Skip to main contentAccess keys helpA-Z index
BBCArabic.com
آخر تحديث: الإثنين 07 أغسطس 2006 19:09 GMT
نشر آلاف الجنود الأمريكيين الاضافيين في بغداد
مواقع خارجية متصلة بالموضوع
بي بي سي ليست مسؤولة عن محتويات المواقع الخارجية


قوات أمريكية في بغداد
نشر القوات الأمريكية في بغداد يهدف للقضاء على العنف

اتخذت القوات الأمريكية الاضافية مواقعها في العاصمة العراقية في أول خطوة ملموسة لبدء تطبيق خطة أمنية جديدة هناك.

وتم نشر ما لايقل عن 4000 جندي أمريكي في أنحاء بغداد، فيما وصف من جانب قائد القوات الامريكية في العراق جورج كيسي، بأنه محاولة لتحسين الامن خلال أسابيع.

وبذلك يتضاعف عدد القوات الامريكية في بغداد ليصل إلى 14 ألف جندي.

ومع تدشين العملية الامنية الواسعة تدور المعارك بين القوات الامريكية والمليشيات الشيعية حيث تفجر أثناء الليل قتال عندما أغارت القوات الأمريكية على حي شيعي لاعتقال بعض المطلوبين.

ودعا الرئيس العراقي جلال الطالباني الجانبين إلى التحلي بضبط النفس.

وقال كيسي إن القوات العراقية ستعمد، وبدعم من القوات الامريكية، إلى تطهير مناطق بغداد ممن وصفهم بالارهابيين وفرق الموت.

وقد قتل مالا يقل عن تسعة أشخاص في هجوم انتحاري على سامراء، حسبما ذكرت قناة العربية التلفزيونية.

وأعلنت الشرطة العراقية عن مقتل 2 من المسلحين، واصابة 18 آخرين بجراح مابين مدنيين ورجال شرطة، عندما أطلق مسلحون النار على حاجز بالقرب من مدينة بعقوبة يوم الأثنين.

وقال المقدم عامر ناصر من الشرطة العراقية إن الهجوم وقع عند الفجر بالقرب من بلدة بلد روز الصغيرة الواقعة على بعد 50 كيلومترا جنوب شرق بعقوبة.

وكان قائد القيادة الأمريكية الوسطى، الجنرال جون أبي زيد، قد صرح يوم الجمعة أن أعمال العنف التي يشنها المسلحون في العراق ستتصاعد مع اقتراب موعد تسليم السلطة إلى العراقيين.

وأضاف أبي زيد، الذي تشمل قيادته منطقتي العراق وأفغانستان، أن المسلحين الإسلاميين والبعثيين هم الخطر الرئيسي حاليا.

رؤية مغايرة

ويقول بول وود مراسل البي بي سي ان من الملحوظ أن هذه هي المرة الأولى التي يتحدث فيها القادة العسكريون بصورة صريحة عن احتمال وقوع حرب أهلية في العراق.

وتشير الأرقام الرسمية الى مقتل 1500 عراقي في شهر يوليو/ تموز الماضي.

وهذا الرقم هو في الواقع أقل من رقم الضحايا الذين قتلوا في شهر مايو/ ايار والذي بلغ 3000 شخص.

مدرعة سترايكر الأمريكية
مدرعة سترايكر الأمريكية تناسب بغداد

وبالرغم من أن العسكريين يرون في هذه الأرقام تحسنا، فان مراقبين يرون أن السبب في انخفاض عدد الضحايا يعود الى أن الألوف فروا من ديارهم خشية الموت.

وقد أصبح 20 ألف شخص لاجئين في وطنهم العراق على مدي الأيام العشر الأخيرة فقط نتيجة أحداث العنف.

ويقول مراسلو البي بي سي ان بغداد تصبح بصورة متزايدة مقرا للمزيد من الشيعة بينما يتركز السنة في مناطق قليلة، ويشعرون بالتوتر والخوف.

ويرى عدد من المراقبين أن نشر الجنود الأمريكيين في بغداد هو اعتراف بفشل خطة أمنية أخرى كانت تعتمد على 50 ألف جندي معظمهم من العراقييين في القضاء على العنف بالعاصمة.




-----------------
مواقعنا بلغات أخرى
Middle East News
BBC Afrique
BBCMundo.com
BBCPersian.com
BBCSomali.com
 

خدمات تقدمها لكم bbcarabic.com