي.

ويؤكد أهمية إن يتصارح الحاضرون حتى يمكن تشخيص المشاكل التي أدت لتأجيج الخلاف الطائفي ومن ثم استكشاف الحلول المتاحة.

وكان المالكي قد تعهد بمواجهة أي طرف يسعى لإفشال مشروع المبادرة الوطنية .

وجاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك عقده سابقا مع رئيس الجمهورية جلال طالباني ورئيس مجلس النواب محمود المشهداني, في اعقاب الاجتماع الاول للهيئة العليا للمصالحة الوطنية.

وكان الرئيس العراقي أعلن تأييده لخطة المالكي التي تتكون من 24 بندا.

وقال في مؤتمر صحفي "يؤيد مبادرة المالكي ويتمنى لها النجاح".

إطلاق سراح عضوةبرلمان

من جهة اخرى اعلن عن اطلاق سراح تيسيير المشهداني، عضو البرلمان العراقي السنية، بعد شهرين من اختطافها مع حراسها غرب بغداد في منطقة شيعية اثناء انتقالها من محافظة ديالا الى بغداد لحضور احدى جلسات البرلمان.

ومن المقرر ان تلتقي المشهداني برئيس الوزراء نوري المالكي.

ولم تعلن اية جهة مسؤوليتها عن اختطافها إلا أن مجموعة ادعت احتجازها وطالبت باطلاق سراح عدد المعتقلين الشيعة الأمر الذي أكد شكوك السنة في مسؤولية الميليشيات الشيعية عن اختطافها.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com