Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الخميس 24 أغسطس 2006 18:29 GMT
شيراك يعلن زيادة عدد القوات الفرنسية في لبنان
تغطية موسعة للشأن اللبناني

الانتخابات النيابية 2009




أخبار عامة




نتيجة التصويت
البرنامج النووي الإيراني يهدد الأمن الإقليمي
نعم
 33.23% 
لا
 62.08% 
لا أدري
 4.58% 
2007 مجموع الاصوات
النتائج تعكس آراء المشاركين فقط وليست قياسا للرأي العام

اقرأ أيضا
حالوتس يعترف بقصور في الأداء
24 08 06 |  الشرق الأوسط

مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


امرأة تجلس بين حطام بيتها في صريفة

اعلن الرئيس الفرنسي جاك شيراك في حديث تلفزيوني بث الخميس عن قرار حكومته دعم قوة الامم المتحدة لحفظ السلام في جنوب لبنان بـ1600 جندي اضافي، مما يرفع عدد العسكريين الفرنسيين المساهمين في القوة الى 2000 عنصرا.

ووصف الرئيس الفرنسي وقف اطلاق النار الساري بين اسرائيل ومقاتلي حزب الله بالهش.

وكانت فرنسا قد اعلنت قبل ذلك عن مضاعفة مساهمتها من 200 الى 400، مما خيب آمال العديد من الدبلوماسيين في الامم المتحدة الذين كانوا قد عولوا على باريس لتوفير عماد القوة الدولية.

ولكن باريس عادت وزادت مساهمتها بواقع فوجين بعد ان حصلت من الامم المتحدة على ضمانات بأن يسمح لجنودها بالدفاع عن انفسهم بشكل تام وباستخدام القوة للدفاع عن المدنيين.

واضاف شيراك في حديثه المتلفز ان فرنسا على استعداد لمواصلة دورها في قيادة القوة الدولية في جنوب لبنان اذا ارادت الامم المتحدة ذلك.

جاك شيراك
شيراك تلقى ضمانات حول كيفية تصرف قواته في لبنان

يذكر ان وزير الخارجية الفنلندي إركي تيومويا، الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي، كان قد قال قبل اعلان شيراك إن إيطاليا ستتسلم قيادة القوة الدولية باعتبارها البلد الذي يقدم أكبر عدد من الجنود الدوليين الذين يبلغ عددهم الإجمالي حوالي خمسة عشر ألفا.

وقال تومويا: "ان إيطاليا مستعدة لتولي القيادة، ونحن بالطبع ندعم هذا المسعى بقوة ونقدر نواياهم، وستشارك إسبانيا أيضا بأعداد مهمة في القوات الدولية، ولكن بشكل عام، أعتقد أن معظم بلدان الاتحاد الأوروبي ستشارك في هذه القوات".

وكانت ايطاليا قد تعهدت بتوفير 3000 جندي لقوة حفظ السلام.

نشر القوات خلال اسبوع

وكان تيومويا قد اعرب في وقت سابق عن أمله في أن يبدأ نشر أول كتيبة أوروبية في القوات الدولية لحفظ السلام في لبنان خلال أسبوع.

وقال تيومويا انه يعتقد أن الاتحاد الأوروبي سيوفر نحو نصف عدد الجنود الدوليين الذين يلزم نشرهم في جنوب لبنان لحفظ السلام هناك.

ويقوم تيومويا بزيارة إلى برلين وباريس قبل أن يلتقي الجمعة بالأمين العام للأمم المتحدة في بروكسل لمناقشة مسألة نشر الجنود في لبنان.

وقد رحبت الامم المتحدة بالقرار الفرنسي الأخير، وقال ناطق باسم المنظمة الدولية: "إننا نتطلع الى اجتماع الغد مع الاوروبيين حيث نأمل في الحصول على تعهدات من دول أخرى."

وقد عبر رئيس الحكومة الايطالية عن سروره للقرار الفرنسي.

وقال رومانو برودي: "لم تعد مسألة تشكيل القوة الدولية مسألة ايطالية بحتة، بل اوروبية، وانا آمل في ان تتبرع دول اخرى بقوات لوفد البعثة الاممية في لبنان."

ورحبت اسرائيل بدورها بقرار فرنسا زيادة مساهمتها في قوات السلام.

ووصف آفي بازنر الناطق باسم الحكومة الاسرائيلية القرار الفرنسي بأنه تطور ايجابي.

من جهة اخرى قال يان ايغلاند منسق الامم المتحدة للاغاثة ان الامم المتحدة قد باشرت خطة اغاثة في لبنان مدتها ستون يوما.

وقال ايجلاند لاذاعة بي بي سي ان موظفي الاغاثة قادرون الان على الوصول الى مختلف المناطق اللبنانية المحتاجة للمساعدة.

وصرح ان حوالي 90 بالمائة من النازحين من جنوبي لبنان قد رجعوا الآن الى مناطقهم لكنه اشار الى حاجة مئات الالاف من السكان الى مياه الشرب النظيفة و الصرف الصحي.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com